>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

السيسى والسادات

11 مايو 2017

بقلم : عادل عبد المحسن




لم أكن أتوقع أن أكون واحداً من جيل يتحمل تبعات الإصلاح الاقتصادى فقبل الانتخابات الرئاسية الأخيرة كنت أعيش بلا حلم قومى وفجـأة خلق الحلم بأن تنهض مصر وتوضع فى موقع يليق بها تحت الشمس، فعدم وجود حلم لهذا الوطن يلتف حوله الشعب لم يكن موجودا طوال عقود مضت حتى تقوقع الناس على أنفسهم واقتصرت أحلامهم فى تحقيق ذاتهم سواء بطرق مشروعة أو غير مشروعة وتحول الوطن إلى منهبة حتى أننى فى إحدى المرات أردت أن أكتب خبرا عن قضية أموال عامة توفرت معلومات عنها وفوجئت بالضابط المسئول يستسمحنى فى عدم الكتابة حتى لا يتلقى تعليمات بعدم السير فى القضية وتقديم المتهمين للعدالة .
لذلك كنت دائما أحسد الأجيال التى قاومت الاحتلال الإنجليزى حتى تحقق حلمها فى الجلاء سنة 1956وكنت أحسد جيل أكتوبر الذى وضع نصب عينيه كسر أنف إسرائيل وتحرير الأرض التى احتلتها عام 1967 وفى لقاء جمعنى بالبطل اللواء صلاح المناوى رئيس أركان القوية الجوية فى حرب أكتوبر.
قلت لسيادته إنكم جيل محظوظ كان لديه حلم وحارب وحقق حلمه، فابتسم مؤيدا لما أقول عن هذا الجيل الذى حقق النصر، ولكن لم يستطع أن يتحمل تبعات إصلاح حقيقى للاقتصاد وتراجع الرئيس الراحل محمد أنور السادات عن الاصلاح الاقتصادى، هذا القائد الذى اتخذ قرارى الحرب وحارب وانتصر وحقق السلام وحرر الارض المحتلة من الكيان الصهيونى ورغم جراءته فى اتخاذ قرارى الحرب والسلام لم يستطع أن يحقق حلم مصر فى الإصلاح الاقتصادى حتى جاء الرئيس عبدالفتاح السيسى وغامر بشعبيته من أجل وطنه فقليلون فى هذا الوطن يفهمون تفاقم الدين المحلى والخارجى إلى أرقام مهولة لا تستطيع أن تتحملها ميزانية الدولة التى يذهب ثلثها إلى خدمة الدين العام بما يعنى سداد فوائد فقط، بينما أصل الدين لم يسدد منه شيئا.
 وقليلون أيضا يفهمون أن العجز الصارخ فى الميزان التجارى بين ما يتم استيراده وتصديره.
لا أطلب أن يكون الشعب رجال اقتصاد يفهمون ما يحققه الاصلاح الاقتصادى من فائدة لمصر، لذلك المواطن معذور فى الشكوى من ارتفاع الأسعار وعدم قدرة دخله على تلبية احتياجاته ورغم أثبت المواطن البسيط أنه بطل حقيقى يتحمل المصاعب من أجل وطنه وأننى على يقين سيأتى يوم يفهم فيه الناس كيف تحمل عبدالفتاح السيسى سهام النقد من أجل الوطن والمواطن؟
وكيف كان المغرضون وأعداء الوطن وغير الفاهمين يطلقون سهام النقد واختلاق الاكاذيب فى الاساءة إلى رجل يعمل من أجل النهوض بوطنه فى صمت.
ربما يعتقد من لا يعرفنى أن أجمَّل الرئيس يقينا الأمر ليس كذلك، فأنا أعبر عن قناعاتى التى لا يستطيع أن يثنينى عنها كائن من كان، حتى يبث العكس وعندما يتبين عدم صحة قناعاتى لا أكابر وأعترف بأننى كنت مخطئا وإن شاء الله سوف تثبث الأيام صحة قناعاتى وتنصف الرئيس فى مسعاه باتخاذ قرار الاصلاح الاقتصادى هذا القرار الذى لم يستطع تحمل تبعاته قائد حرب أكتوبر الرئيس الشهيد أنور السادات فكما أشدنا بقرار عزل مرسى سوف يأتى يوم نقول فيه كان هنا رئيسا تحمل كل شىء من أجل رفعة وطنه وكرامة شعبه، فلا يجوز أن تظل مصر أسيرة تلقى المساعدات الأجنبية أو لنكن أكثر تحديداً لا يجب أن تظل مصر «تشحت» من الآخرين مهما كان هذا الآخر قريبًا أو غريباً.







الرابط الأساسي


مقالات عادل عبد المحسن :

«شفيق» لا تكن حصان «طروادة»
بأى حال عدت يا «رمضان»
اقتراح على مكتب الرئيس
د. أيمن عبدالمنعم.. هل ترى فقراء سوهاج؟!
ما لم تكن قدوة لا تنتظر منى اتباعك
«عبدالقادر» صوت أرض الفيروز فى بلاط صاحبة الجلالة
أيها الجنرال لن نخذلك
للوطن لا لنقابة الصحفيين
«أبوهشيمة» فى جوفك نار
كامل زهيرى.. وإسلام كمال
حيرتنى معاك
«المصيلحى».. تعظيم سلام
حكومة لا تقرأ
أذرع الدولة فى خطر
التليفزيون المصرى فى وادٍ والشعب فى وادٍ
شباب فوق الـ 60
بص من الغربال
سيادة الرئيس هل تعلم بهذا؟!
الخب لايخدعنى
كفى طوافاً حول عجل السامرى
هدمت ضريح «الحسين» فتشيع العراق
أجسام تيران وعقول صنافير
جيل بناة السد العالى
أنفسكم الخائنة
رسالة إلى الرئيس
الرابحون والخاسرون فى سوريا
بطولات المقاتلين لا القاتلين
وحشتنى يا كرم
ليس جديدًا أنه أكثر وفاءً
الحزن بحر منتهاه القدر
الحزن بحر منتهاه القدر
الكاذب.. ورد الأصيل
.. وتأكدت أننى أتنفسك
تراها العيون ولا تصفها الكلمات
جيف الفلا
هيكل بشرًا أدعو له بالرحمة
أنتِ بعد الحب حب
بهجت العبقرى
لماذا لا نتجه شرقا؟
عيد بلا أم
لا تصالح.. ولو منحوك الذهب
العوا والحوينى
تسلم يا جيش بلادي
حل الجماعة الإرهابية وحزبها
حزب النور المفترى عليه
لسنا منهم في شيء
كيف نواجه الإخوان شعبيا

الاكثر قراءة

الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
قبل الطبع
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
ليبيا.. الحل يبدأ من القاهرة
شباب يتحدى البطالة.. بالمشروعات الصغيرة شيماء النجار.. الحلم بدأ بـ2000 جنيه
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة
مصر تقود العالم.. فى قمة «التنوع البيولوجى»

Facebook twitter rss