>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

«الشيزوفرينا»

8 مايو 2017

بقلم : هند عزام




«الشيزوفرينا» أقل كلمة يمكن أن نطلقها على ما نراه على شاشات القنوات الخاصة، ففى الوقت الذى نشاهد فيه إعلانات التبرع إلى الفقراء والمساعدة فى بناء المستشفيات ونجد مبادرات محترمة من بعض الإعلاميين للاهتمام بالقرى الأكثر فقراً أو تخصيص برامج لعلاج الحالات المرضية الحرجة أو نشاهد فقرات عن حملات للتبرع بـ«بطاطين» بالشتاء وإطعام الفقراء وكفالة الأيتام نجد أن تلك القنوات تقدم برامج ترفيهية بتكلفة كبرى ولا ترقى ولا تقدم أى جديد أو حتى الغرض الترفيهى منها والأكثر بذخاً و«هيافة» كأقل كلمة نصف بها الوضع بعض برامج النسخ العربية من البرامج الأجنبية سواء كان إنتاج القناة أو مجرد شراء وما نراه من «بذخ» فى الإنتاج ابتداء من الديكور إلى مقدمى البرنامج من فنانين وآخر الأمثلة برنامج «نينجا ويريور» على قناة «on E» وهو برنامج مسابقات يبذل فيه الشباب جهدًا كبيرًا للوصول إلى منصة النهاية والنجاح، وهنا نتساءل ما هو الشىء الهادف والمفيد الذى يقدمه البرنامج أو مستوى الترفيه فيه عندما نرى متسابقًا يقع على الأرض وتنقله سيارة الإسعاف لنعرف ماذا ألم به؟!
تلك القنوات تتشدق بما يجب أن يكون ولا تفعل ذلك، ونجد إعلامييها يهاجمون برامج بعينها كبرامج «المقالب» ونراها على نفس القنوات فلماذا لا تنصحوا القائمين ولماذا لا يغير ملاك القنوات والإدارات تلك النماذج وتقديم أخرى مفيدة والشىء المضحك اننا قبل شهر رمضان انتقادات شديدة لزيادة عدد المسلسلات وظهور مبادرات من قبل لمقاطعة الدراما التى تقع تحت بند «المسفة» لما نراه من ألفاظ أو مشاهد خادشة للحياء أو توجه إلى العنف لماذا لم نشاهد مبادرة قبل إنتاج المسلسلات بترشيد الإنفاق وتوجيهه إلى ما يفيد حتى لا يشعر المواطن بـ«الشيزوفرينا» عندما يرى كم المسلسلات الضخم والإنتاج ويطلب منه فى إعلانات «التبرع ولو بجنيه»؟!
الترفيه لا يتطلب أن تقدم برامج ذات تكلفة عالية أو عدد كبير من الدراما وما نراه من تسابق وتكالب القنوات لشراء أكبر عدد من المسلسلات الحصرية لتحقيق أعلى نسب إعلانية يصاحبها إعلانات التبرع للفقراء ؟!
كما تطلبون من المواطن الترشيد وجهوا أنفسكم ورشدوا الأنفاق وقدموا ما هو جديد ولنا مثال فيما قدمه أحمد الشقيرى  ببرنامج «خواطر» على قنوات MBC لسنوات عديدة وتناول العديد من الموضوعات وآخرها كيف وصل تقدم بعض البلاد والنظام فيها والتكنولوجيا وقدمها بشكل جمالى اجتذب الجمهور الذى شعر بحزن عند الإعلان عن توقف البرنامج عقب نجاح دام 11 عاماً لشعور مقدمه ان الوقت حان لتوقفه وقدم برنامجاً جديداً بأفكار مختلفة مثل تلك النماذج هى التى ينبغى أن نراها.







الرابط الأساسي


مقالات هند عزام :

الإعلام والمبادرات المجتمعية
ابتهالات
ماسبيرو يستطيع
نوستالجيا
ساعة سعادة
«إخوان نيويورك تايمز»
أنا المصرى
لوحة الشرف
جلدوهم
يا تليفزيون يا
خمس دقائق
سائق الأجرة
عمرو والرئيس والتنمية
فقرات السعادة وبرامج السلوك
الحكومة تتآمر على ماسبيرو 

الاكثر قراءة

إزالة 55 تعدٍ على أراضى الجيزة وتسكين مضارى عقار القاهرة
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
متى تورق شجيراتى
هؤلاء خذلوا «المو»
15 رسالة من الرئيس للعالم
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss