>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

د. أيمن عبدالمنعم.. هل ترى فقراء سوهاج؟!

7 مايو 2017

بقلم : عادل عبد المحسن




«الزيت اللى عاوزه البيت يتحرم على الجامع» مثل شهير يحض على أن ما يحتاجه الإنسان فى حياته المعيشية لا يجوز أن يضحى به حتى لو كان لبيت الله هذا المثل الشعبى الشهير لا يعرفه الدكتور أيمن عبدالمنعم محافظ سوهاج هذه المحافظة المبتلاة فى محافظيها، فلم تر محافظا أقام مشروعات على أرض الواقع سوى المرحوم اللواء محمد حسن طنطاوى الذى أنشأ المنطقة الصناعية بحى الكوثر وأول من رصف طريقا أعلى الهضبة الشرقية والتى طورت فيما بعد إلى إنشاء طريق سوهاج البحر الأحمر.
منذ أيام وفى مفاجأة لكل مواطن سوهاجى فوجئت بصفتى واحدا من أبناء سوهاج وأعرف حال كل أبناء محافظتى بالدكتور عبدالمنعم يسلم فتاة البورجر عربة تعمل بالطاقة الشمسية وكأن لا يوجد فى سوهاج محتاج، وكأن الناس هناك يعيشون فى رخاء ورغد من العيش حتى أصبح الخير فائضا ولم يبق سوى فتاة البورجر بحى مصرالجديدة أرقى أحياء قاهرة المعز ويجب إعطاؤها هذه العربة وأخشى أن يأتى يوم وأجد الغلال والخبز على سفح الجبال ليأكل الطير حتى لا يقال إن فى سوهاج كائن جائع فى عهد الدكتور أيمن عبدالمنعم بينما يتضور أبناء سوهاج جوعا.. سبحان الله ألا يرى عبد المنعم وهو أساسا طبيب رمد وأمراض عيون حال أبناء سوهاج.
ولا أعرف هل سيادته يعلم أن سوهاج رقم واحد من بين المحافظات الطاردة لسكانها بسبب ضيق ذات اليد وقلة الموارد بصفتى واحدا من أبناء هذا المحافظة المبتلاة فى مسئوليها لا أذهب لأى محافظة فى ربوع الوطن ولا أجد مواطنين سوهاجيين يكدون ويبذلون الجهد والعرق من أجل توفير لقمة العيش فى حين أن المحافظ لا يرى معاناة أهل محافظته حتى يمنح فتاة البورجر عربة تعمل بالطاقة الشمسية لم يفعلها أى محافظ فى محافظات الوجه البحرى حتى اللواء أحمد ضيف بن سوهاج الذى يتقلد منصب محافظ الغربية الغنية بالأراضى الشاسعة فى الدلتا وقلاع الغزل والنسيج ضن على فتاة البورجر بعربة بينما محافظ سوهاج الفقيرة وابن محافظة الدقهلية مترامية الأطراف ومتعددة الدخول وغنية الموارد كان أكثر سخاء ومنح الفتاة العربة وترك فقراء سوهاج يتضورون جوعا ويهجرون قراهم ومدنهم بحثا عن لقمة عيش.. هل هناك علاقة بين البيئة التى يخرج منها المسئول بالكرم والبخل؟!
أعرف أن اللواء أحمد ضيف من أسرة عريقة وغنية بمدينة جهينة فى سوهاج ولكن ليس مبذرا أو مولعا بالظهور الإعلامى.
على مدى 3 سنوات يعمل عبدالمنعم محافظا لسوهاج، لا تجده فى مكتبه ودائما يقال إن سيادته فى زيارة ميدانية وكأنه طحن بلا طحين حيث غرقت قرى ساقلته المتاخمة للجبل الشرقى فى الشتاء بأقل كمية سيول ولعل هذا يدفعنى إلى التساؤل أين ثمار ونتائج الجولات الميدانية لسيادته؟!







الرابط الأساسي


مقالات عادل عبد المحسن :

«شفيق» لا تكن حصان «طروادة»
بأى حال عدت يا «رمضان»
اقتراح على مكتب الرئيس
السيسى والسادات
ما لم تكن قدوة لا تنتظر منى اتباعك
«عبدالقادر» صوت أرض الفيروز فى بلاط صاحبة الجلالة
أيها الجنرال لن نخذلك
للوطن لا لنقابة الصحفيين
«أبوهشيمة» فى جوفك نار
كامل زهيرى.. وإسلام كمال
حيرتنى معاك
«المصيلحى».. تعظيم سلام
حكومة لا تقرأ
أذرع الدولة فى خطر
التليفزيون المصرى فى وادٍ والشعب فى وادٍ
شباب فوق الـ 60
بص من الغربال
سيادة الرئيس هل تعلم بهذا؟!
الخب لايخدعنى
كفى طوافاً حول عجل السامرى
هدمت ضريح «الحسين» فتشيع العراق
أجسام تيران وعقول صنافير
جيل بناة السد العالى
أنفسكم الخائنة
رسالة إلى الرئيس
الرابحون والخاسرون فى سوريا
بطولات المقاتلين لا القاتلين
وحشتنى يا كرم
ليس جديدًا أنه أكثر وفاءً
الحزن بحر منتهاه القدر
الحزن بحر منتهاه القدر
الكاذب.. ورد الأصيل
.. وتأكدت أننى أتنفسك
تراها العيون ولا تصفها الكلمات
جيف الفلا
هيكل بشرًا أدعو له بالرحمة
أنتِ بعد الحب حب
بهجت العبقرى
لماذا لا نتجه شرقا؟
عيد بلا أم
لا تصالح.. ولو منحوك الذهب
العوا والحوينى
تسلم يا جيش بلادي
حل الجماعة الإرهابية وحزبها
حزب النور المفترى عليه
لسنا منهم في شيء
كيف نواجه الإخوان شعبيا

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»

Facebook twitter rss