>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

السجل الأسود لانتهاكات حقوق الإنسان فى قطر (2)

7 يونيو 2017

بقلم : سعيد عبد الحافظ




جرائم الاتجار فى البشر والعنف الجنسى بإمارة «النخاسة»

 

استعرضنا فى المقال السابق وطبقا لتقارير موثقة صادرة من الأمم المتحدة أن مفهوم الفصل بين السلطات هو مجرد أكذوبة فى إمارة قطر، وأن الأمير له مطلق الحرية فى الاعتداء على سلطة القضاء ما يجعل من مفهوم مبدأ الشرعية وهو خضوع الدولة ومؤسساتها للقانون لا وجود له فى دولة قطر وفى هذا المقال سأتعرض بإيجاز شديد لظاهرة الاتجار بالبشر داخل قطر والتى أكدتها تقارير دولية عدة.
ففى هذا السياق أعربت المقررة الخاصة بحقوق الإنسان فى الأمم المتحدة عن قلقها إزاء استشراء العنف المنزلى والجنسى الذى تتعرض له النساء فى قطر، خاصة ذلك الذى يمارس على الإناث من خدم المنازل المهاجرات، وتخضع النساء لضغط اجتماعى ومؤسسى شديد، وللوصم، عندما يحاولن الإبلاغ عن الاعتداءات التى يكن قد تعرضن لها، وهو الأمر الذى يشكل عقبة كبرى فى طريق الوصول إلى العدالة. فخادمات المنازل المهاجرات اللواتى تُنتهك حقوقهن يجدن أنفسهن فى وضعية من الضعف البالغ حيث يتعرضن لتمييز مضاعَف بسبب نوع جنسهن وبسبب وضعيتهن كمهاجرات وهو التقرير الذى قدمته المقررة إلى المجلس الدولى لحقوق الإنسان فى دورته (29).
وأشارت العديد من التقارير إلى أن معظم جرائم الاتجار بالبشر فى قطر كانت ترتكب بسبب ثغرات فى قانون تنظيم دخول وخروج الوافدين وإقامتهم رقم (4) لسنة 2009، وقد حل محله القانون رقم (21) لسنة 2015، والذى بدأ سريانه فى 13/12/2016، وقد تضمن القانون الجديد بعض التحسينات الطفيفة عن سالفه، مثل إلغاء النص الذى كان يحظر على العامل الأجنبى الذى يغادر قطر العودة إليها قبل انقضاء سنتين.
إلا أن القانون الجديد أبقى على عناصر أساسية من القانون القديم وكانت سبباً رئيسيًا فى تسهيل ارتكاب جرائم الاتجار بالبشر، بما فى ذلك العمل القسرى، فيتحدث القانون عن «المستقدم» بدلا من «الكفيل»، لكن خصائص الاستغلال بقيت ذاتها. ولا يزال فى القانون الجديد يشترط حصول العمال الوافدين على شهادة «عدم ممانعة» من صاحب العمل الحالى عند رغبتهم العمل لدى صاحب عمل آخر قبل نهاية عقودهم. كما يتطلب الحصول على إذن من «جهة مختصة» غير محددة، إضافة إلى وزارتى الداخلية والشئون الاجتماعية والعمل.
وإذا لم تُحدد مدة العقد، على العمال الانتظار 5 سنوات قبل ترك العمل، ولا يزال على العمال الحصول على تصاريح خروج من أصحاب عملهم لمغادرة قطر.
وينص القانون الجديد على تشكيل لجنة تظلّم للعمال فى حالة رفض رعاتهم منحهم تأشيرات خروج، لكن بقيت القيود التعسفية على حق العمال فى مغادرة البلاد على حالها، ويمكّن هذا أصحاب العمل من منع موظفيهم تعسفا من العودة إلى بلادهم.
كما يجيز القانون الجديد لصاحب العمل الاحتفاظ بجواز سفر العامل الأجنبى مع موافقة كتابية من العامل، ما يرسخ فى صلب  القانون أسلوب الاحتفاظ بجوازات السفر، والذى يستخدمه أصحاب الأعمال المستغلون بغرض التحكم فى العمال الأجانب.
ووفقاً للتقرير الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية عام 2014 عن وضعية الاتجار بالبشر فى قطر، فقد قام الكثير من العمال المهاجرين القادمين إلى قطر بدفع رسوم باهظة لوكلاء العمالة فى بلادهم، كما أن بعض وكالات التوظيف فى الدول المرسلة للعمالة قد خدعت العمال الأجانب بعقود عمل كاذبة، وأن نظام الكفالة (الاستقدام وفقاً لأحكام القانون الجديد) يضع قدراً كبيراً من السلطة فى أيدى أصحاب العمل، لذلك فإن المهاجرين المثقلين بالديون، وتم خداعهم، كثيراً ما يتجنبون سبل الإنصاف القانونية لخوفهم من الانتقام بسبب طول إجراءات التقاضى وافتقادهم للمعرفة بحقوقهم القانونية، بالإضافة إلى أن كل هذه العوامل تدفعهم فى نهاية الأمر للتورط فى العمالة القسرية.
وقد أكد المقرر الخاص  (فرانسوا كريبو) المعنى بحقوق الإنسان للمهاجرين فى تقريره المقدم إلى مجلس حقوق الإنسان فى دورته (26)، عن زيارته الرسمية لدولة قطر والصادر فى 23/4/2014هذا الأمر، حيث أشار إلى حالات كثيرة تعرض فيها المهاجرون الذين يفدون إلى قطر للعمل إلى الإساءة والاستغلال فى أوطانهم أثناء عملية توظيفهم، ففى حين يحظر القانون القطرى تقاضى رسوم استقدام من العامل، غير أن العديد من الوافدين الذين التقاهم المقرر الخاص خلال زيارته اضطروا إلى أخذ قروض فى بلدانهم لتسديد رسوم التوظيف، وهى قروض قد يستغرق تسديدها شهوراً أو سنوات.
هذا بإيجاز ما تتمتع به إمارة قطر من تفشى ظاهرة الاتجار بالبشر وهى الظاهرة التى يحميها القانون القطرى وتلقى قبولا ورضا من السلطة الحاكمة.







الرابط الأساسي


مقالات سعيد عبد الحافظ :

التمييز العنصرى فى إمارة قطر بحق قبيلة الغفران (2-2)
التمييز العنصرى فى إمارة قطر بحق قبيلة الغفران (2-1)
سياسات أردوغان الانتقامية فى عيون الأمم المتحدة
تركيا دولة وراء القضبان (3-3)
تركيا: دولة وراء القضبان «2-3»
تركيا: دولة وراء القضبان (1-3)
ثورة رابعة المسلوخة
مفوض سام جديد للأمم المتحدة
مصر والتصديق على الميثاق العربى لحقوق الإنسان
محكمة العدل الدولية تفسد محاولات قطر للتشهير بالإمارات
كلمة الرئيس فى الكلية الحربية
حقوق الإنسان فى بيان الحكومة (3-3)
حقوق الإنسان فى بيان الحكومة (2-3)
حقوق الإنسان فى بيان الحكومة (1-3)
قراءة هادئة فى بيان بهى الدين حسن الصاخب (2-2)
قراءة هادئة فى بيان بهى الدين حسن الصاخب «1-2»
3 يوليو الشعب أسقط دولة الإخوان
«جنيف» عاصمة حقوق الإنسان
الولايات المنسحبة الأمريكية
اللجنة الوطنية للحوكمة
مصر والمنظمات الحقوقية والاستعراض الدورى 2-2
مصر والاستعراض الدورى الشامل (1-2)
القمر الصناعى للووتش
الوزير عمر مروان
سحق المهنية فى تقارير منظمة العفو الدولية
السلطان التركى والمفوضية الأوروبية
الآثار الجانبية للحركة الحقوقية
المشروع الحقوقى الذى نريده
محامون بلا نقابة
ياعمال مصر.. انتبهوا
الخطيرون على الأمن العام والسياسى فى مصر
محكمة النقض بوابة الحريات
أزمة أخلاقية تلوح فى «الووتش»
اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻓﻰ ﻣﺼﺮ
أحوال الكائن شبه الحقوقى
حوار مع صديقى الممول
أيادى الدولة البيضاء على الحقوقيين
نهاية بن خلدون
المقاطعون المتمولون
حقوقيون فى المنفى
الصراع الطبقى فى قضية أوبر وكريم
مريم ضحية العنصرية البريطانية
حقوقيون يهددون
ﻫﺪف ﻣﺼﺮ ﻓﻰ ﻣﺮﻣﻰ «2-2اﻟﻤﻔﻮض اﻟﺴﺎﻣﻰ »
هدف مصر فى مرمى المفوض السامى (1-2)
ملاحظات أولية على تقرير المجلس القومى لحقوق الإنسان
التمكين الاقتصادى للمرأة والحركة النسوية
كوميتى فور جيستس
الحق فى الصحة فى العناية المركزة
الحرب الشاملة 2018 ضد مصر
وزارة الثقافة ومكافحة الإرهاب
منظمة العفو العنقودية
معايير الاختفاء القسرى
ريجينى وعقوبة الإعدام والبرلمان الأوروبى
معارضة أتلفها الهوى
«المقاطعة» وتحولات المعارضة من المخالفة إلى المناكفة
أيها المرشحون السابقون اتحادكم ليس قوة
الدولة المفترى عليها
سيناتور الجماعات المتطرفة
خالد على والسباحة على الشاطئ
ناخب ومراقب وحقوقى
«المنهجية الغائبة» فى تقارير الووتش
مصر والمملكة جناحا طائر العروبة
مصر تحارب الأرهاب
كعكة العالم على مائدة الكنيست والكونجرس
جهود مصر لمكافحة الهجرة غير النظامية
الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء
البرلمان بوابة القضاء على الإرهاب
الزواج المبكر اغتصاب بالقانون
جامعة الدول العربية تعتمد قرارا مصريا لمكافحة الإرهاب
مصر تكافح العبودية المعاصرة
الجنسية رابطة المواطنة
لجنة حقوق الإنسان وتوصيات «فاليتا»
منظمات اليونسكو جيت
الحضور المصرى فى المجلس الدولى لحقوق الإنسان
ماذا بعد تقرير الـ«ووتش» المسيس؟
قراءة حقوقية فى تقرير الـ«ووتش» المسيس
إلى أين ياسادة الحقوقيين؟
الشفافية والمحاسبة لدى قبائل الحقوقيين فى مصر
الجسد الحقوقى المريض
الجسد الحقوقى المريض
مستقبل الحركة الحقوقية فى مصر
نشطاء فى عنبر العقلاء
فئران فى حقل حقوق الإنسان
صفعة الإمارات على وجه مؤسسة الكرامة القطرية
الحركة الحقوقية فى مصر
الحركة الحقوقية فى مصر
الحركة الحقوقية فى مصر
الحركة الحقوقية فى مصر (16)
الحركة الحقوقية فى مصر (15)
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر (14)
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر (12)
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر (11)
للمنظمات الحقوقية دور فى صناعة القرار
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر - 9
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر ـ 6
الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر ـ 4
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر
تاريخ الحركة الحقوقية فى مصر (2)
التاريخ الأسود للحركة الحقوقية فى مصر
تميم «الراشى»
لماذا لا تلاحق الجامعة العربية قطر على جرائمها؟!
«الدوحة».. التلميذ البليد فى مدرسة «نواه فيلدمان»
التمييز الصارخ بين المرأة والرجل فى «إمارة الإرهاب»
«إمارة الإرهاب» بلا حريات سياسية أو منظمات أهلية
السجل الأسود لانتهاكات حقوق الإنسان فى قطر «1»
إلزم حدودك!
«الكسب غير المشروع» سر خوف الحقوقيين
الخطايا الـ7 للحركة الحقوقية!

الاكثر قراءة

شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
55 قمة ثنائية و 9 جماعية عقدها «السيسى» على هامش أعمال الجمعية العامة
جروس «ترانزيت» فى قائمة ضحايا مرتضى بالزمالك

Facebook twitter rss