>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر (12)

2 يوليو 2017

بقلم : سعيد عبد الحافظ




فى 19 يونيو 2003 كان قطار الحركة الحقوقية على موعد مع محطة أخرى من الانقسام والتناحر، فقد أصدر الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك قرارًا جمهوريًا بقانون لإنشاء المجلس القومى لحقوق الإنسان، ولم يكن انقسام الحركة الحقوقية على نفسها يتعلق بمدى الصلاحيات التى يمنحها القانون لدور المجلس فى تحسين حالة حقوق الإنسان فى مصر أو أن المنظمات الحقوقية تختلف عن مدى استقلال المجلس عن السلطة التنفيذية، وهذا أيضًا لم يكن مطروحًا على مائدة الاختلاف لقد كان الخلاف الرئيسى كم عدد الشخصيات الحقوقية التى سيتم تعيينها فى المجلس والأهم من ذلك من هم، على أية حال لقد اختار الرئيس الأسبق مبارك الناشطين بهى الدين حسن وحافظ أبوسعدة، وقد وافقا على الترشح دون التعيين فى المجلس وظهر الخلاف على السطح وهو خلاف لم يخل من مزايدة.
فقد اتهم النشطاء وباقى المنظمات بهى الدين وأبو سعده بتواطئهما مع الحكومة وكيف يقبلا تعيين الحكومة فى مجلس لن يكون له دور وعقد الندوات والمؤتمرات، وقد كان الخلاف ظاهرة أن هذا المجلس غير مستقل حتى قبل بدء عمله ولكن جوهر الخلاف كانت انخفاض حصة النشطاء فى التعيين بالمجلس، لاسيما أن اختيار الناشطين بهى الدين حسن وحافظ أبوسعدة يعنى ضمنيًا اعترافًا من الدولة أنهما الأجدر على تمثيل الحركة الحقوقية داخل المجلس القومى لحقوق الإنسان، وأنهما الأفضل وهو ما سبب إحباطا لحقوقيين كانوا يرون أنهم الأحق بهذا التعيين، ومنذ هذا التاريخ والنشطاء يجعلون من المجلس القومى لحقوق الإنسان هدفًا للهجوم رغم أن إنشاء المجالس القومية هو أحد معايير المجتمعات الديمقراطية واتفاقية مبادئ باريس الصادرة عام 1991 التى تنظم تأسيس هذه المجالس، تؤكد أن هذه المجالس دورها هو مساعدة الدولة ومؤسساتها وتقديم الاستشارات من أجل تحسين حالة حقوق الإنسان فلمالاعتراض وهى هيئة تساعد فى تحسين مناخ حقوق الإنسان، على أية حال تأسس المجلس القومى لحقوق الإنسان وبدأ عمله فى 2004 وحدد القانون اختصاصات المجلس وهى
* تقديم مقترحات وتوصيات إلى الجهات المختصة فى كل ما من شأنه حماية حقوق الإنسان ودعمها.
* إبداء الرأى والمقترحات والتوصيات اللازمة فيما يعرض عليه أو يحال إليه من السلطات والجهات المختصة بشأن المسائل المتعلقة بحقوق الإنسان وتعزيزها.
* تلقى الشكاوى فى مجال حماية حقوق الإنسان ودراستها وإحالة ما يرى المجلس إحالته منها إلى جهات الاختصاص مع متابعتها.
* متابعة تطبيق الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.
* التعاون مع المنظمات والجهات الدولية والوطنية والمعنية بحقوق الإنسان فيما يسهم فى تحقيق أهداف المجلس وتنمية علاقاته بها.
* المشاركة ضمن الوفود المصرية فى المحافل، وفى اجتماعات المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بحماية حقوق الإنسان.
* الإسهام بالرأى فى إعداد التقارير التى تلتزم الدولة بتقديمها دوريًا إلى لجان وأجهزة حقوق الإنسان تطبيقًا لاتفاقيات دولية، وفى الرد على استفسارات هذه الجهات فى هذا الشأن.
* التنسيق مع المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والتعاون فى هذا المجال مع المجلس القومى للمرأة، والمجلس القومى للطفولة والأمومة والهيئات ذات الشأن.
* العمل على نشر ثقافة حقوق الإنسان وتوعية المواطنين بها وذلك بالاستعانة بالمؤسسات والأجهزة المختصة بشئون التعليم والتنشئة والإعلام والتثقيف.
* عقد المؤتمرات والندوات، وحلقات التثقيف فى الموضوعات المتعلقة بحقوق الإنسان.
* إصدار النشرات والمجلات والمطبوعات المتعلقة بأهداف المجلس واختصاصاته.
ويمكن القول أن الفترة من 2004/2010 هى فترة تأسيس المجلس وتشكيل لجانه وتنظيم هياكله والسعى لإيجاد مكان له على خريطة المؤسسات الوطنية فى العالم، وقبل انتهاء مدة المجلس الأولى بأقل من شهرين تقدم بهى الدين حسن باستقالته بعد أن تأكد أنه لن يتم التجديد له وحاول المجلس فى ذلك مد جسور الثقة والتعاون مع المنظمات الحقوقية وهو ما نجح فيه المجلس إلى حد كبير.
وانتهى عام 2010 بأول مواجهة بين المجلس القومى لحقوق الإنسان وعدد من المنظمات اليسارية حيث حاول المجلس القومى فى ذلك الوقت وبمناسبة خضوع مصر لآلية الاستعراض الدورى الشامل أمام المجلس الدولى لحقوق الإنسان أن ينسق مع عدد من المنظمات الحقوقية لتشكيل وفد وطنى ممثلاً لمصر، إلا أن عددًا من المنظمات على رأسها المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، رفضت ذلك بل واتهمت المجلس بأنه حكومى واتهمت الحكومة المصرية أنها تنتهك حقوق الإنسان وللحديث بقية.







الرابط الأساسي


مقالات سعيد عبد الحافظ :

التمييز العنصرى فى إمارة قطر بحق قبيلة الغفران (2-2)
التمييز العنصرى فى إمارة قطر بحق قبيلة الغفران (2-1)
سياسات أردوغان الانتقامية فى عيون الأمم المتحدة
تركيا دولة وراء القضبان (3-3)
تركيا: دولة وراء القضبان «2-3»
تركيا: دولة وراء القضبان (1-3)
ثورة رابعة المسلوخة
مفوض سام جديد للأمم المتحدة
مصر والتصديق على الميثاق العربى لحقوق الإنسان
محكمة العدل الدولية تفسد محاولات قطر للتشهير بالإمارات
كلمة الرئيس فى الكلية الحربية
حقوق الإنسان فى بيان الحكومة (3-3)
حقوق الإنسان فى بيان الحكومة (2-3)
حقوق الإنسان فى بيان الحكومة (1-3)
قراءة هادئة فى بيان بهى الدين حسن الصاخب (2-2)
قراءة هادئة فى بيان بهى الدين حسن الصاخب «1-2»
3 يوليو الشعب أسقط دولة الإخوان
«جنيف» عاصمة حقوق الإنسان
الولايات المنسحبة الأمريكية
اللجنة الوطنية للحوكمة
مصر والمنظمات الحقوقية والاستعراض الدورى 2-2
مصر والاستعراض الدورى الشامل (1-2)
القمر الصناعى للووتش
الوزير عمر مروان
سحق المهنية فى تقارير منظمة العفو الدولية
السلطان التركى والمفوضية الأوروبية
الآثار الجانبية للحركة الحقوقية
المشروع الحقوقى الذى نريده
محامون بلا نقابة
ياعمال مصر.. انتبهوا
الخطيرون على الأمن العام والسياسى فى مصر
محكمة النقض بوابة الحريات
أزمة أخلاقية تلوح فى «الووتش»
اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻓﻰ ﻣﺼﺮ
أحوال الكائن شبه الحقوقى
حوار مع صديقى الممول
أيادى الدولة البيضاء على الحقوقيين
نهاية بن خلدون
المقاطعون المتمولون
حقوقيون فى المنفى
الصراع الطبقى فى قضية أوبر وكريم
مريم ضحية العنصرية البريطانية
حقوقيون يهددون
ﻫﺪف ﻣﺼﺮ ﻓﻰ ﻣﺮﻣﻰ «2-2اﻟﻤﻔﻮض اﻟﺴﺎﻣﻰ »
هدف مصر فى مرمى المفوض السامى (1-2)
ملاحظات أولية على تقرير المجلس القومى لحقوق الإنسان
التمكين الاقتصادى للمرأة والحركة النسوية
كوميتى فور جيستس
الحق فى الصحة فى العناية المركزة
الحرب الشاملة 2018 ضد مصر
وزارة الثقافة ومكافحة الإرهاب
منظمة العفو العنقودية
معايير الاختفاء القسرى
ريجينى وعقوبة الإعدام والبرلمان الأوروبى
معارضة أتلفها الهوى
«المقاطعة» وتحولات المعارضة من المخالفة إلى المناكفة
أيها المرشحون السابقون اتحادكم ليس قوة
الدولة المفترى عليها
