>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

غلمان «صلاح دياب»!

31 يوليو 2017

بقلم : أحمد باشا




لما كان «الغلام» فى اللغة العربية هو الصبى اليافع المراهق، أو الخادم، أو النادل، غير أن للكلمة أيضًا مدلول أخلاقيا غير سوى، وبالقياس فإن «الغلام الصحفى» هو الصحفى المراهق أو الخادم لسيده وولى نعمته مالك الجريدة الذى يفصل من يشاء وقتما يشاء ويجود بالمكافآت والحوافز والتخفيضات فى مدينته السكنية «نيو جيزة» على من يشاء من غلمانه وصبيانه المستكتبين المستخدمين طوعا أو كرها، فتجدهم ينحنون أمام صاحب المال لا ترتفع هاماتهم إلا فى مواجهة الدولة.
فلم يلبث الرئيس عبدالفتاح السيسى أن أطلق دعوته للإعلام ليؤدى دوره الوطنى فى التوعية بخطورة مخططات هدم وإفشال الدولة المصرية، إلا وقد تلقى صلاح دياب الإشارة ليبدأ فى تسخير جريدته المصرى اليوم للعبث فى أساس الدولة من خلال كتيبة غلمانه المستكتبين قسريا، الذين يقدمون نموذجا جديدا لصحافة «الكارو» والحظائر، إذ يكتب المقال وفقا لتوجيهات ومصالح صاحبه إعمالا للمثل المصرى «اربط الحمار مطرح ما يعوزصاحبه»!
  «صلاح» أطلق غلمانه المطيعين ليبدأ أولهم فى تصيد تصريحات الرئيس ويطل علينا فى مقال يومى يستعرض خلاله تنظيراته المستندة إلى رصيد مهول من اللاخبرة ، ثم يفاجئنا مؤخرا بمقال يطالب فيه أجهزة وزارة الداخلية بتنفيذ الأحكام وهو الصادر ضده حكم نهائى واجب النفاذ لتعديه بالضرب على زميلته الصحفية، وهو نفس الصحفى ذو الميول السلفية الإخوانية الغلمانية الذى كتب مقالا قبيل ٢٠١١ اتهم فيه الكنيسة بتخزين الأسلحة فى الأديرة تأييدًا لأكاذيب محامى المخلوع المتخابر سليم العوا!
وها هو غلام آخر تلقى دعوة على العشاء من رجل أعمال معروف عنه أنه «وكيل صحفيين» - اقتداء بوكيل الفنانين - والذى استكتبه مقالاً ادعى فيه أن مصر مقبلة على مجاعة انتقاما من الدولة التى سحبت الأراضى التى سبق له الاستيلاء عليها، وهو نفس الصحفى والروائى المتبنى حملة «لا للتجديد» للدعوة لعدم إعادة انتخاب الرئيس مرة أخرى ويروجها فى مقالاته وجلساته الخاصة بمدينة الشروق تنفيذا لتعليمات شاهبندر الصحفيين «صلاح دياب» الذى يعانى من عقدة الجيش ممثلة فى الرئيس عبدالفتاح السيسى.
  بينما غلام ثالث كان رئيس تحرير فى عهد الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك يطل علينا بمقالاته المستكتبة ليعاود القيام بدوره كبودى جارد لولى نعمته والتى كان يمارسها فى المؤسسة الصحفية القومية حتى إن الأمر وصل إلى أنه قد طارد زميلاً له حاملاً عصا لضربه لمجرد أنه حلم إنه أصبح رئيس تحرير!
ورئيس تحرير آخر عينه حسنى مبارك انضم لكتيبة الغلمان، ولم لا؟ وقد كان صفوت الشريف يستخدمه ضد أمين التنظيم أحمد عز، وها هو «صلاح» يستخدمه للتواصل والاتصال بكل من يهاجمه إما لاحتوائه أو معرفة ثمنه لشرائه.
وغلام رابع يستغل عمله الصحفى كباحث ستارا لأسفاره التى يلتقى فيها أعضاء التنظيم الدولى للإخوان، ثم يعود لمحاسبة مؤسسته العريقة مطالبا ببدل السفر، وهو من كان أحد عَرّابى الإخوان للاستيلاء على حكم البلاد وصديق الهارب المتخلى عن مهمته الوطنية محمد البرادعى.
  انتظروا غلمانًا جددًا سينضمون إلى حظيرة صلاح دياب كلما اقترب موعد الانتخابات الرئاسية، صحيفة «الغلام اليوم» لن تكف أبدا عن دورها فى مناكدة الدولة، لن تكف عن ممارسة دورها للتشكيك فى ثوابت الدولة ومؤسساتها، تستمتع بخلق فجوة انعدام الثقة بين المواطن ووطنه، تجد فى تلك المساحة مكانا فسيحا لنشاط غلمانها الذين ينطلقون تنفيذا لتكليفات مرشدهم «صلاح بن دياب» الذى يتعامل مع وطنه كصفقة ومع المواطن كسلعة، ينفذون تعليماته دون مناقشة أو جدل ينافسون أقرانهم من جماعة الإخوان المنسحقين أمام مكتب الإرشاد شعاره «كن بين يدى مرشدك كالميت بين يدى مغسله»، بينما يرفع صلاح دياب شعار جريدته «كن بين يدى مشغلك كالغلام بين يدى سيده»!







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
الأهلى حيران فى خلطـة «هـورويا»
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»

Facebook twitter rss