>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر

3 يوليو 2017

بقلم : سعيد عبد الحافظ




بعد إقرار قانون الجمعيات رقم  32 لسنة 1964، أظهرت الدولة قدرًا من التسامح تجاه الحركة الحقوقية وبادرت بالإعلان عن إنشاء مجلس قومى لحقوق الإنسان تنفيذًا لالتزامها باتفاقية مبادئ باريس، التى تلزم الدول بإنشاء مجلس قومى لحقوق الإنسان يقدم خدماته الاستشارية ويساعد مؤسسات الدولة على تحسين حالة حقوق الإنسان فى مصر بل وقفزت الدولة خطوات إلى الأمام باختيارها ثلاثة من ممثلى أقدم المنظمات الحقوقية فى ذلك الوقت وهم محمد فايق أمين عام المنظمة العربية لحقوق الإنسان، وحافظ أبوسعدة أمين عام المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، وبهى الدين حسن مدير مركز القاهرة.
فى عام 2007 وبعد تقديم بهى الدين حسن لخطاب إلى صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى فى 18 يناير 2007، قبل 4 أيام من انتهاء مدة المجلس، معتذرًا عن قبول ترشحه لدورة جديدة، ومطالبًا مجلس الشورى بـ«ضرورة توفير مقومات الاستقلالية للمجلس الجديد، وأحد أهم هذه المقومات هو أن يعكس تشكيل المجلس توازنًا بين الاتجاهات السياسية المختلفة، خاصةً فيما يتعلق بنسبة تمثيل أعضاء الحزب الحاكم وأنصاره، ومن الضرورى فى هذا السياق زيادة تمثيل المنظمات غير الحكومية لحقوق الإنسان إلى الثلث، وأن يتولى موقع الرئيس أو نائبه شخصية وثيقة الصلة بالمنظمات غير الحكومية وتتمتع باحترامها، على ألا يكون هذا الشخص فى موقع اتخاذ القرار داخل أى منظمة منها حتى لا تحدث ازدواجية فى التمثيل أو تشويش لدى الرأى العام المحلى والدولى»، هذا هو ملخص الخطاب الذى أرسله بهى الدين حسن لرئيس مجلس الشورى فماذا عما قدمه المجلس فى دورته الأولى؟
استطيع الإجابة بأن المجلس بدورته الأولى قد خيمت عليه أجواء التشكيك فى مصداقيته، وأنه سيكون مجرد منظمة حقوقية أنشأتها الدولة لتجميل وجهها إلا أنه للتاريخ نجح المجلس بدورته الأولى فى فرض نفسه على الرأى العام الداخلى والخارجى وذلك من خلال تقريرين سنويين وجدا ترحيبًا كبيرًا من المنظمات الحقوقية المصرية بل أعربت الخارجية الأمريكية عن ترحيبها بصدور التقرير السنوى الأول للمجلس، فضلاً على ذلك فقد أصدر المجلس عددًا كبيرًا من البيانات، وعقد خمس جلسات استماع، وزار عدة سجون، وساهم فى مراقبة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، وعقد عددًا كبيرًا من الندوات وأكثر من مائة اجتماع مع الأطراف ذات الصلة بقضايا حقوق الإنسان، كما نظم المجلس ثلاث جلسات استماع حول وقائع التعذيب ومذبحة اللاجئين السودانيين فى مصر، وأوفد بعثة لتقصى الحقائق فيما يتعلق بدعاوى التعذيب فى سيناء أعقاب إحدى جلسات الاستماع، وكذلك عقد المجلس اجتماعات مع كبار المسئولين فى الدولة، وعقد نحو ١١٠ اجتماعات مع الدبلوماسيين والوفود الأجنبية فى مصر.
ولا نستطيع أن ننكر أن أعضاء المجلس فى ذلك الوقت كانت أغلبية أعضائه من المنتمين إلى الحزب الوطنى الحاكم، ومع قيام ثورة 25 يناير قام العاملين بالأمانة التنفيذية من الباحثين والعمال بالإضراب والاعتصام، مطالبين بطرد الفلول والمنتمين للحزب الوطنى ليصدر قرار من الدكتور يحيى الجمل نائب رئيس مجلس الوزراء رقم 5 لسنة 2011، بشأن إعادة تشكيل المجلس القومى لحقوق الإنسان، والذى اختار أعضاء المجلس من بعض الشخصيات العامة التى كان لها حضورًا بارزًا فى فعاليات ثورة 25 يناير من بينهم عمرو حمزاوى، وعمرو الشوبكى، وجورج إسحق، والدكتور أسامة الغزالى حرب وغيرهم، وهو فى تقديرى اختيار خاطئ حيث تم الخلط بين النشطاء السياسيين وأصحاب الخبرة فى مجال العمل الحقوقى.
لكن على أى حال هدأت الأمور بالمجلس القومى وعاد الباحثون والعمال لأعمالهم واحترق مقر المجلس المجاور لمقر الحزب الوطنى على كورنيش التحرير واستهل المجلس الجديد عمله بتشكيل بعثة تقصى حقائق لرصد التجاوزات والجرائم التى ارتكبت خلال ثورة 25 يناير، كما قام المجلس بتشكيل بعثة تقصى حقائق للتحقيق فى أحداث ماسبيرو أثناء تظاهرات الأقباط، ونظم الإشراف على إصدار تصاريح المراقبة للانتخابات التشريعية الأولى بعد الثورة ويمكن القول أن تلك الفترة استطاع المجلس أن يعيد بناء نفسه من جديد واستقر فى مقره الجديد بجوار مديرية أمن الجيزة وتخلص من سهام التشكيك فى أنه تابع للنظام السابق إلا أن سفينة المجلس ما كادت تبحر وقبل وصلها لمرفئها يفوز الرئيس الإخوانى محمد مرسى بمنصب رئيس الجمهورية، لتقوم جماعة الإخوان بتشكيل جديد للمجلس من أعضاء موالين لجماعة الإخوان المسلمين والتيارات الدينية المتشددة، لتبدأ مرحلة جديدة للمجلس القومى لحقوق الإنسان فى ظل حكم الإخوان المسلمين.. وللحديث بقية.







الرابط الأساسي


مقالات سعيد عبد الحافظ :

حتى لا تختطف مبادرة الرئيس بتعديل قانون الجمعيات (٣-٣)
حتى لا تختطف مبادرة الرئيس بتعديل قانون الجمعيات (2- 3 )
حتى لا تُختطف مبادرة الرئيس لتعديل قانون الجمعيات (1-3)
المنيا فى مرمى دعاة الكراهية
الإرهاب الدولى وسبل مكافحته «3-3»
الإرهاب الدولى وسبل مكافحته (2-3)
الإرهاب الدولى وسبل مكافحته (1-3)
قطر فى مرمى التقارير الدولية ٢-٢
قطر فى مرمى التقارير الدولية (2-1)
قطر تكذب لتتجمل
المنظمات الممولة قطريا
التمييز العنصرى فى إمارة قطر بحق قبيلة الغفران (2-2)
التمييز العنصرى فى إمارة قطر بحق قبيلة الغفران (2-1)
سياسات أردوغان الانتقامية فى عيون الأمم المتحدة
تركيا دولة وراء القضبان (3-3)
تركيا: دولة وراء القضبان «2-3»
تركيا: دولة وراء القضبان (1-3)
ثورة رابعة المسلوخة
مفوض سام جديد للأمم المتحدة
مصر والتصديق على الميثاق العربى لحقوق الإنسان
محكمة العدل الدولية تفسد محاولات قطر للتشهير بالإمارات
كلمة الرئيس فى الكلية الحربية
حقوق الإنسان فى بيان الحكومة (3-3)
حقوق الإنسان فى بيان الحكومة (2-3)
حقوق الإنسان فى بيان الحكومة (1-3)
قراءة هادئة فى بيان بهى الدين حسن الصاخب (2-2)
قراءة هادئة فى بيان بهى الدين حسن الصاخب «1-2»
3 يوليو الشعب أسقط دولة الإخوان
«جنيف» عاصمة حقوق الإنسان
الولايات المنسحبة الأمريكية
اللجنة الوطنية للحوكمة
مصر والمنظمات الحقوقية والاستعراض الدورى 2-2
مصر والاستعراض الدورى الشامل (1-2)
القمر الصناعى للووتش
الوزير عمر مروان
سحق المهنية فى تقارير منظمة العفو الدولية
السلطان التركى والمفوضية الأوروبية
الآثار الجانبية للحركة الحقوقية
المشروع الحقوقى الذى نريده
محامون بلا نقابة
ياعمال مصر.. انتبهوا
الخطيرون على الأمن العام والسياسى فى مصر
محكمة النقض بوابة الحريات
أزمة أخلاقية تلوح فى «الووتش»
اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻓﻰ ﻣﺼﺮ
أحوال الكائن شبه الحقوقى
حوار مع صديقى الممول
أيادى الدولة البيضاء على الحقوقيين
نهاية بن خلدون
المقاطعون المتمولون
حقوقيون فى المنفى
الصراع الطبقى فى قضية أوبر وكريم
مريم ضحية العنصرية البريطانية
حقوقيون يهددون
ﻫﺪف ﻣﺼﺮ ﻓﻰ ﻣﺮﻣﻰ «2-2اﻟﻤﻔﻮض اﻟﺴﺎﻣﻰ »
هدف مصر فى مرمى المفوض السامى (1-2)
ملاحظات أولية على تقرير المجلس القومى لحقوق الإنسان
التمكين الاقتصادى للمرأة والحركة النسوية
كوميتى فور جيستس
الحق فى الصحة فى العناية المركزة
الحرب الشاملة 2018 ضد مصر
وزارة الثقافة ومكافحة الإرهاب
منظمة العفو العنقودية
معايير الاختفاء القسرى
ريجينى وعقوبة الإعدام والبرلمان الأوروبى
معارضة أتلفها الهوى
«المقاطعة» وتحولات المعارضة من المخالفة إلى المناكفة
أيها المرشحون السابقون اتحادكم ليس قوة
الدولة المفترى عليها
سيناتور الجماعات المتطرفة
خالد على والسباحة على الشاطئ
ناخب ومراقب وحقوقى
«المنهجية الغائبة» فى تقارير الووتش
مصر والمملكة جناحا طائر العروبة
مصر تحارب الأرهاب
كعكة العالم على مائدة الكنيست والكونجرس
جهود مصر لمكافحة الهجرة غير النظامية
الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء
البرلمان بوابة القضاء على الإرهاب
الزواج المبكر اغتصاب بالقانون
جامعة الدول العربية تعتمد قرارا مصريا لمكافحة الإرهاب
مصر تكافح العبودية المعاصرة
الجنسية رابطة المواطنة
لجنة حقوق الإنسان وتوصيات «فاليتا»
منظمات اليونسكو جيت
الحضور المصرى فى المجلس الدولى لحقوق الإنسان
ماذا بعد تقرير الـ«ووتش» المسيس؟
قراءة حقوقية فى تقرير الـ«ووتش» المسيس
إلى أين ياسادة الحقوقيين؟
الشفافية والمحاسبة لدى قبائل الحقوقيين فى مصر
الجسد الحقوقى المريض
الجسد الحقوقى المريض
مستقبل الحركة الحقوقية فى مصر
نشطاء فى عنبر العقلاء
فئران فى حقل حقوق الإنسان
صفعة الإمارات على وجه مؤسسة الكرامة القطرية
الحركة الحقوقية فى مصر
الحركة الحقوقية فى مصر
الحركة الحقوقية فى مصر
الحركة الحقوقية فى مصر (16)
الحركة الحقوقية فى مصر (15)
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر (14)
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر (12)
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر (11)
للمنظمات الحقوقية دور فى صناعة القرار
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر - 9
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر ـ 6
الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر ـ 4
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر (2)
التاريخ الأسود للحركة الحقوقية فى مصر
تميم «الراشى»
لماذا لا تلاحق الجامعة العربية قطر على جرائمها؟!
«الدوحة».. التلميذ البليد فى مدرسة «نواه فيلدمان»
التمييز الصارخ بين المرأة والرجل فى «إمارة الإرهاب»
«إمارة الإرهاب» بلا حريات سياسية أو منظمات أهلية
السجل الأسود لانتهاكات حقوق الإنسان فى قطر (2)
السجل الأسود لانتهاكات حقوق الإنسان فى قطر «1»
إلزم حدودك!
«الكسب غير المشروع» سر خوف الحقوقيين
الخطايا الـ7 للحركة الحقوقية!

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!

Facebook twitter rss