>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 يناير 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

التدريب التراكمى

29 سبتمبر 2017

بقلم : د. محمد مختار جمعة




لا أتحدث هنا عن نظرية افتراضية أو عن أمر تنظيرى بعيد المنال أو غير قابل للتطبيق، إنما أتحدث عن أمر جعلناه واقعا، وشرعنا فى تطبيقه عمليًا، فأخذ يؤتى ثماره واضحة جلية سواء فى مستوى الأداء أم فى تحفيز الهمم، وحول جانبًا كبيرًا من واقع الأحلام والأمانى إلى مواقع التحقيق والتنفيذ، إنها عملية التدريب النوعى والتراكمى المستمر، ذلك أن بعض الخريجين بل كثير منهم ربما يظن أنه بمجرد حصوله على الشهادة قد قطع كل الطريق أو معظمه، وبمجرد التحاقه بالوظيفة يظن أنه قد وصل فى الطريق إلى منتهاه، فيغلق دفاتر العلم وأدوات التحصيل إلا من رحم ربى.
غير أن علينا أن نعلم أن العلم لا يقف عند حد، بل إنه قد صار فى عالمنا المعاصر أكثر تسارعًا وتطورًا ونموًا بحيث صار أكثر الناس علما وثقافة بحاجة ماسة إلى بذل المزيد من الجهد لمتابعة المستجدات ومواكبة التطورات، يستوى فى ذلك من يعمل فى مجال الطب، أو فى مجال الهندسة، أو فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وهكذا فى سائر المجالات.
وفيما يخص مجال الدعوة إلى الله (عزّ وجلّ) فإن الإنسان لا يمكن أن يكون واعظا أو مفتيًا حقيقيًّا ما لم يكن عالمًا بأدوات العصر وقضاياه ومستجداته، ذلك أن أهل العلم على أن الفتوى قد تتغير بتغير الزمان والمكان أو الحال أو بهم جميعًا، فما كان راجحًا فى عصر أو زمان أو مكان قد يصير مرجوحًا إذا تغيرت ظروف الزمان أو المكان أو حال المستفتى، وبالطبع قد يصير ما كان مرجوحًا راجحًا، طالما أن من يقوم بعملية الإفتاء والترجيح أهل للاجتهاد والنظر ويبنى فتواه على الدليل الشرعى المعتبر، وبما أن الحكم على الشئ فرع عن تصوره، فما لم يكن العالم أو المفتى أو الخطيب متابعًا للمستجدات ملمًا بالمصطلحات فإنه قد يسقط الفتوى على غير محلها، ذلك أن المفتى أو العالم ينبغى أن يكون ملمًا بالأحكام الشرعية وبالواقع معًا، ولديه الملكة التى تمكنه من إنزال الفتوى على محلها لا على غير محلها، واعيًا ما يحيط بهذا المحل من ملابسات ومستجدات وضرورات وظروف عصرية.
ومن ثمة كان لا بد من التدريب النوعى، التراكمى، المستمر، وهو ما جعلنا نضع عددًا من البرامج والمسابقات، ابتداءً من مسابقة وبرنامج إمام المسجد الجامع، فالإمام المتميز، وانتهاء بمسابقة وبرنامج الإمام المجدد، وقد راعينا فى برامج الإمام المجدد أن تكون متنوعة وعصرية بحيث تؤدى إلى تكوين الإمام المستنير الذى نسعى إلى أن يملأ الأرض علمًا وفقهًا وفهمًا ووعيًا وثقافة وتسامحًا، بحيث يدرس : علوم الفقه، وما يتعلق به من معاملات، ومواريث، وفقه الأسرة والأحوال الشخصية من زواج وطلاق وخلع وغير ذلك، إضافة إلى القضايا الفقهية المعاصرة كالمعاملات المالية، من نحو قضايا : التأمين، والصكوك، والأسهم، والسندات، والبورصات ونحو ذلك، والقضايا الطبية كالاستنساخ، والموت الإكلينيكى، ونقل وزراعة الأعضاء، ونحو ذلك، وكذلك علم أصول الفقه وقواعده الكلية وتطبيقاتهما المعاصرة.

 







الرابط الأساسي


مقالات د. محمد مختار جمعة :

التدين الشكلى
الأمل وقصص الأنبياء
تأملات فى آية الدين
صكوك الأضاحى
حجية السنة النبوية
قيمة الإيثار
علامات الإيمان
الفقراء أمانة
الوفاء وشيم الكرام
حقيقة الشكر وتمامه
آداب موائد الإفطار
رمضان شهر الانتصارات
إعلانات الزكاة
التوبة
الخشية
حلاوة الإيمان
حديث القرآن عن الرسول
الطاعة فى شعبان
البر والوفاء
الإسلام وذوو الاحتياجات الخاصة
الفطنة والكياسة
إرادة التغيير
حتى لا نخدع مرتين
المال والإعلام
السكان والتنمية
الدولة لا الفوضى
ما عند الله خير
الوقاية من التطرف
الإسلام وحقوق الإنسان
فى ذكرى مولد الهادى البشير
المنافقون الجدد
ثنائيات لا تناقض فيها
الفتاوى المضللة فى زواج القاصرات
روح أكتوبر
التسمم الفكرى
بناء الأفراد والدول
يا أمة الأخلاق عودى
فرية يجب أن تدحض (2)
فرية يجب أن تدحض
ضرورات الإصلاح
مصاصو الدماء «2»
مصاصو الدماء «1»
دين جديد لا نعلمه
الزكاة وحركة الحياة
على باب الكريم

الاكثر قراءة

عصام عبدالفتاح يتحدى ويتمسك بلجنة الحكام الموسم المقبل
سيارات متنقلة تفحص المواطنين فى100 مليون صحة
الرئيس لـ«مستثمرى العالم»: المشروعات التنموية فى مصر انتقلت من مرحلة التخطيط إلى التنفيذ
القاهرة تستعد لاحتضان الأميرة السمراء
محسن علام.. الطباعة الفنية بروح التجريب والتجديد
بأمر الرئيس.. «حياة كريمة» للحاجة صفية
المحافظات تسترد 24.5 ألف فدان

Facebook twitter rss