>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

قطر.. دولة شاذة!

9 يوليو 2017

بقلم : أحمد باشا




نظريا يوم الجمعة ٧ يوليو هو يوم عصيب، يوم مشحون بالأحداث والأخبار، إلا أن مصر بصلابتها قادرة على تجاوز ما يفوق الحسابات السياسية، كعادتها قادرة على الإدهاش، قادرة على التحمل غير قابلة للانكسار.
فى الليلة السابقة على اليوم المشهود كانت قطر قد أعلنت عن تعنتها وصلفها تجاه مطالب الدول الأربع المواجهة للإرهاب، رفضها ليس كلاما نظريا، ليس موقفا لحفظ ماء الوجه، بل جاء الرفض حاملا لتكليفات جديدة، وشفرات ورسائل لمجموعاتها الإرهابية المتربصة بقواعدها.
إذن صدر الرفض فانطلقت تلك المجموعات تضرب فى اتجاهات مختلفة، فى سيناء حيث انطلقت العناصر الداعشية تستهدف الجيش المصرى، تساندها لجان العمل النوعى الإخوانية التى استهدفت أحد ضباط الأمن الوطنى، وهى العمليات التى انطلقت من قاعدة التحريض والتمويل القطرية التى يبدو أنها لم تعد قادرة على التوقف، يبدو أن الإرهاب أصبح نشاطا حتميا وجوديا لبقاء شبه الدولة القطرية.
«أنا إرهابى إذن فأنا موجود».. قاعدة جديدة تحاول قطر فرضها على أدبيات المجتمع الدولى، لم تعد قطر تُمارس إرهابها كوسيلة بل غاية من أجل البقاء، حجمها الصغير جغرافيا وسكانيا ساهم فى تضخم عقدتها السياسية، وجودها الذى ظل سنوات لا يرى بالعين السياسية المجردة ولديها أزمة نفسية، وجودها وسط الكبار زاد من توترها فاعتقدت أنها يمكن أن تنجح فى تصغير الكبار لكى تشعر بقيمة وهمية لحجمها الضئيل.
بمداد الدم قررت قطر أن تكتب تاريخها، ظنت أن الامم يمكن أن تبنى بالدماء لا بالعطاء، عقدتها السياسية المستمدة من شعورها بانعدام وزنها وسط محيطها الإقليمى فرض عليها سلوكا تخريبيا يدفعها نحو الرغبة لتقزيم من حولها لتحقق شعورا مصطنعا بالأمان.
عقدتها تلاقت مع منهج الجماعات الإرهابية والتكفيرية وفى مقدمتها التنظيم الإخوانى الذى لا يمكن أن يقوم مشروعه إلا على إطلال الدول.
صيحات ونداءات القتل تبادلتها قطر مع تجار الدم والدين فى أرجاء المعمورة، كل منهم وجد ضالته المنشودة لدى الآخر، نظرية الاستخدام المتبادل حكمت وتحكمت فى العقد المبرم بينهم، فمن ناحية تستخدم قطر عصابات الإرهاب لتطلقها نحو استقرار وأمن وأمان الدول المستهدفة، وبدورها فإن تلك الجماعات تستخدم شبه الدولة القطرية كملاذ آمن ومنفذ للمجتمع الدولى ومصدر للتمويل، وغطاء للإرهاب تحت مسمى المعارضة.
الحالة السيكوباتية التى باتت تسيطر على قطر جعلتها تستمتع بحالة من القدرة على إيذاء الآخرين، بعدما تورطت فى علاقة من المثلية السياسية مع جماعات القتل والإرهاب التى وجدت لدى قطر مستقرا ومقاما، بينما ظنت قطر أنها قادرة على استخدامهم كمبعوثين للدبلوماسية الإرهابية، إنها حالة من الأسر المتبادل لم يعد بإمكان قطر الفكاك منها، إلا أنها فى نفس الوقت تورطت فى تقديم أول نموذج للدولة الشاذة.
لم تعد قطر قادرة على الفكاك من حالة الرذيلة السياسية بعدما حاصرتها المجموعات الإرهابية التى يمكنها فى أى لحظة أن تُمارس الفضح أو العنف ضد قطر نفسها إذا ما استشعرت تلك الجماعات بأى نية لتغير السلوك القطرى، لم يعد بمقدور قطر أن تضع نهاية لآثامها وفجورها، لم يعد باستطاعتها العودة لفطرتها السليمة، لم تعد تملك من أمر مصيرها شيئا، لم تعد قابلة للإصلاح.
على هذا الأساس يجب أن يكون التعامل مع الشذوذ القطرى، التحقير والعزل والتجريس، لا يجب تجاهل هذا النموذج الشاذ، لا يجب تركه ينشر رذائله السياسية، كما لا يجب التوهم بإمكانية إصلاح الخلل النفسى لهذه الدويلة، لايمكن تركها تقدم نموذجا قابلا للتكرار، الحجر السياسى بات واجبا على الكيان القطرى الذى خلع برقع الحياء السياسى وراح يجاهر بفحشه على لسان وزير خارجيته الذى اعترف بدعم الإرهاب، الدولة المفعول بها لم تعد تسيطر على إرهابها اللاإرادى، باتت تتوتر وتنفعل كلما اقترب موعد الحساب لجماعات الإرهاب المتورطة معها فى العلاقات والتداخلات المحرمة، لا تتحمل إمكانية حرمانها من أنيسها وجليسها الغارقة معه فى الرذيلة.
الوجود القطرى أصبح يفتقد لمقومات الدولة، أصبح نموذجا صارخا لشذوذ الدولة عن الفطرة السليمة لمحيط إقليمها العربي، بعدما قدمت نموذجا لأول دولة غير أخلاقية عرفتها الأنظمة السياسية، رغباتها ونزواتها الشاذة سيطرت عليها تماما، تحاول تصديرها لمحيطها العربى لتخفيف حدة الشعور بحالة الشذوذ المتفردة، شبه الدولة القطرية أصبحت خطرا على الشعب القطري، أصبحت خطرا على منظومة الأخلاق العالمية والدولية.







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

التجربة المصرية فى مكافحة «الهجرة غير الشرعية»
«فلوس» منتدى شباب العالم!
3 قمم مصرية – ألمانية فى 4 أيام
مصر بوابة ألمانيا للاستثمار الإفريقى
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 2 - 2
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 1-2
قمة التوازن
«مصر _ روسيا».. قمة الحضارات غدًا
«دبلوماسية التغريدات» الميلاد الثانى للعلاقات بين القاهرة وواشنطن
مصر.. مندوب الإنسانية فى الأمم المتحدة
ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss