>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

لأن صباحى.. لا ينسى !

12 سبتمبر 2017

بقلم : وليد طوغان




عادته ولا هيشتريها. ربنا ما يقطع له عادة حمدين صباحى.  لا هو نيته خالصة، ولا تليفزيون  بى بى سى نيته صافية .. لكن تقول إيه؟
حمدين صباحى تااانى؟ نعم.. هذا ما حدث. عاد حمدين مرة اخرى للظهور. بعد ألوف من اعلانات الاعتزال.. عاد. بعد ملايين من اعلانات  الانسحابات.. رجع. حوار مع تليفزيون بى بى سى.. لا تعرف السبب منه،  لكن الغرض فيه واضح.
عاد صباحى ونيته طافحة على وجهه هذه المرة. ربك رب قلوب..  والأعمال بالنيات. النيات مرسومة على قسمات الوجوه  وعلى  حركات الاصابع.  كل منا نيته باينة فى  عينيه. العيون تفضح النيات. والنظرات تكشف النفوس. الكلام الفارغ والّلوع،  اول طريقة  لكشف أبو نية معووجة .. وأبو نفسية «بَلاك».
كلام صباحى للتليفزيون الانجليزى كان مليئا باللوع والكلام الفارغ . عيون صباحى ، كانت هى الاخرى مليئة بالغل المكتوم  من استقرار الدولة.. ونجاح السيسى.
إذن عاد صباحى..  والنفسية «بلاك». «النفسية البلاك» تعبير فى الشارع المصرى . «البلاك » مادة خام شديدة السواد معروفة فى كار الحرفيين، وسمكرية السيارات.  الشارع المصرى شديد الحساسية وابن نكتة، لذلك وصف ذوى الحقد والغل الازلى   باصحاب «النفسية البلاك».
لو  حضرتك، متغاظ دائما من سير العجلة، كما ظهر صباحى على تليفزيون بى بى سى،  تبقى نفسيتك «بلاك».  لو بدا على وجه حضرتك، كما بدا على وجه صباحى، غضب الله، من نجاح السيسى.. ومن استمرار نظام السيسى..  يبقى حضرتك راجل «بلاك» أيضا.
اصحاب النفسيات «البلاك» غالبا ما يتحولون فى اللقاءات التليفزيونية لمشككين على طول الخط، ومحبطين على طول الطريق.  معروف عن اصحاب النفوس البلاك مشاعر آخر هباب. احاسيس  سلبية دائما  من نجاح الآخر ..  ومن شعبية المنافس . للآن يعتقد صباحى انه كان منافسا  للسيسى ،  مع انه لا  السيسى  كان  عمره منافسًا لصباحى..  ولا عُمر صباحى كان منافسًا لاحد.
الساسة من نوع «البلاك» بعد يونيو اكثر من الهم على القلب. «البلاك» فى الشارع السياسى..  بالزوفة..  من أول «الدكتور أبو الغار».. انتهاء بصباحى.
استخدم صباحى ألفاظا لا يستخدمها ساسة فى حواره مع تليفزيون الانجليز.  قال تحليلات لا يقرها طلبة سنة اولى فى كليات السياسة،  ولا يعتقد فيها طلبة سنة أولى ثانوى  تجارى. لم يقدم  حلولا للبطالة مع انه قال كلاما كثيرا، ولا هو قال نظريات معقولة  فى أزمتنا الاقتصادية.
كعادته من زمن  مظاهرات الطلبة فى  77، لما يسألوه  عن التعليم يرد بشعارات عن القومية العربية.. لو استفهموا فى الصحة، يرد بكلام عن الصهيونية  والأراضى المحتلة.
كل محاولاته لانقاذ نفسه باءت بالفشل.  يخرج حمدين من نقرة يقع فى «دحديرة». لو كان حواره مع بى بى سى رسالة عودة، فالرسالة وصلت «مقطعة».  لم يدرك صباحى، للآن، سقوطه المدوى فى الشارع المصرى. لم  يدرك ان البالونات «فرقعت»، وان ما كان على السطح فترة، كانت  اسماكا ميتة.. بعدما كهرب ماء البحيرة.. ولاد الحرام.
 لو لك فى النصيحة،  ارجع للحوار على يوتيوب. دقائق من مشاعر هباب لبالون كبير..  فرقعناه بدبوس. لا صدق البالون، ولا استطاع النسيان!    

 







الرابط الأساسي


مقالات وليد طوغان :

عن العوز الاجتماعى
خالد منتصر عنده حق!
لكنهم تجار لحمة!
حكومة البشر بعد الحجر!
ويسمونهم حقوقيون ؟!
البعثة فى القاهرة
وتغلب على كل شىء!
قصة فى كتاب!
أزمة اسمها نهاد
معارضة تحت التأسيس! «2-1»
لا إكراه فى أصوات الناخبين
لأنه لا يراهم أحد!
قاتل الله الخراصون!
والتهمة.. جرس ؟!
عاش خجولا.. ومات تعيسـًا!
هل تعيدها مصر وحدها ؟!
قال مخطوف قال؟!
حتى لو رجع الحريرى !
ماذا أعدوا للثانية؟!
شواذ.. لا مثليون!
ومن الموسيقى ما قتل!
واذكر عندك «الحبسجية»!
طراطير يناير يعتزلون؟!
فلما يعذبنا بذنوبنا ؟!
معارضة «كيد النسا»!
وللحريات حدود أيضا! 
أفلحوا إن صدقوا!
قال تنوير قال؟!
خيبّة الله عليه وزير!
هم مسلمون أيضا!
تعمل إيه اللجنة؟!
مأزق «الدكتوو أبو الغاوو»!
أزمة فى الطريق!
نـُخبة «دهن الثعبان»!
لعله خير! 
عفارم سيادة النقيب!
مكايدة الجزيرتين!

الاكثر قراءة

قبيلة الغفران تجدد الشكوى إلى المفوضية السامية ضد همجية «نظام الحمدين»
900معلمة بـ«القليـوبية» تحت رحمة الانتـداب
الخيال العلمى فى رواية «الإسكندرية 2050»
صلاح V.S نيمار
خريطة الحكومة للأمان الاجتماعى
«محافظ الجيزة» بالمهندسين بسبب كسر ماسورة مياه.. و«الهرم» غارق فى القمامة !
الكاتبة الفلسطينية فدى جريس فى حوارها لـ«روزاليوسف»: فى الكتابة حريات تعيد تشكيل الصورة من حولنا

Facebook twitter rss