>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

المواطن «مش مصرى»!

2 يونيو 2017

بقلم : أحمد باشا




 صبيحة السابع من أكتوبر ١٩٧٣ استيقظ العالم مندهشا من قدرة المصريين على فرض المستحيل واقعا ملموسا خارقا لكل الحسابات البشرية.. الشعب الجريح استعاد أرضه وعرضه وولدت أسطورته من رحم انكساره وهزيمته التى لم تمتد طويلا بصلابة معدنه المستمد من إيمانه بذاته ووطنه.
يقينا.. منذ هذه اللحظة.. هناك من أدرك أن هذه الشخصية المصرية إذا أدركت إرادتها والتفت حول قيادتها فإنها قادرة على تحقيق المستحيل وتجاوز فكرة الزمن المادية حتى لو لم تمتلك كامل أدواتها.
بعدها انطلقت عملية العبث الممنهج بتفاصيل تلك الشخصية لإعادة رسم ملامح مسوخ إنسانية مشوهة داخليا، امتد تشوهها إلى مظهرها الخارجى وإلى مخارج ألفاظها وتعبيراتها اللغوية.. عمليتا التشويه المادى والمعنوى قامتا على أسس محددة أحدثتا خللا جسيما ارتكز إلى ما يلى:
- فرض ثقافة استهلاكية غير محدودة المدى.
- الإغراق فى منظومة من القبح يبدأ بمعايشة القبح ثم امتصاص القبح ثم ألفة القبح وأخيرًا إفراز القبح.
- استخدام الدين كأداة للهروب من الواقع المؤلم وبالتالى ممارسة طقوسه الظاهرية دون انعكاس حقيقى على سلوكيات من يدعى التدين.
- مسخ الهوية الثقافية.
- هدم البناء المؤسسى.
- إعادة تقديم الوسطية المصرية باعتبارها تفريطًا فى ثوابت الدين.
- تكريس ثقافة الإثراء السريع.
- إهدار قيمتى الوقت والعمل.
- تقديم مفهوم الحرية باعتباره حقا فى مخالفة القوانين.
- إهدار قيمة احترام الكبير. 
- القضاء على المهنية والحرفية والإتقان والقبول بمستويات متدنية من الأداء .
- تكريس ثقافة التواكل واستغلال القيم الدينية فى غير محلها والخلط المتعمد بين الرضا الحقيقى وبين التظاهر بالرضا بالقليل كمسوغ لعدم العمل.
اجتمعت عناصر تلك المنظومة فنجحت فى تنميط نموذج للمواطن المصرى اتسم بما يلى:
- أكثر استجابة لسلوك القطيع.
- أكثر قابلية للانخداع بمحاولات استخدام الدين.
- أكثر قدرة على تبرير كسله وفشله.
-أكثر انجذابا للنماذج الإنسانية القادرة على ممارسة الخداع.
- أكثر إنتاجا للكلام.
- أكثر انخداعا بالمظاهر.
- أكثر انشغالا بعيوب الآخرين.
- أكثر قدرة على المطالبة بحقوق لا تقابلها واجبات.
 - أكثر استكانة لوضعه البائس وبالتالى عزوفه عن تطوير وتعليم وتثقيف ذاته ثم المطالبة بارتقاء وضعه دون أى مؤهلات.
- أكثر اعتقادا بحقه فى مستوى من الرفاهية لا يقابله عمل حقيقى.
لم  تقتصر تلك السمات على محيط تعاملاته الشخصية فحسب بل امتدت لعلاقته بالدولة!
نتاج هذا الاستهداف على مدى أربعة عقود متتالية تجلى فى أول تجربة عملية فى العصر الحديث عشية ٢٨ يناير ٢٠١١ لإسقاط الدولة المصرية، بعدما انطلقت عملية نوعية شاركت فيها جموع غفيرة بالفعل المباشر، أو بالاستسلام لحالة التغييب الذهنى الجمعى، أو بالتنظير المنفصل عن الواقع، أو حتى بالصمت المتعمد، ومع الأسف تراجعت أصوات العقلاء والمخلصين أمام حالة الاستعلاء الدينى والاستعلاء الثورى اللتين نجحتا فى احتلال الدولة سياسيا لفترة ليست بقصيرة بتواطؤ إعلامى ونخبوى مركز.
لنا علاقة المواطن المصرى بفكرة العمل نموذجا..  تلك العلاقة التى أصبحت تتميز بحالة من التنافر..  فالموظف بات يمارس هواية الشكوى رغم يقينه أنه يتواجد يوميا فى محل عمله دون أى إنتاج، لا يسلم منه المواطن صاحب المصلحة ولا رئيسه الذى يصفه بالمتعنت و«النمكى» و«الحنبلى» لمجرد أنه ملتزم بقواعد القانون  ويذكره يوميًا بضميره الغائب الذى لم يعد يردعه ولا يثنيه عن  تعطيل مصالح الناس أو استباحة المرافق العامة!
لايكتفى الموظف البائس بذلك فحسب بل يبذل مجهودا يوميا ثابتا للتسفيه من أداء زميله المجتهد الذى يذكره بانعدام ضميره فى كل لحظة، وهو ونفس الموظف الذى لا يكف عن الشكوى ذاهبا إلى العمل أو عائدا منه متناسيا أن تدهور الأوضاع هو نتاج انعدام ضميره وأمثاله، فمن يعمل مثقال ذرة شراً يرو.
الخلاصة..  إن إعادة تأهيل الشخصية المصرية وتصحيح مسارها والعودة بها إلى أصولها وثوابتها قضية أمن قومى وهى الأصل فى عملية التنمية المستدامة..  فالاستثمار فى البشر أغلى وأرقى وأصعب الاستثمارات.

 







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

التجربة المصرية فى مكافحة «الهجرة غير الشرعية»
«فلوس» منتدى شباب العالم!
3 قمم مصرية – ألمانية فى 4 أيام
مصر بوابة ألمانيا للاستثمار الإفريقى
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 2 - 2
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 1-2
قمة التوازن
«مصر _ روسيا».. قمة الحضارات غدًا
«دبلوماسية التغريدات» الميلاد الثانى للعلاقات بين القاهرة وواشنطن
مصر.. مندوب الإنسانية فى الأمم المتحدة
ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss