>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

«نطبطب وندلع»

17 يوليو 2017

بقلم : رشدي الدقن




فيه قانون، وفيه دولة قانون، لكن مساحة الاستهانة والخسة اتسعت لتشمل كل مخلوق فى المجتمع، القتل بات على الهوية، أنت رجل شرطة، إذن فدمك حلال، ضابط الأمن الوطنى الذى قتلوه وهو خارج من صلاة الجمعة، قتلوه فقط لأنه ضابط فى الجهاز، لا يهم ماذا كان يفعل فى هذا الجهاز، وعلمى أنه لم يكن يتولى أيًا من الملفات المتشابكة مع إرهابهم، العساكر الغلابة فى الصندوق الخلفى لـ«بوكس الشرطة» قتلوهم بدم بارد وكانوا فى الطريق لحرق جثثهم!
أنت فى الكنيسة تصلى مستهدف لا لشىء سوى كونك قبطيًا، أنت فى المعسكر تدافع عن بلدك، أنت هدف للقتلة المأجورين، لا لشىء سوى أنك جندى تدفع ضريبة الدم والعلم، وتحلم بيوم خروجك تحمل شهادتك قدوة حسنة، تحلم بيوم ترتمى فيه فى حضن أمك ولا تعد الساعات «سعت1200» سلم نفسك لوحدتك.
القتل على الهوية، محاولات الذبح وآخرها فى كنيسة  القديسين بالإسكندرية، عندما حاول «عبدالله عادل أحمد حسن»  24 سنة، أن يذبح «مينا فؤاد زخاري» 47 سنة، أحد أفراد الأمن الإدارى بالكنيسة، بـ«شفرة موس حلاقة»، ما يحدث يؤكد أن العمليات تتوسع، هناك تغير نوعى واضح.
«وأخرتها»؟!
بالقانون كل القتلة والإرهاببين ينعمون فى السجون من سنوات، بالقانون عبدالله الذى حاول ذبح زخارى، أمامه سنوات طوال ينعم فيها بالهدوء، وممكن يطلع براءة!
ما الحل؟ هل ينشئ رجال الشرطة المصرية «جماعة شرف البوليس» على غرار ما فعله رجال الشرطة الفرنسية، فى الثلاثينيات!
«جماعة شرف البوليس» كتب عنها الراحل على سالم فى 2014 وهاجت الدنيا.
دعونى هنا أقتبس لكم جزءًا مما كتب على سالم فى جريدة الشرق الأوسط 4 يونيو 2014 العدد 12972.
 «هى مرحلة فى تاريخ فرنسا، عصابات المافيا كانت تمارس عمليات القتل ضد خصومها فى الشارع، ومنهم رجال البوليس، وعندما تتابع الشرطة الواقعة وتقدم مرتكبيها للقضاء، كانت هذه العصابات تقتل الشهود، عندها بالطبع كان القضاء يحكم ببراءة القتلة.
هنا يبدأ رجال الشرطة فى الإحساس، بأنهم لم يدافعوا عن شرفهم كما يجب. فيتخذون القرار بإنشاء جماعة شرف البوليس، الهدف هو إيصال رسالة مؤكدة إلى القتلة بأن لحظة قتلهم قد حانت» انتهى الاقتباس.
إذن جماعة شرف البوليس فى فرنسا، أخذت حقها بيديها، قتلت كل من قتل ضابط شرطة بدون روتين ودهالز ومحاكم وتحقيقات تستمر لسنوات، فهل هذا ما تريدون الآن، هل الدولة تريد أن نصل لمرحلة كل جماعة، أو كيان عليه أن يحمى نفسه ويأخذ حقه بيديه!
نعلم جيدا أن  حروب العصابات والإرهاب  طويلة الأمد وصعبة للغاية، لكن نعلم أيضا أن الدولة عليها أن تتحرك بسرعة أكبر لمحاصرة القتلة، المحاكمات الطويلة قتل جديد بطىء لكل من وقفوا يدافعون عنا.
نعلم أنه بدون تدابير استثنائية لن تنتهى عمليات القتل على الهوية.
العالم كله اتخذ تدابير استثنائية لمحاصرة الإرهاب، ونحن «ندلع ونطبطب»!
آن الأوان، للتوقف عن «الدلع والطبطبة»، الشعب تحمل ما لا يستطيع، غلاء وفساد وخدمات دون المستوى، لكنه لن يتحمل المزيد من الإرهاب وعدم الأمان، فإذا كان القتل على الهوية طال اليوم الشرطة والجيش والأقباط، فغدا سيطالنا جميعا دون تمييز.
كفانا مماطلة، نريد محاكمات سريعة وأحكامًا تنفذ، نريد أن يعلم الجميع أننا فى دولة قانون، دولة قوية ضاربة فى جذور العالم والتاريخ.
البديل مؤسف وقاسٍ ومرعب أيضا، البديل سيكون على غرار «جماعة شرف البوليس» وكل واحد يحمى نفسه ويأخذ حقه بيديه!

 







الرابط الأساسي


مقالات رشدي الدقن :

«فكرت تسرق بنك»
«خراب بيوت»
«خليها تحمض»
«مصطفى رمزى»
«دماء فى الشارع»
«الرقابة وحدها مش كفاية»
«تراب الميرى»
«المذيع والحمار»
«جثة ديالا»
«جثة ديالا»
«أولاد الأصول»
«انسف تاريخك»
«الإحباط»
«آه لو لعبت يازهر»
«فى صحتك»
«سينجل مازر»
«أشك»
«جرسوهم»
«لا تصدقوا عمرو خالد»
«وهم أزمة السكن»
«فى عشق صوفيا»
«اشتم بلدك!!»
«أموال الإرهابيين»
« راسين x ؟»
«أيمن نور.. تااانى»
«أنت متراقب»
«حلاوة روح»
«حلاوة روح»
70 مترا تحت الأرض
«أمان»
15 يوما
«جميلة وجنينة»
«ظهير شعبى»
«مسخ سياسى»
الأب الرئيس
المجنون
التعديل الوزارى
القيصر
ماذا حدث للمصريين؟
الجبهة الداخلية
الانتخابات
الأزهر والكنيسة والصحفيون !
ذئاب منفردة
«دين بسمة»
«كوميكس»
اللعبة
 13 يوما
نقدر
52 ولا 53
«مشيرة والعرابى»
خدامين مصر
«رنة واقفل»
حوار طظ
«زين وماسبيرو»
«من قتل ريجينى»؟
«مش بحبك ياقبطى»
«النحاس وعشماوى»
«الشيخ كشك وأم كلثوم»
«الشيخ كشك وأم كلثوم»
«متدين بطبعه»
«الرجال»
«فوبيا»
«مابتصليش ليه»؟!
لماذا يوليو؟!
تجربة فنزويلا
المرتبة 199!
شهقة الخلاص
«الإعلان اليتيم»
«عفاف وأخواتها»

الاكثر قراءة

السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات
خطة وزارة قطاع الأعمال لإحياء شركات الغزل والنسيج
20 خطيئة لمرسى العياط
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
«كلنا واحد» فى الواحات لمساعدة المواطنين.. والأهالى: تحيا مصر

Facebook twitter rss