>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

استثمار «نص سوا»

8 مايو 2017

بقلم : مي زكريا




رغم أن القاعدة العلمية تؤكد أن العمل الجماعى وروح الفريق هى التى تنجز وتذلل الصعاب.. إلا أن حكومتنا التى حطمت كل الصعاب وكسرت قواعد المستحيلات قد قلبت المعادلات العلمية لتفرز نتائج جديدة خلاصتها أن العمل الجماعى هو الذى يدمر روح الفريق وينتهى لنتائج قد تكون هى الأكثر سوءًا للدولة أو على الأقل هى التى تجعل من صورة الحكومة ووزرائها مادة خصبة للخلاف والنتائج المخيبة.
ويبدو أن قانون الاستثمار الذى أصبح قاب قوسين أو أدنى من إقراره.. لم يشأ أن ينتهى إلا ويضع أمامنا مزيدا من عورات الحكومة التى أصبحت لا تستر منها شيئا فمع تواتر الأحداث والمهام تنزع الحكومة ملابسها قطعة تلو الأخرى حتى لم يعد هناك ما يوارى سوءاتها.
خلال الأسبوع الماضى بدأ البرلمان فى مناقشة قانون الاستثمار الجديد الذى صاغته وزارة الاستثمار التى تقودها الوزيرة صاحبة النفوذ ذات الرئات الثلاث الدكتورة سحر نصر.. وبدلا من أن يأتى القانون إلى المجلس متماسكا ومعبرا عن تكاتف الحكومة ورؤيتها.. جاء القانون ليضع مزيدا من السخط واللعنات على الحظ العاثر الذى أوقعنا فى هذه الثلة البائسة من الوزراء الذين لا يعرفون أن أبسط قواعد العمل الحكومى تقتضى أن يكون هناك قنوات اتصال بين الوزارات وبعضها خاصة إذا كانت تتشابك فيما بينها بمصالح وقضايا لا يفصل بينها إلا خيط رفيع.. لكن هذه القنوات داخل حكومة المهندس شريف إسماعيل مسدودة أو مقطوعة أو ربما لا يوجد أنابيب توصيل من الأساس فكل وزير يعمل بمعزل عن زميله وبالتالى فهى حقا بلا شك حكومة الجزر المنعزلة.. الامر الذى من شأنه تهديد مستقبل الاستثمار المصرى ككل.
خلاصة القول ما أن عرضت الوزيرة الحديدية مشروع قانونها داخل مجلس النواب.. إلا وجحظت الأعين وسنت الألسنة وتنابذ الفرقاء بالألفاظ واعترض ممثلو وزارة الإسكان والتجارة والصناعة والمالية والزراعة والسياحة أمام النواب على القانون بدلا من أن يكونوا من يدافعون عنها من سهام النواب، تبدأ معركة تكسير العظام بين الوزراء أنفسهم حتى اضطر رئيس الوزراء لأن يجالس رئيس البرلمان فى نفس اليوم مساء لحسم الجدل الدائر حول القانون فى محاولة لرأب الصدع بين أطراف حكومته التى لا تعلم عن القانون شيئا.
المشهد الآخر يتمثل فى موقف النواب الذين أنقسموا أيضا فمنهم من أعلن التصدى بشدة  لمحاولات تمرير القانون، فيما آثر البعض الاخر تصدر صفوف الموافقة عليه وهو ما ظهر جليا فى تصريحات رئيس ائتلاف دعم مصر وأعضائه وهو ما يضعهم فى خانة الأغلبية الآلية وليست الأغلبية الساعية لمصلحة البلد والمواطن.
كلمة أخيرة للنواب أمامكم فرصة كبيرة لتكونوا حقا لسان الشعب وممثليه وليس أصحاب مصالح هبطوا على المجلس فى غفلة الزمن وفى ظل فوضى ضربت اركان هذه الدولة طوال 5 سنوات منذ 2011 فأفرزت جروحه صديدا وقيحا.. بالله عليكم لا يمكن أن تمزق الحكومة ملابسها أمام أعينكم وينتهى بكم الأمر لإقرار مشروع قانون لم ينضج ولم يراع المصلحة العامة.. لا أقول وافق أو أرفض هذا القانون ولكن أبسط الأمور تقول: إنه ينبغى دراسة المشروع وتنقيحه من هذا الهزى أو بالأحرى الهرى فى قانون لم يأخذ فيه سوى رأى وزيرة الوزارات الثلاث.. تحرى المصلحة العامة فأنت مسئول أمام الله والشعب.







الرابط الأساسي


مقالات مي زكريا :

فيروس الحكومة المجهول.. وكلب النمسا
ستون عاماً على المرأة تحت القبة
لا تمنحوا البرادعى مجداً زائفاً
مجلس الزوغان
الدواء فيه سم قاتل
من دخل «دعم مصر» فهو آمن

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss