>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 مايو 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

أهل مصر

15 اكتوبر 2017

بقلم : احمد زغلول




يثبت البنك الأهلى المصرى دومًا أنه فعليّا بنك أهل مصر وليس مجرد شعار، فما تقوم به إدارة البنك برئاسة هشام عكاشة فيما يتعلق بتعزيز الدور الاجتماعى للبنك الأكبر فى السوق، جهود تستحق الثناء من الجميع .. حيث قامت إدارة البنك بتقليص الإنفاق على الهدايا وغيرها من البنود غير المهمة لصالح تدعيم الانفاق والمساهمة فى تطوير العشوائيات والمستشفيات الحكومية والمدراس، وبعض المرافق العامة..
البنك الأهلى قام خلال 5 سنوات بالتبرع بقيمة مليارى جنيه لمجالات المسئولية الاجتماعية بواقع 400 مليون جنيه (فى المتوسط) سنويًا.. ورغم أن قيمة التبرّع هى الأكبر بين كافة المؤسسات المصرفية والشركات بصفة عامة وهذا أمر مهم.. إلا أن الأهم هو اختيارات البنك لأوجه إنفاق هذه الأموال، ومتابعة الإنفاق لضمان تحقيق النتائج المرجوة.
■ متناهية الصغر وطموحات كبيرة
يقوم البنك المركزى بإجراءات مهمة لتمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، وذلك فى إطار المبادرة التى أطلقها قبل عام ونصف العام لضخ 200 مليار جنيه لهذه المشروعات، من أجل توسيع قاعدة الانتاج، وخلق فرص عمل جديدة، والأمر المهم هو التزام «المركزى» بسعر الفائدة الذى أعلنه وقتها وهو 5% متناقصة، رغم ارتفاع متوسطات الفائدة حاليًا إلى نحو 20%.
ونظرًا لأن المبادرة لم تشمل شريحة المشروعات متناهية الصغر، فقد قام البنك مؤخرًا بالمشاركة مع عدد من الجهات من بينها اتحاد جمعيات تمويل المشروعات الصغيرة، والمجلس القومى للمرأة، من أجل ضخ التمويلات من البنوك للجمعيات لإعادة تمويلها لشريحة المشروعات متناهية الصغر، إلا أن هذه التمويلات ستظل خارج مظلة «الفائدة المدعومة» للأسف.
وتمويل المشروعات متناهية الصغير يتراوح بين 10 آلاف إلى 100 الف جنيه ويتم توجيهه للنساء المعيلات أو الشباب فى الأرياف للبدء فى مشروعات تربية المواشى والطيور، وغيرها من المشروعات التى غالبًا ما تكون مشروعات إنتاجية وتسهم فى مواجهة الفقر، إلا أن هذه التمويلات تظل بأسعار فائدة تصل فى بعض الأحيان إلى 30% وأكثر.
وعليه فلابد أن يضمن البنك المركزى أن يتم توجيه التمويلات متناهية الصغر بأسعار فائدة مميزة مثل تلك التى تم إقرارها للمشروعات الصغيرة أو أقل، وألا يترك الأمر للجمعيات الأهلية لتحديد الفائدة لأنها تقوم فعليًا بطلب فوائد مرتفعة، رغم أن هذا النوع من التمويلات هو الأقل مخاطرة، ونسب السداد فيه هى الأعلى بين الشرائح الأخرى.

 







الرابط الأساسي


مقالات احمد زغلول :

فاتورة استيراد حُكّام أجانب
«عُقدة» القطاع العام
النبّوت.. والبنكنوت
الانتظار التكنولوجى القاتل
المُحتال.. وأرامل المليارى جنيه!
فساد «الجواميس»
أسعار السيارات .. إلى أين؟
«غبّور» ثلاثى العجلات
التنقيب عن الذهب فى مقلب زبالة
نظرة على خزائن الذهب بالبنك المركزى
التحرر «الوطنى» الاقتصادى
صندوق طوارئ عربى لأزمات النقد الأجنبى
إلى أين يتجه الجنيه؟
كيف تحمى البنوك 3.5 تريليون جنيه؟
«وابور تنمية الصعيد» إلى متى يظل قشاشا؟!
البنك «المحولجى» !
سيناريوهات تحريك الفائدة البنكية
صندوق «البحث عن الثروة»
متى نتوقف عن الاقتراض من الخارج؟
رقمنة العملات.. و«عملنة» الرقمية
«الفائدة» من خفض الفائدة
«التعويم» الذى أنقذ الجنيه!
تبريد الأموال الساخنة فى البنك المركزى
الابتكار فى دعم الاحتكار!

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss