>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

«من قتل ريجينى»؟

11 سبتمبر 2017

بقلم : رشدي الدقن




72 ساعة، ويعود السفير الإيطالى إلى القاهرة بعد غياب امتد 16 شهرا.
إيطاليا سحبت سفيرها السابق من مصر، بعد مقتل الطالب جوليو ريجينى فى إبريل 2016.
ريجينى (28 عاماً) طالب الدراسات العليا فى جامعة كمبردج البريطانية اختفى فى القاهرة «25 يناير 2016»، وتم العثور  على جثته «3 فبراير» وعليها آثار تعذيب.
وزير الخارجية الإيطالية، أنجلينو ألفانو، اختار «جان باولو كانتينى» ليرأس  السفارة الإيطالية فى القاهرة، بداية من الخميس 14 سبتمبر، بالتوازى مع تسلم السفير المصرى الجديد فى روما «هشام بدر» مهامه الدبلوماسية بشكل رسمي.
عودة العلاقات مع إيطاليا لطبيعتها، لم يكن نجاحاً للدبلوماسية المصرية.
النجاح الحقيقى كان للقضاء المصرى وفريق النيابة المكلف بالتنسيق واطلاع روما على مجريات الأمور
القصور فى إدارة القاهرة  للأزمة فى  بدايتها، خصوصا أن الإعلام المصرى لعب دوراً مشبوهاً فى محاولة إلصاق التهمة والجريمة بمصر فضلا على نشطاء حاولوا استغلال القضية لتصفية حسابات على حساب الوطن ما ولد شكوكاً لدى الجانب الإيطالى، استغلتها أمريكا وبريطانيا، فى ضخ  معلومات كاذبة  لتوريط مصر، عملية ضخ المعلومات الكاذبة هذه استمرت حتى بعد الإعلان عن عودة السفير الايطالى، ففور الاعلان خرجت شخصيات محسوبة على إدارة الرئيس الأمريكى السابق اوباما لتعلن أن واشنطن لديها معلومات مؤكدة عن تورط الأمن المصرى فى قتل «ريجينى».
النجاح فى إدارة الأزمة بدأ من عند النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق وفريق النيابة العامة الذى تسلم القضية.
6 لقاءات متبادلة، كشف فيها الفريق المصرى الحقائق كاملة، اقتنع بعدها الجانب الإيطالى بأن الأمن المصرى ليست لديه دوافع لارتكاب الجريمة.
وكان من أهم ماكشفه أن «ريجينى» تم  العثور على أرقام لعناصر حركية بتنظيم  الاخوان فى مصر،على هاتفه..وأنه شارك فى تأسيس نقابة الباعة الجائلين «تتجاوز أعدادهم 6 ملايين»!
وكشفت أيضا نشاطه المتقاطع بشدة مع اهتمامات المخابرات البريطانية فى المنطقة، ما يرجح أكثر عملية تصفية مخابراتيه بعد اكتشاف أمر «ريجينى» خاصة وقبل اختفائه تقدم نقيب الباعة الجائلين ببلاغ ضده وأنه يتشكك فيه كونه يسأل عن العديد من أنشطة الباعة الجائلين بشكل يثير الريبة.
المعلومات الموثقة دفعت صحيفة «لاستامبا» الإيطالية للتساؤل عما إذا كان ريجينى  يعمل جاسوساً للمخابرات البريطانية.
وصحيفة «البيريماتو نوتيسيا» اتهمت صراحة بريطانيا بقتل ريجينى للوقيعة بين القاهرة وروما، حكومة ماتيو رينزى السابقة اتهمت كمبريدج بتعطيل التحقيقات، وإخفاء المعلومات.
إذن النجاح الكبير لفريق النيابة المصرى، كان السبب الرئيسى فى عودة العلاقات، وهو ماأكده البيان الصادر عن الخارجية الإيطالية الذى يبرر عودة السفير بتطور التعاون بين هيئتى التحقيق بشأن قضية ريجينى.
 ويبقى السؤال من قتل «ريجينى».. وهل تعنى عودة العلاقات الدبلوماسية المصرية، تقفيلاً للقضية؟
يقينى أن الايام القادمة ستشهد إعلان حقائق أخرى مثيرة فى القضية..وفى عمليات تصعيد من لندن وواشنطن لمحاولة توريط الجانب المصرى.







الرابط الأساسي


مقالات رشدي الدقن :

«مصطفى مينا»
كيرياليسون
«عيال جعانة»
«دمه خفيف»
«صناعة الكذب»
«مصرالسمحة»
العالِم الذى نهينه
«الغضبان المحترم»
«فكرت تسرق بنك»
«خراب بيوت»
«خليها تحمض»
«مصطفى رمزى»
«دماء فى الشارع»
«الرقابة وحدها مش كفاية»
«تراب الميرى»
«المذيع والحمار»
«جثة ديالا»
«جثة ديالا»
«أولاد الأصول»
«انسف تاريخك»
«الإحباط»
«آه لو لعبت يازهر»
«فى صحتك»
«سينجل مازر»
«أشك»
«جرسوهم»
«لا تصدقوا عمرو خالد»
«وهم أزمة السكن»
«فى عشق صوفيا»
«اشتم بلدك!!»
«أموال الإرهابيين»
« راسين x ؟»
«أيمن نور.. تااانى»
«أنت متراقب»
«حلاوة روح»
«حلاوة روح»
70 مترا تحت الأرض
«أمان»
15 يوما
«جميلة وجنينة»
«ظهير شعبى»
«مسخ سياسى»
الأب الرئيس
المجنون
التعديل الوزارى
القيصر
ماذا حدث للمصريين؟
الجبهة الداخلية
الانتخابات
الأزهر والكنيسة والصحفيون !
ذئاب منفردة
«دين بسمة»
«كوميكس»
اللعبة
 13 يوما
نقدر
52 ولا 53
«مشيرة والعرابى»
خدامين مصر
«رنة واقفل»
حوار طظ
«زين وماسبيرو»
«مش بحبك ياقبطى»
«النحاس وعشماوى»
«الشيخ كشك وأم كلثوم»
«الشيخ كشك وأم كلثوم»
«متدين بطبعه»
«الرجال»
«فوبيا»
«مابتصليش ليه»؟!
«نطبطب وندلع»
لماذا يوليو؟!
تجربة فنزويلا
المرتبة 199!
شهقة الخلاص
«الإعلان اليتيم»
«عفاف وأخواتها»

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!
أشرف عبد الباقى يعيد لـ«الريحاني» بهاءه
كاريكاتير

Facebook twitter rss