>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

ذكرى الحبايب حب

17 اكتوبر 2017

بقلم : مديحة عزت




أولاً اسمحوا لى أن أقدم هذه الأبيات لشاعر الأطلال إبراهيم ناجى إلى حبيب عمرى زوجى الحبيب «نبيل وهبى» فى رحاب الله ذكرى رحيلك يا نبيل وأنا أتجول فى بيتنا وحدى بعدك.
هذه الكعبة كنا طائفيها
والمصلين صباحا ومساء
دار أحلامى وحبى لقيتنا
فى جمود مثلما تلقى الجديد
رفرف القلب بجنبى كالذبح
وأنا أهتف يا قلب آتئد
فيجيب الدمع والماضى الجريح
كم سجدنا وعبدنا الحسن فيها
أيها الوكر إذا أطار الأليف
لا يرى الآخر معنى للسماء
ويرى الأيام صفراً كالخريف
نائحات كرياح الصحراء
هذه الأبيات أبعث بها إليك فى رحاب الله يا حب عمرى ورفيق أيامى يا نبيل يا زوجى العزيز وأنا فى وحدتى وخريف عمرى أعيش مع الذكرى والذكريات الحلوة وحبنا ذكرى عمر جميل وأتذكر كمان يا حب عمرى عشنا سنين سعيدة هنية هادئة قد إيه، وأتذكر كمان يانبيل وحشتنى قد ايه وأردد قول الشاعر عزيز أباظة:
أرنوا إليك وللحياة بقية
تنهال فى خلل الدموع وتنجم
كم دفعت إليك صدى صائبا
فى عمرة الوهم الذى أتوهم
ودارت الأيام ومر العام بعد العام وكأنه أمس.. وافتكرت معاك فرحت قد إيه وكمان يا نبيل كنت معاك سعيدة قد إيه وافتكرت كمان يا حبيب عمرى كيف.. كنت أعيش فى لهفة وقلق فى انتظار عودتك من الحروب التى اشتركت فيها يا سيادة اللواء نبيل وهبى زوجى العزيز الحبيب.. بداية من حرب اليمن حتى حرب يونيو وحرب الاستنزاف حتى نصر أكتوبر يا نبيل الذى كرمت فيه «بوسام نصر أكتوبر»، الذى اشتركت فيه وأنت فى الجيش الثانى الميدانى ورجاله من أبناء الجيش برئاسة الفريق فؤاد عزيز غالى قائد الجيش الثانى الذى كان زوجى العزيز لواء نبيل وهبى أحد الذين حاربوا دفاعاً عن سيناء الأمل والمستقبل.. سيناء التى يقول الموقع والتاريخ..
سيناء حيث اتصلت الأرض بالسماء فى يوم مجيد من تاريخ العالم كلم الله عز وجل سيدنا موسى حيث اندك الجبل وتلاشى أمام جلال الخالق سبحانه وتعالى وتسمعت فى جنبات الوادى المقدس كلمات رب العزة جل وعلا «يا موسى انى أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالوادى المقدس طوى» سيناء فى وديانها كانت أغنام نبى الله شعيب ترعى وعلى شطآنها كانت آيات الله دروسا يلقيها سيدنا الخضر عليه السلام إلى سيدنا «موسى».. سيناء يا شعب مصر العزيز كانت حتى بداية عام «1979» كانت أرضاً واحدة حتى قسمت سيناء إلى شمال سيناء وعاصمتها «العريش» وجنوب سيناء وعاصمتها «طور سيناء» سماويا سيناء لو كنا نسيناك.
سيناء التى فى شمالها سارت عليه الأنبياء فكانت خطوات سيدنا إدريس عليه السلام متجها إلى أرض الكنانة حاملاً معه رسالة السماء لأبناء وادى النيل ومعهم عقيدة البعث، وها هو أبو الأنبياء سيدنا إبراهيم عليه السلام ومعه زوجته «سارة» وبرفقتهما السيدة «هاجر» حيث تزوجها سيدنا إبراهيم أبوالعرب وجد النبى سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وتحمل رياح سيناء قصة سيدنا يوسف عليه السلام.. وكان لسيناء شرف عليه السلام.. وكان لسيناء شرف استقبال سيدنا «عيسى المسيح وأمه ستنا مريم وهو طفل».. فى رحلة الهروب إلى مصر.
أين يا عالم الوطنية تنمية سيناء وحمايتها التى كان واضع بداية مراحلها شهيد الحرب والسلام أنور السلام.. اين.. اين يا عالم حماية ناس سيناء وأهل سيناء من بقايا أهل حماس الذين فاق إرهابهم وعدوانهم على مصر إسرائيل، لعنة الله عليهم.
وبعد وبمناسبة نصر أكتوبر فقد كان الزعيم أنور السادات يهدف إلى جعل «سانت كاترين فى سيناء ملتقى للأديان الثلاثة «اليهودية» و«المسيحية» و«الإسلامية» والنصر والسلام والسلامة لسيناء معبر الأنبياء والرسل ومهبط الرسالات السماوية.. وبعد هذه تحية وفاء لشهدائنا الذين جادوا بأرواحهم فى سبيل رفعة الوطن وسطروا صفحات المجد والفخر على أرض سيناء الغالية.
على فكرة لقد صلينا رجالا ونساء من الوفد الذى كان مرافقا لزعيم الحرب والسلام أنور السادات بعد رفع العلم المصرى فوق سماء أراضى سيناء.
وأخيراً.. اسمحوا لى أن أتقدم بكل الحب والذكرى العزيزة إلى زوجى العزيز «لواء نبيل وهبي» حبيب عمرى فى رحاب الله بذكرى نصر أكتوبر المجيد والذى كنت يا نبيل أحد أبطاله وحاصلاً على وسام «نجمة سيناء» هذه الذكرى كنا نحتفل بها معا حتى دارت الأيام وتقبع يا حبيب عمرى وصيتك الأخيرة التى طلبت منى ألا أذكر مائلته من تكريم نياشين ووسام «حرب أكتوبر» ووسام «نجمة سيناء».
لأنك كما كتبت إنك ذاهب إلى لقب رب العزة رب كريم بأعمالك وليس برتبك ولا نياشينك وكلك أمل بقبول أعمالك عند رب العزة تطلب الغفران.. فى جنة الخلد بإذن الله يا نبيل عمرى جزاء نيتك وحسن أخلاقك وشرفك ووطنيتك يا حبى الأول والأخير يا نبيل عمرى وقد تقدمت وصيتك.. وتمر الأعوام وأصبحت أعيش مع الذكرى والذكرايات وذكرى الحبايب الذين معك فى رحاب الله.
إليكم جميعاً الدعاء بالرحمة والغفران بإذن الله وأذكر فى الذكرى عز الحبايب شقيقى إبراهيم عزت وثومه أم كلثوم إليهما ومع كل من معهم من الزملاء والأحبة من الأهل فى رحاب الله.. هذه الأبيات:
لو حزنت العمر لن ينمحي
ما خطه فى اللوح مر القلم
نفسى خلت من أنس تلك الصحاب
لما عدوا ثاوين تحت التراب
وإليكم والزملاء فى «روزاليوسف» الدار والجريدة والمجلات إليكم الحب كله وتصبحون على حب







الرابط الأساسي


مقالات مديحة عزت :

ذكرى الحبايب حب
ومن النفاق ما قتل
الله محبة «2-2»
الله محبة «2-1»
ذكرى الحبايب حب «2-2»
ذكرى الحبايب حب «2-1»
كل سنة وأنتم بألف خير
التعليم والتربية والإعلام
سامحينا يا سيناء
الحب والطب وسلام
الله محبة يا مصر
كان يا ما كان زمان
السلام عليكم
أكتوبر وذكرى الحبايب
للفقر وجوه كثيرة
السلام عليكم
بعد السلام والتحية
وحشنا صوتك ياجمال
كان يا ما كان زمان
الذكرى والذكريات
زوجات من مصر
الذكرى والذكريات
نساء من مصر
إلى قاهرتى الحبيبة
اليوم وما كان زمان
إسكندرية كمان وكمان
الإسكندرية ذكرى وذكريات
كان يا ما كان
بعد السلام والتحية
رمضان كريم يا مصر
كل عاشر من رمضان وأنتم بخير
التاريخ وسيناء
«الله محبة»
ذكرى الحبايب حب
الضمير وكان وياما كان
زمن العجايب
بعد السلام والتحية
الحب والذكرى والذكريات
الأم والحب وسيناء والتاريخ
نساء من مصر
حكايات من زمن فات
ذكرى الحبايب حب
الإعلام والإعلان
الإعلام والتعليم والزمان
كلام وسلام إلى الحبايب
كان ويامكان
الله محبة ومصر للجميع

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss