>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

وطن بلا إخوان

20 يونيو 2017

بقلم : أحمد باشا




هل لا يزال بعض من جرائم الإخوان عالقا بالذهنية العامة، هل يمكن لهذه العصابة أن تعيد تمركزها فى مساحات النسيان، هل مازالت مرارة التجربة بنفس تركيزها فى نفوس المصريين؟ والسؤال المصيرى الأهم هل يمكن أن تستمر الجماعة فى كيان دولة حقيقية؟ الإجابة بالقطع لا الوطن والإخوان لا يستويان.
الجماعة نشأت أساسا لاستخدام الإسلام فى إطار تنظيم سياسى للقضاء على فكرة الوطن سياسيا وعاطفيا، واستنادًا إلى منطق وأسانيد شرعية تستخدم عمدًا فى غير محلها ولغير أغراضها، الجماعة تستخدم الاسلام بل وتهينه وليس أدل على ذلك من أهم مبادئها التى يتم تلقينها للأعضاء «التنظيم مقدم على المشروع» والمقصود هنا المشروع الاسلامى، تخيل أن سلامة التنظيم فى أدبيات الجماعة مقدمة على مشروعها الإسلامى المزعوم، وهو اعتراف إخوانى بحقيقتين:
- نحن نستخدم الإسلام.
-التنظيم كيان منفصل عن الإسلام بل ويعلو عليه لدى الجماعة بدءا من مرشدها حتى أصغر أعضائها.
إذن الجماعة ليست دينية بأى حال ومن هذا المنطلق يكون التعامل معها.
المعروف تاريخيًا أن الجماعة نشأت عام ١٩٢٨ وهو تاريخ غير منطقى، المرجح أنه تاريخ الإعلان عن ظهور الجماعة والأكثر واقعية أن فكرة الجماعة نشأت فى كواليس المخابرات البريطانية عام ١٩٢٠ وفى أعقاب ثورة ١٩ عندما قدم الشعب المصرى نموذجا فريدا للوحدة والتوحد فى مواجهة المستعمر الذى قرر حينها زرع التنظيم فى قلب وجسد الوطن المصرى لينتشر سرطانه بالوطن العربى بعد تأسيس نظرية المعارضة على قاعدة التكفير، لقد نشأت الجماعه من رحم فكره شيطانية هدفها الرئيسى تفكيك الأوطان والهويات والقوميات، من هذا المنطلق وهذا المفهوم لا بد أن تحدد الدولة المصرية مستقبل التنظيم مستخدمة كل قواها الناعمة والخشنة.
إذن التعامل مع هذا التنظيم يجب ان ينطلق باعتباره خطرًا حالًا وجسيمًا على وجود الدولة، والتصدى لهذا الخطر يجب ان يكون جزءًا أصيلًا من خطة الدولة للتنمية المستدامة وحفاظا على عقول الأجيال القادمة وحقها فى السلام الاجتماعى، ولتكن البداية بضرورة نسف الأفكار التى تروجها بعض النخب النظرية بأن التنظيم جزء من نسيج الوطن المصرى كما لو كان الطبيب الفاشل يحاول إقناع المريض أن المرض هو جزء من تكوينه الجسمانى الطبيعى، تلك النخب التى لم يعد لها دور إلا تفريغ المساحات ليحتلها التنظيم المزروع فى جسد الوطن بفعل الحقن الاستعمارى الميكروبى.
وبما أن استخدام الإسلام هو الذخيرة الرئيسية لذلك التنظيم العصابى اذن استهدافه شرعا وكشف انحرافه العقائدى يجب أن يكون فى مقدمة المواجهة، رفع الغطاء المتأسلم عن التنظيم هو واجب شرعى بل ان التصنيفات السياسية والاكاديمية يجب ان تكف عن درج الإخوان ضمن جماعات الإسلام السياسى لتندرج تحت تصنيف جماعات الهدم والتخريب، سحب الصفة الدينية عن التنظيم سيفقده أخطر وأهم أدواته للتجنيد والاستعطاف والتغييب، كشف دور الإخوان فى امتهان الاسلام وربطه بالعنف والإرهاب هو عمل فى سبيل الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، شرح عقيدة الإخوان فى الاستعلاء على الإسلام نفسه فرض عين حال، أحيلك هنا إلى تصريح المرشد محمد بديع عام ٢٠١٠ عندما قال متحدثا عن جماعته: «نحن نملك ماء السماء الطهور الذى سيطهر نجاسات المجتمع».
الفهم الصحيح لطبيعة التنظيم من واقع تصرفات وتصريحات قياداتها، ومن واقع تحليل تجربتهم فى الحكم لن يفضى إلا إلى حقيقة دامغة وهى أن الإسلام كفكرة إنسانية لا يمكن أن تنتشر طالما ظل التنظيم قائما باعتباره احد روافد الإسلام، كما أن الدولة لا يمكن أن تستقر طالما ظل الظن بالتنظيم كجزء من النسيج الوطنى، فإما وطنًا وإسلاماً بلا إخوان، وأما إخوانًا على أنقاض الوطن والإسلام.







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5

Facebook twitter rss