>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

المشير الأسمر

8 يونيو 2017

بقلم : أحمد باشا




مساء ٢٨ يناير ٢٠١١ انقلبت الدوله المصرية رأسا على عقب، وجد المشير طنطاوى وطنه وقد تحول الى كرة من اللهب لا يمكن إمساكها ولا يسمح ضميره الوطنى بأن يتركها، سرعان ما تلقف المشير الكرة متحملا آلام الحريق الذى وجد من يزكيه ويزيده اشتعالا ويستمتع بتقديم محروقاته السياسية، عامدًا متعمدًا استمرار حرق الوطن، بعدما نجح فى استخدام الأدخنة المتصاعدة من جسد الوطن فى تغييب العقول والعيون  واتخذ منها ستارًا للسطو على مقدرات الوطن، إلا أن الأدخنة لم يكن بمقدورها تغييب القلوب النابضة بعشق هذا الوطن.
تلقف المشير كرة اللهب ولم يسمح لها بحرق مرمى الوطن، ليلتف حوله مقاولو هدم الدولة من الباطن والظاهر، ممن ركزوا ذخيرتهم الثورية تجاهه ومجلسه العسكرى مدعومين بغطاء دولى تخلى عن أدنى قواعد الحياء الدبلوماسى، ونشر التنظيم الإرهابى الإخوانى قواعده فى ربوع الدولة وعلى الشاشات قائدا لحملات الضغط والابتزاز أملا فى انهيار المشير وانسحابه بعد حصاره سياسيا ونفسيا وشخصيا وإعلاميا، بل وتهديدا بالتدخل الخارجى فى أبشع عملية نخاسة سياسية مارسها الإخوان وعرابهم محمد البرادعى المنسحب طواعية من خندق الوطن، إلا أن الجميع لم تسعفهم نفوسهم  الضعيفة من تخيل صلابة الرجل.
استمرت عملية الضغط ولم يقدم الهواة من مدعى النخبوية إلا مزيدا من الثغرات فى جسد الوطن ليمر الإخوان إلى قلبه، ولما جرى ما جرى ووصل العياط الى حكم البلاد راحت فلول النخبة البائسة تصب لومها على المشير الذى سلم الدولة لجماعة الإخوان بعدما باعوها جملة وتقسيطا لتنظيم دولى ما كان ليصل لحكم البلاد لو ان رجالا واجهوه بما لديهم من رصيد النخوة السياسية التى ثبت انها ضرب من الوهم، لكن المشير الذى خبر الزمن لم تغفل عيناه عن وطنه بعدما اطمأن على قلبه النابض هناك حيث غرفة عمليات القوات المسلحة، وبعدما كان قد مهد الطريق لمن يحمل الراية من بعده أمينا على وطنه وشعبه.
المشير الأسمر الذى خبر الزمان والمكان وانكشفت أمامه النخبة الوهمية كما انكشفت أمامه قدرات التنظيم، كان قد استجاب تكتيكيًا لمحاولات استعراض القوة من جانب الجماعة الارهابية التى أصدر مندوبها قرارًا بتنحيته عن منصبه ولم يستطع تنحيته عن وطنه، كان المشير قد غادر المشهد المعلن بعدما أعاد تنظيم الصفوف واتخذت الوحدات والتشكيلات تمامها فى حفظ الوطن.
استولت الجماعة الإرهابية على حكم البلاد عاما كاملا ولم تنشأ القدرة على مقاومتهم إلا من رحم الإيمان بوطنية الجيش، ولم يولد الأمل فى إزاحتهم الا من واقع اليقين بانحياز الجيش لشعبه ووطنه، ولم تتم عملية الإنقاذ إلا تحت مظلة الحماية التى فرضتها القوات المسلحة ماديا ومعنويا، ولما انطلقت ثورة الدولة راح متفلسفو النخبة التى سلمت البلاد قسريا للإخوان يحجزون لأنفسهم مكانا وهميا فى فاترينات النضال الشفهى، لا يستحون من تعرية أنفسهم سياسيا ومعنويا بالحديث المعلن عن دهاء المشير طنطاوى الذى كان بالأمس قد سلم البلاد للإخوان، واليوم هو من ورّطهم فى حكم البلاد لكشف غبائهم للعباد، ثم جاء المشير السيسى بطلا شعبيا برصيد غير مسبوق لقائد عملية إنقاذ الدولة وحفظ وجودها، لتعاود نفس النخبة إدمانها للتنظير المستند لانعدام الخبرات والتجارب والمهنية، أولئك هم المرجفون لو خرجوا فيكم لن يزيدوكمً إلا خَبَالا.







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

مصر.. مندوب الإنسانية فى الأمم المتحدة
ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
55 قمة ثنائية و 9 جماعية عقدها «السيسى» على هامش أعمال الجمعية العامة
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»

Facebook twitter rss