>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

كيف كانت الكواليس قبل الربيع العبرى؟!

6 يوليو 2017

بقلم : فادى عيد




فى ذكرى ثورة أطاحت بمشاريع الهيمنة على المنطقة، كان يجب أن نعيد النظر فى مشاهد هى وحدها تترجم لنا حقيقة ما سمى بالربيع العربى، وكى ندرك قيمة وعظمة الشعب والجيش المصري، وأدعوكم أن تعودوا للماضى معى كى نرى ما حدث فى الحاضر وما سيحدث غدا، فالخطورة تكمن عندما تكون رؤيتنا للمستقبل معدومة أو ضبابية، فالضباب الذى أمام أعيننا  غالبا ما تكون خلفه رصاصة مصوبة نحونا، وكم من رصاصة اخترقت اجسادنا من قناصين وكم من طعم ابتلعنا ونحن غافلون.
فى 1968م صرح موشية ديان وزير الدفاع الإسرائيلى لصحيفة «تشرين  اللبنانية» قائلا: إذا استطعنا إسقاط عسكر جمال عبد الناصر فى بئر الخيانة وتصعيد الإخوان الى سدة الحكم فى مصر، سنشتم رائحة الموت والدماء فى كل بقعة من أراضى مصر، فلتكن تلك هى غايتنا وحربنا بمساعدة أصدقائنا الأمريكان.
وفى كتاب (تاريخ الحرب بين العرب وإسرائيل) يقول بن جوريون «عظمة إسرائيل ليست فى قنبلتها الذرية ولا ترسانتها المسلحة، ولكن عظمة اسرائيل تكمن فى انهيار دول ثلاث مصر والعراق وسوريا».
وفى 1987م قرر «مجلس الشورى (الصفحة غير موجودة)» مجلس شورى الإخوان أن يضع خطة واستراتيجية للعمل فى الداخل الأمريكي، وعندما تكلم القيادى الاخوانى محمد اكرم عن اهداف الاخوان فى امريكا، قال كلمة واحدة هى «هدفنا هو استقرار الولايات المتحدة».
فى 1993م شيمون بيريز يقول فى كتابة (الشرق الاوسط الجديد) وهو يشير على الانظمة العربية «سنسقط تلك الانظمة عن طريق إضرام النيران بداخلها بايدى شعوبها» ويصرح بعدها ويقول : يجب ان ننشئ محطات تليفزيون عربية تعمل على اقامة التطبيع كما نريدة نحن.
فى 1993م تاسست الجمعية الاسلامية الامريكية (تابعة للاخوان) وجاء تأسيسها باكورة للعلاقات القديمة بين الاخوان وامريكا منذ الستينيات ولها 60 فرعا فى 35 ولاية.
فى 1996م إلغاء القسم العربى من الاذاعة البريطانية، ويتم توجيه جميع العاملين بالقناة للعمل بالقناة القطرية الجديدة «الجزيرة» والتى تلقى دعمًا مباشرًا من الحاكم الاب حمد بن خليفة.
فى 2003م بعد غزو العراق بوش يصرح «لقد اخطائنا بدخولنا للعراق فمفتاح المنطقة بمصر وليس فى العراق، وان المنطقة العربية ستخضع بأكملها إلى مرحلة دمقرطة»
فى 2003م تم تأسيس فرع لمؤسسة راند فى قطر، وهى فى شكلها الخارجى مركز أبحاث سياسية، ولكن فى حقيقتها مؤسسة استخباراتية «مستقلة» تعمل فى إطار مدني، ومن المعروف عن راند ارتباطها الوثيق بصناعة القرار العسكرى داخل البنتاجون، وأكبر دليل على ذلك من تولى رئاستها فى فترة 1981م الى 1986م كان دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي، وأوصت فى تقاريرها التى رفعتها لـلادارة الامريكية وقت تولى الاخوان حكم مصر، عن بحث وطن بديل لمسيحيى الشرق الاوسط.
فى 2003م سفير الولايات المتحدة لدى حلف شمال الأطلسى «نيكولاس بيرنز» يقول فى شهادة أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ «حلف الناتو بحاجة إلى نقل محور تركيزه من الداخل الاوروبى الذى كان ضروريًا وقت الحرب الباردة إلى البلدان التى معظم التهديدات تأتى منها اليوم، سواء فى وسط وجنوب آسيا أو الشرق الأوسط.
فى 2004م الناتو يعقد اجتماعه باسطنبول ويعلن قادة الحلف عن مبادرة اسمها «تركيا والشرق الاوسط الكبير» ويتم تحديد دور ديار بكر التركية فى الخريطة الجديدة للمنطقة.
فى 2005م بداية الزيارت الرسمية لوفود من جماعة الإخوان للإدارة الامريكية.
فى 2006م يتم تأسيس «اكاديمية التغيير» فى لندن وفرعها بقطر والنمسا عام 2008م على يد هشام موسى (وزوج أبنة القرضاوى) ويده اليمنى عبد الرفيق سلام (صهر راشد الغنوشى) والذى تم تعيينه وزير للخارجية التونسية بعد الثورة، وأغلب قيادات أكاديمية التغيير من الشباب المنتمى لجماعة الاخوان، ان لم يكن جميعهم ثم توجة بعدها عبد الرحمن يوسف (ابن القرضاوى) للدكتور محمد البرادعى والذى أصبح فيما بعد منسقًا لحملتة.
فى 2006م يقول رئيس وكالة المخابرات الأمريكية CIA السابق «جيمس وولسى» سنصنع لهم اسلاما يناسبنا ثم نجعلهم يقومون بالثورات ثم يتم انقسامهم على بعض لنعرات طائفية ومن بعدها قادمون للزحف وسوف ننتصر.
فى 2006م الاخوان يستعرضون قوتهم العسكرية بعرض عسكرى داخل جامعة الازهر، بقيادة احمد عبد العاطى (مسئول طلاب الاخوان تنظيميا على مستوى العالم والأمين العام لـ الاتحاد الاسلامى العالمى للمنظمات الطلابية) والذى أصبح فيما بعد مدير حملة محمد مرسى للرئاسة.
فى 2007م  بعد انعقاد مؤتمر «انا بوليس للسلام» وكتب برنارد لويس فى صحيفة «وول ستريت» معلقا على المؤتمر ويقول : يجب ألا ننظر إلى هذا المؤتمر ونتائجه إلا باعتباره مجرد تكتيك موقوت غايته تعزيز التحالف ضد الخطر الإيرانى وتسهيل تفكيك الدول العربية والإسلامية ودفع الأتراك والأكراد والعرب والفلسطينيين والإيرانيين ليقاتل بعضهم بعضًا كما فعلت أمريكا مع الهنود الحمر.
فى 2008م يفتخر «افى ديختير» وزير الأمن الداخلى الإسرائيلى السابق فى محاضرة له اثناء تكريمه بالاختراقات التى حققتها اسرائيل داخل جميع المؤسسات المصرية بعد شرح طويل عن مصر وختم كلامه و هو يقول : إن إسرائيل قد خرجت من سيناء بضمانات أمريكية للعودة إليها فى حالة تغيير النظام فى مصر لغير صالح إسرائيل .
فى فبراير 2008م افتتح أمير قطر حمد بن جاسم مركز «بروكنجز الدوحة» وهو مركز متخصص فى الأبحاث السياسية المستقلة المتعلقة بالشئون الاجتماعية والاقتصادية والجيوسياسية التى تواجه الدول والمجتمعات العربية والاسلامية ويضم فى عضويتة كلا من مادلين أولبرايت، زبيغنيو بريجنسكي، صامويل بيرجر، إدوارد دجيرجيان، والكثير من الشخصيات السياسية العربية والعالمية.
فى 2009 أى قبل اندلاع الثورة السورية بعامين، زار وزير الدفاع الايطالى السابق ماريو مورو كردستان العراق، وخلال زيارته تفقد مساحات ضخمة انشئ عليها مبان كثيرة وورش كبيرة للبناء، فسأل مورو عن الهدف من انشاء تلك الابنية الكثيرة فى مكان يعد بعيدا عن التجمعات السكانية، فجاءه الجواب بأنها للاجئي الحرب فى سوريا.. فى 2009 باراك اوباما يوجة الدعوة لقيادات الاخوان المسلمين فى مصر لحضور الكلمة التى سيلقيها فى جامعة القاهرة، وهو ما جعل الرئيس مبارك يمتنع عن الحضور لوجود اشخاص منتمين للجماعة المحظورة، تصرح كونداليزا رايز ان امريكا لا تمانع من وصول جماعة الاخوان للحكم .
فى 2010م طلبت السفيرة الامريكية من مبارك السماح بنشاط بعض منظمات المجتمع المدنى مثل المعهد الجمهورى واينشتاين وNDI  وغيرها.
فى 23 يناير 2011 فى سابقة هى الاولى من نوعها محرك بحث جوجل يرسل رسائل خاصة على البريد الالكترونى Email للدعوة بالتظاهر يوم 25 يناير.
فى يوم 28 يناير جوجل يرسل لنشطاء بعينهم وقت قطع الانترنت، وفى أثناء الثورة شفرات الاقمار الصناعية لكى يتم استمرار التواصل بينهم.
الجمعة 28 يناير يتم ضرب اقسام الشرطة المصرية فى وقت واحد وبشكل واحد، ويتم فتح جميع المعتقلات التى بها اعضاء من جماعة الاخوان وحماس وحزب الله وبعد خروج الهاربين من حركة حماس بـ 5 ساعات يتم ظهورهم صوت وصورة حية على قناة الجزيرة، وهم فى قطاع غزة، بعد أن تم اتصال مباشر من قناة الجزيرة بمحمد مرسى عيسى العياط احد اعضاء مكتب الارشاد الهاربين من سجن وادى النطرون، والذى كان محكوم عليه بقضية تخابر مع الـ CIA  وهو يقول لقناة الجزيرة إن «اولاد الحلال كانوا معديين على الطريق وخرجونا» جدير بالذكر ان جميع خطوط الاتصال والانترنت فى مصر كانت لا تعمل فى ذلك اليوم.
الجمعة 4 فبراير يخطب لاول مرة خامئنى فى طهران باللغة العربية فى صلاة الجمعة، ويوجة كل كلامه للثوار فى مصر وتونس ويصرح بعدها «يا أحفاد حسن البنا تقدمو او استولوا على السلطة».
وعند الاستعداد لاول أنتخابات رئاسية بعد احداث يناير2011 اغلب المصريين الذين شاركوا فى حملة انتخابات اوباما عادو الى مصر لتقديم ورش عمل للشباب عن الحملات الانتخابية ينتمون لجماعة الاخوان.
فى 31 مايو 2012 صرح فتحى حماد  وزير داخلية حركة حماس لجريدة الراى الكويتية، قائلا: المصريون (هبلان) مش عارفين يديروا حالهم وبيشتغلوا بناء على رؤيتنا إحنا وراح نربطهم بإيران لأن اليوم زمنا إحنا وزمن الإخوان، ومن سيقف فى طريقنا راح ندوسه بلا رجعة.
ومنذ ذلك الحين والجميع يعلم كيف صمدت مصر لدفن أكبر مؤامرة دبرت ضدها على مدار تاريخها، ولكن تلك ليست نهاية الحرب على العرب، فذلك لم يكن الا شوط أول وانتهى، والقادم لن يكون أهون مما مضى، ولكن الفرق الآن أننا نرى القادم بأعيننا ونعرف جيدا من هو عدونا، ومن أين تأتى الضربة وفى يدنا درع والآخر سيف، وأننا أصبحنا فى رقع كثيرة على خريطة الشرق الاوسط فعل وليس رد فعل.
فسلم العقل الذى بضربة واحدة حرك كل الكور على طاولة البلياردو، وكشف للجميع حقيقة علاقة قطر بطهران، وأتى برجل تركيا لصحراء الخليج وعلى حدود السعودية (التى راهنت على أردوغان)، وحرق أكثر من تنظيم إرهابى بسوريا وليبيا والعراق كى يلتقطوا أنفاسهم، إنه العقل الذى وقت أن رأى من يتهمه فى العلن بتمويل المتمردين فى دارفور، وفى السر يجتمع مع شركائه من جماعة الاخوان لضرب استقرار ليبيا والتآمر على مصر مجددا، حرك العسكرى الى الامام على رقعة ليبيا، كى يفتح العقيد المسمارى المتحدث باسم الجيش الوطنى الليبى محضر اجتماعات الرئيس السودانى الذى يتأمر فيه على مصر وليبيا، على غرار ما فعله المسمارى من قبل مع قطر، حقا كما قال المشير حفتر سنركعهم فى ليبيا، فالهزيمة لكل من تآمر علينا ستكون فى ارضه اما السحق سيكون فى ليبيا، فقد عمل أعدائنا على إغراق مصر فى ليبيا، ولكن صارت ليبيا مقبرة لهم.







الرابط الأساسي


مقالات فادى عيد :

قاسم سليمانى الملاك الحارس للحلم الفارسى
من السبى البابلى لكردستان
هذا ما ستذهب له ليبيا
كيف يتم تحريك الورقة الكردية ولصالح من؟!
سر موقف الكويت من الأزمة القطرية
عودة ميرال أكشنر
علمانية تونس أم الإمارات؟!
لماذا كتالونيا؟!
قناة الجزيرة من تخاطب وما الهدف؟!
كيف استغل صانعو الإرهاب أزمة راعى الإرهاب؟!
تحرير الموصل إعلان لبداية مرحلة ما بعد داعش
مشاريع الهيمنة تتحطم على صخرة الجيش المصرى
ماذا يحدث بتونس ولبنان وحيفا؟
مشاريع الهيمنة تتحطم على صخرة الجيش المصرى
ماذا تريد تركيا من أرض الحرمين؟
لندن ومثلث أنقرة الدوحة الرباط
الحرب الخليجية الثالثة
ماذا يعنى تحرير الجفرة؟
على من يراهن تميم؟!
الانقلاب القطرى السادس
الصراع على زعامة العالم

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس
وانطلق ماراثون العام الدراسى الجديد

Facebook twitter rss