>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

كشك الخليج

14 يوليو 2017

بقلم : أحمد باشا




مخطئ من يعتقد أن شبه الدولة القطرية تُمارس حالة من الندية مع دول المقاطعة العربية، إياك أن تتخيل أنها تدافع عن سيادة.. ليس هناك سيادة أساسًا لشبه دولة، لو كان هناك سيادة لما كنا قد وصلنا إلى الوضع الراهن، الكيان القطرى وقبل اكتمال مشروعه لدولة حقيقية وقع فى براثن أوهامه بأن الدول يمكن أن تنشأ كبيرة دون سند من تاريخ أو تجارب، وأنه يمكن الوصول إلى مواقع القيادة الإقليمية بالقفز على الواقع وقبل اكتمال مراحل النضج الحتمية لأى دولة، فكانت كمن اختار بإرادته الحرة الصعود إلى الهاوية، وليست صدفة أنها تكرر نفس تجربة الجماعة الإخوانية فى مصر التى قفزت على السلطة فجأة دون وضع أساس حقيقى لمشروعها فكان سقوطها المدوى والسريع حتميا.
لا تصدق أن إجراءات المقاطعة لم تؤثر على حالة الدولة القطرية غير المكتملة، وإذا كان الأمر كذلك فلماذا تنفق مليارات الدولارات لشراء الذمم السياسية والمساحات الصحفية؟ لماذا تعرض فى الخفاء ترحيل الإخوان إلى تركيا؟ لماذا انزعجت من الوثيقة المسربة بتهديد وهمى بالانسحاب من مجلس التعاون الخليجى؟ ولماذا لم تنسحب بالفعل؟.. الحقيقة التى لا يمكن إنكارها أن المقاطعة نجحت فى إظهار الحجم الحقيقى لهذا الكيان القطرى، أظهرت مدى السيطرة الإخوانية على الحالة القطرية، كما أظهرت افتقادها لأى قدرات للإدارة الذاتية، ومن الخطورة ما أظهرته من سقوط شبه الدولة القطرية رهينة لجماعات الإرهاب الدولى فلم يعد باستطاعتها الفكاك من صفقاتها التى انكشفت مع تنظيمات الإرهاب، ولم تعد قادرة على دفع فواتير التخلص من تلك الجماعات، كما أن حجم التجريح الذى حدث فى تواصلاتها الخليجية لا يمكن إصلاحه، فباتت كمن يحفر حول نفسه خندقا مكتمل الدائرة، معتقدا أنه يمنع المحيطين به من الوصول إليه، بينما فى الحقيقة يمنعه من التواصل مع محيطه الخارجى نحن أمام احتمالين لا ثالث لهما، إما أن تنجح المقاطعة فى حملة التأديب السياسى لقطر وتخضعها لحجمها الطبيعى وتفرض عليها اتفاقات ملزمة وتعيدها إلى مكانها وسط محيطها الإقليمى وهو الاحتمال الأكثر أمنًا لشبه الدولة الناشئة، وإما أن تستمر قطر فى حالة عنادها المصطنعة  استقواء بأطراف إقليمية ودولية وفى هذه الحالة ستنهار فكرة الدولة تماما وتتحول إلى محطة مستباحة لا يمكن أن تقوم لها سيادة.
الأقرب للحالة القطرية هو الاحتمال الثانى فتكون بذلك قد كتبت نهايتها كدولة محتملة، إلا أنها ستظل ملزمة بدفع إتاوات سياسية ومالية إلى الأبد لكل من شارك فى إيهامها برفضه للمقاطعة، كما ستظل أسيرة لحالة ابتزاز أبدية لن تتحملها هشاشة الدولة ناقصة النمو، ولن تقوى عليها الأجيال القطرية الناشئة، بعدما قررت التخلى عن الحاضنة الطبيعية لها خليجيًا وعربيًا.
وإذا عدنا إلى أسباب المقاطعة التى انكشف بعضها سنجد أن من بين أخطر الاتهامات هو التواصل القطرى مع جماعات الحوثيين ودعمها فى مواجهة الدولة السعودية لحساب النفوذ الإيرانى الفارسى الشيعى، ثم نجد قطر وقد تحولت إلى أهم حاضنة لتنظيمى الإخوان وداعش المعروفين بتوجههما السنى، وفى نفس التوقيت تستمتع بالقاعدة التركية على أراضيها بينما تتحدث عن السيادة، وتسارع فى وتيرة التجنيس لتقنين حالة نضوب الكوادر والموارد البشرية القطرية لتكون أول دولة تضع خطة لتسليم نفسها إلى غير أهلها، وتجاهر بممارسة الرذيلة السياسية دون تمييز كمن فشل فى مقاومة الاغتصاب السياسى فقرر الاستمتاع بالحالة! ومهما كانت نتيجة المقاطعة فإنه لا يمكن إنكار أنها أخضعت ما يسمى بشبه الدولة القطرية لحالة من التحليل والفحص المجهرى التى أفرزت حقائق ومعلومات كشفت عن غياب تام لفكرة ومقومات الدولة، ويقينًا فإن هذه التجربة لا يمكن أن تخرج منها قطر غانمة بعدما خسرت محيطها الإقليمى تماما والحاضن الوحيد الذى كان يمكن الارتكاز إليه لبناء دولة محصنة بروابطها الخليجية والعربية، ولكن الحالة القطرية لم تخضع للميكروسكوب العربى فقط، بل لحالة من العبث والتجريب الإقليمى نجحت فى كشف حجم هشاشتها مما سيعرضها لمعدلات متزايدة من التجريب والاستخدام، لتقدم نموذجًا مشابهًا لفأر التجارب الذى تجرى عليه عمليات الفحص التى لا يجوز إخضاع البشر لها، قطر هى شبه الدولة التى ستظل خاضعة للتجارب الدولية التى لا يمكن تطبيقها على الدول الحقيقية.







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

التجربة المصرية فى مكافحة «الهجرة غير الشرعية»
«فلوس» منتدى شباب العالم!
3 قمم مصرية – ألمانية فى 4 أيام
مصر بوابة ألمانيا للاستثمار الإفريقى
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 2 - 2
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 1-2
قمة التوازن
«مصر _ روسيا».. قمة الحضارات غدًا
«دبلوماسية التغريدات» الميلاد الثانى للعلاقات بين القاهرة وواشنطن
مصر.. مندوب الإنسانية فى الأمم المتحدة
ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss