>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

اليوم وما كان زمان

4 يوليو 2017

بقلم : مديحة عزت




أولا هذه الأبيات لأستاذنا عباس محمود العقاد كتبها فى زمانه وكأنه كتبها فى زماننا..
فشت الجهالة واستفاض المنكر
فالحق يهمى والضلالة تجهر
بئس الزمان لقد حسبت هواءه
دنسا وإن بحاره لا تطهر
وكأن كل الطيبات يردها
فيه إلى شر الأمور مدبر
ما نيل فيه مطلب الإله
ثمن من العرض الوفير مقدر
إنا لفى زمن كأن كباره
يسوى الكبائر شأنه لا يكبر
هكذا أصبح زماننا اليوم يا أستاذنا العقاد عليك رحمة الله وغفرانه أنت والذين معك فى رحاب الله..
ونصل إلى زحمة المسلسلات التى من كثرة عددها وازدحام القنوات والفضائيات جعلت المشاهد مشتتا.. ثم فقر الإبداع فى التأليف فى الدراما هذا العام وكثرة الحلقات بلا داع ولا أحداث أعلت من قيمة المسلسلات والفنانين.. من كثرة الافتعال فى الأحداث المكررة والمط فى حكايات لا معنى لها وحشر ألفاظ وشتائم بذيئة تبدأ بيا ابن «الكلب» ويا ابن «القرعة» ويا ويا ويا ألفاظ عيب جدًا أنشرها أو إعادتها يعنى باختصار كانت شتائم وألفاظ مدرسة لقلة الأدب والتربية لأطفال البيوت وأهاليهم يا سيادة وزير التربية والتعليم وكل عام وسيادتك بألف خير وحب وسعادة مع كل من تحب وتعاشر بإذن الله..
ونصل إلى مسلسل «الإخوان» الذى أعاد الذكرى والذكريات مع أحد أكبر رءوس الإخوان المسلمين بعيدًا عن «حسن البنا» هو سيد قطب الذى كان يكتب فى «روزاليوسف» وكان إنسانا طيب الخلق وشريف المعاملة معنا على الأقل.. وكنا لا نزال تلميذات فى الثانوى ونتمرن فى «روزاليوسف» أنا وزميلتى أمانى ناشد كنا نحب جدًا سماع «سيد قطب» وحكايته عن «حسن البنا» وقصة حياته ونهايته الأليمة بالقتل.. وكنا أحيانًا نحضر بعض محاضراته فى صوان فى شبرا وكان يجتمع بالطلبة وطالبات المدارس ولا يطلب منا الانضمام إلى الجماعة.. فقط كانت محاضراته عن صحيح الدين الإسلامى.. والحرام والحلال بلا أى تعصب حتى أنا وأمانى ناشد كنا نتردد على كنيسة «سانت تريز» فى شبرا ولم يحاول أن يمنعنا عن أى عمل أو تعامل مع الأقباط والاحتفال معهم فى أعياد الأقباط كما كانوا يحتفلون معنا فى أعياد الإسلام.
وعندما سألناه عن المسلمين والأقباط كان يقول لنا قول سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام «ستفتح عليكم بعدى مصر فاستوصوا بقبطها خيرًا فإن لهم نسبًا وصهرًا سيد قطب كان لنا نحن الشباب نعم الأب والأخ.. على فكرة لم يطلب منا الحجاب ولا كان ينظر لأشكالنا ولكن لقلوبنا وأعمالنا على فكرة كانت ندواته تجمع بين البنت والولد والمرأة والرجل.. ولم نر بين النساء محجبات ولا بين الرجال ذقون أو لحية.. ولا أعرف عنه شيئًا بعد تغير كتاباته للعنف.
سيد قطب استمر يكتب فى «روزاليوسف» ويتردد على روزاليوسف حتى كان حادث محاولة اغتيال الرئيس جمال عبدالناصر فى ميدان المنشية بالإسكندرية وبدأت محاولة التخلص من رموز الإخوان التى كانت متورطة فى محاولة قتل جمال عبدالناصر، وفى عام «1964» اعتقل عبدالناصر قيادات الإخوان المسلمين وعلى رأسهم المفكر والشاعر والأديب سيد قطب وحكم عليه بالإعدام والاتهام هو اشتراكه فى المؤامرة على قتل عبدالناصر وفعلا أعدم «سيد قطب» عام «1965» وقد كتب عليه رحمة الله قصيدة أرسل بها إلى والده.. اخترت منها هذه الأبيات من آخر ما كتبه سيد قطب من أشعاره الكثيرة كتبها ليلة إعدامه.. قال سيد قطب لوالده:
أبتاه ماذا قد يخط بنانى
والحبل والجلاد ينتظرانى
لم تبق إلا ليلة أحيا بها
وأحس أن ظلامها أكفانى
ستمر يا أبتاه لست أشك فى هذا
وتحمل بعدها جثمانى
رحم الله سيد قطب وحسن البنا شيخ الإخوان والذى يقول التاريخ إن هذه بعض أقواله وهو فى بداية حياته العلمية قبل تكوينه جماعة الإخوان.. لقد طلب منه فى السنة النهائية لدراسته فى مدرسة المعلمين أن يكتب كل تلميذ عن الآمال التى تراوده فكتب حسن البنا «اعتقد أن أفضل الناس هم الذين يحققون سعادتهم بتوفير سبل السعادة للآخرين بإسداء المشورة لهم وأن ذلك يمكن تحقيقه على أفضل وجه من خلال «الصوفية» الحق والتفانى بالعمل الصادق فى خدمة الإنسانية.. والمثابرة ونكران الذات.. وقد كانت كلمة الختام هذا عهد بينى وبين ربى وصيف عام «1927» تخرج حسن البنا فى دار العلوم وعمره «21 سنة» ثم عمل مدرسا للغة العربية بإحدى مدارس «الإسماعيلية» موطنه الأصلى حتى استقال وكون جماعة الإخوان من الإسماعيلية عام «1928» وبدأت الاغتيالات السياسية حتى يوم «12 فبراير» عام «1949» قتل حسن البنا حينما كان خارجا من جمعية الشبان المسلمين وكان حادثا فظيعًا أثار موجة من الاستياء الشديد وكان دليلا على أن حركة الاغتيالات السياسية لم تتوقف بعد أن كان سبقه حكمدار العاصمة اللواء سليم زكى واغتيال النقراشى باشا رئيس الوزراء الذى أمر بحل جمعية الشبان المسلمين وأحمد ماهر باشا.. وثبوت التهم على الإخوان..
وأخيرًا..
أظن كفاية كده إخوان يا مسلسل الإخوان الذى لم يكن وقته ولا زمنه لأنه مدرسة للإرهاب وربنا يستر..
رحم الله حسن البنا وسيد قطب والذين معهما فى رحاب الله من شهداء الدنيا وشهداء الدين وشهداء الوطن فى الحروب وشهداء المظاهرات وشهداء الكنائس وشهداء الجوامع لأن كل من يقتل شهيد فقط الشهادة درجات والله أعلم.. هذا لأن كل من يقتل شهيد وكل عام وأنتم بألف خير وسعادة وحب ونجاح دائم يا روزاليوسف الدار والمجلات مجلة روزاليوسف الأسبوعية وكتابها وكاتباتها ورئيس تحريرها كل عام وأنتم بخير وحب ونجاح لرئيس تحرير صباح الخير صباح الفل والسعادة.. وإلى الحبايب الزملاء وكل الحب لجريدة روزاليوسف اليومية والحب كله والنجاح الدائم يا باشا الجريدة وكل عام ونحن مع بعض يا رئيس تحرير الجريدة أحمد باشا إليك الحب كله والنجاح الدائم والسعادة والحب والهناء مع من تحب وتعاشر يا باشا جريدة روزاليوسف بإذن الله.
وإليك يا زميل وصديق العمر يا عبدالصادق الشوربجى إليك الحب كله وكل عام وأنت مع من تحب وتعاشر بألف خير وسعادة وحب.
وإليكم الحب كله ونلتقى على خير وسعادة وتصبحون على حب.







الرابط الأساسي


مقالات مديحة عزت :

ذكرى الحبايب حب
ومن النفاق ما قتل
الله محبة «2-2»
الله محبة «2-1»
ذكرى الحبايب حب «2-2»
ذكرى الحبايب حب «2-1»
كل سنة وأنتم بألف خير
التعليم والتربية والإعلام
سامحينا يا سيناء
الحب والطب وسلام
الله محبة يا مصر
كان يا ما كان زمان
السلام عليكم
ذكرى الحبايب حب
أكتوبر وذكرى الحبايب
للفقر وجوه كثيرة
السلام عليكم
بعد السلام والتحية
وحشنا صوتك ياجمال
كان يا ما كان زمان
الذكرى والذكريات
زوجات من مصر
الذكرى والذكريات
نساء من مصر
إلى قاهرتى الحبيبة
إسكندرية كمان وكمان
الإسكندرية ذكرى وذكريات
كان يا ما كان
بعد السلام والتحية
رمضان كريم يا مصر
كل عاشر من رمضان وأنتم بخير
التاريخ وسيناء
«الله محبة»
ذكرى الحبايب حب
الضمير وكان وياما كان
زمن العجايب
بعد السلام والتحية
الحب والذكرى والذكريات
الأم والحب وسيناء والتاريخ
نساء من مصر
حكايات من زمن فات
ذكرى الحبايب حب
الإعلام والإعلان
الإعلام والتعليم والزمان
كلام وسلام إلى الحبايب
كان ويامكان
الله محبة ومصر للجميع

الاكثر قراءة

مصيلحى: الاتحاد السكندرى قادر على تخطى الهلال السعودى
السيسى: إفريقيا حققت على مدار السنوات العشر الماضية معدلات نمو إيجابية.. لكنه لم يحقق المستهدف منه
«شيكابالا» يشعل أزمة جديدة بين الزمالك والاتحاد
وزير الداخلية يستقبل مدير المنظمة الدولية للهجرة
فاضل ع القمة «دستة»
مفاجأة.. «كلوب» لم يكن يريد التعاقد مع «صلاح»!!
«المالية» تعيد الكمبيوتر والصابون إلى عباءة الدولار الجمركى

Facebook twitter rss