سيناتور الجماعات المتطرفة
خالد على والسباحة على الشاطئ
ناخب ومراقب وحقوقى
«المنهجية الغائبة» فى تقارير الووتش
مصر والمملكة جناحا طائر العروبة
مصر تحارب الأرهاب
كعكة العالم على مائدة الكنيست والكونجرس
جهود مصر لمكافحة الهجرة غير النظامية
الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء
البرلمان بوابة القضاء على الإرهاب
الزواج المبكر اغتصاب بالقانون
جامعة الدول العربية تعتمد قرارا مصريا لمكافحة الإرهاب
مصر تكافح العبودية المعاصرة
الجنسية رابطة المواطنة
لجنة حقوق الإنسان وتوصيات «فاليتا»
منظمات اليونسكو جيت
الحضور المصرى فى المجلس الدولى لحقوق الإنسان
ماذا بعد تقرير الـ«ووتش» المسيس؟
قراءة حقوقية فى تقرير الـ«ووتش» المسيس
إلى أين ياسادة الحقوقيين؟
الشفافية والمحاسبة لدى قبائل الحقوقيين فى مصر
الجسد الحقوقى المريض
الجسد الحقوقى المريض
مستقبل الحركة الحقوقية فى مصر
نشطاء فى عنبر العقلاء
فئران فى حقل حقوق الإنسان
صفعة الإمارات على وجه مؤسسة الكرامة القطرية
الحركة الحقوقية فى مصر
الحركة الحقوقية فى مصر
الحركة الحقوقية فى مصر
الحركة الحقوقية فى مصر (16)
الحركة الحقوقية فى مصر (15)
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر (14)
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر (11)
للمنظمات الحقوقية دور فى صناعة القرار
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر - 9
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر ـ 6
الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر ـ 4
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر (2)
التاريخ الأسود للحركة الحقوقية فى مصر
تميم «الراشى»
لماذا لا تلاحق الجامعة العربية قطر على جرائمها؟!
«الدوحة».. التلميذ البليد فى مدرسة «نواه فيلدمان»
التمييز الصارخ بين المرأة والرجل فى «إمارة الإرهاب»
«إمارة الإرهاب» بلا حريات سياسية أو منظمات أهلية
السجل الأسود لانتهاكات حقوق الإنسان فى قطر (2)
السجل الأسود لانتهاكات حقوق الإنسان فى قطر «1»
إلزم حدودك!
«الكسب غير المشروع» سر خوف الحقوقيين
الخطايا الـ7 للحركة الحقوقية!

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
خطة وزارة قطاع الأعمال لإحياء شركات الغزل والنسيج

Facebook twitter rss