>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

حاربوا الإرهاب بالاصطفاف

29 ابريل 2017

بقلم : عصام عبد الجواد




إذا كان الإرهاب يحيط بنا من كل جانب، فإن الإرهاب المتخفى بيننا، ويرتدى الكثير من الأقنعة هو الخطر الحقيقى الذى يهدد حياتنا، إنهم فئة ضالة مضلة، لا تحمل داخلها إلا الشر والحقد والتدمير، وهم يعيشون بيننا ويشيعون كل أنواع الفساد فى الأرض، متأثرين بفتاوى شيوخ وجماعات الإرهاب والتطرف، فى الداخل والخارج، الفتاوى التى تحرض على القتل والتدمير وترويع الآمنين. ولأن هؤلاء لم يستخدموا العقل أو التفكير، أصبحوا فريسة سهلة للوقوع فى شراك الإرهاب والتطرف!
إن هؤلاء الإرهابيون والمتطرفون لا يجدون ملجأ آمناً بيننا أبداً، ونحن صف واحد على قلب رجل واحد، وقد يحرقهم ويقضى عليهم ما نصنع من إنجازات على الأرض.
ففى الأيام القليلة الماضية احتفلت مصر بيوم من أعز أيامها على قلوبنا جميعاً، وهو يوم تحرير سيناء، وعودتها إلى الوطن بعد سنوات من الاحتلال الإسرائيلى، وفى نفس الوقت شهدت مصر المؤتمر الدورى الثالث للشباب فى الإسماعيلية، الذى شارك فيه الرئيس عبد الفتاح السيسى وأكثر من 1200 شاب وفتاة.
هذا المؤتمر يحمل رسالة واضحة وقوية إلى كل المتربصين بمصر، بأن الشباب هم مستقبل الوطن، وأن الدولة جادة فى مد يدها للشباب من أجل المستقبل، وتعميق الولاء للوطن، وأن القيادة فى مصر تحمل على عاتقها تصعيد الأجيال الجديدة التى سوف يأتى يوم وتحمل راية القيادة.
وإذا كانت مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى المؤتمر، بمداخلات وحوارات تجرى مع شباب مصر، أراها شيئًا مهماً ومطلوباً، فإن وجود الوزراء وكبار مسئولى الدولة حاضرون فى المؤتمر فهذا له دلالة قوية على أن الدولة جادة فى وجود تفاعل حقيقى بين كبار المسئولين والشباب.
إن مبادرة «اسأل الرئيس» تؤكد مدى حرص «السيسى» على الإجابة عن كل استفسارات الشباب.
نحن الآن فى أشد الحاجة من أى وقت مضى أن نقف صفاً واحداً، فكل إنجاز نحققه على الأرض هو ضربة قاصمة لجماعات الإرهاب والتطرف، فى الداخل والخارج، التى تتربص بمصر والمصريين، نحن نحتاج إلى أن نضع أيدينا فى أيدى بعض، من أجل بناء المستقبل الذى ينتظرنا وينتظر الأجيال المقبلة.
فمصر الآن بدأت خطواتها على الطريق الصحيح من أجل التنمية، وقد كان الرئيس واضحاً عندما أكد أنه لا يبيع الوهم للناس والمشروعات الكبيرة التى تم إنجازها على أرض الواقع سوف تغير وجه مصر فى السنوات المقبلة، وأكد الرئيس أن ما تحقق على أرض الواقع هو إنجاز لكل المصريين، تحقق من خلال وضع أيدينا فى أيدى بعض، مشددا على أننا لا يمكن أن نحقق أى إنجاز إلا من خلال وحدتنا وتماسكنا، لأن ذلك هو الطريق الصحيح.
والحكومة من جانبها تعهدت أمام الرئيس باتخاذ إجراءات قوية للقضاء على ارتفاع الأسعار والقضاء على البطالة.
وفى نفس الوقت تلقت جماعة الإرهاب والتطرف ضربة قاصمة بزيارة البابا فرنسيس بابا الأقباط الكاثوليك لمصر فى دعوة للسلام غير مسبوقة فى بلد السلام مصر والتى تعتبر زيارة تاريخية غير مسبوقة بالمرة.
مصر الآن تسير على الطريق الصحيح، فقط هى تحتاج إلى الوقوف صفاً واحداً من أجل الوقوف فى وجه الإرهاب أولاً، ومن أجل تحقيق كل أمانينا وأمانى الأجيال المقبلة، للوصول إلى نهضة حقيقية بإذن الله تعالى.







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
المفسدون فى الأرض
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
درع الوطن
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
حج آمن رغم أنف إيران
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
دلع المصريين
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
التسريب إسقاط لهيبة الدولة
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
مصر المقصودة
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
مهام الحكومة بعد التعديل
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
شرق التفريعة.. حلم يتحقق
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
نعم نستطيع
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
مستثمر «كعب داير»
الإرهاب والإعلام
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
30 يونيو الثورة على فيروس «سى»
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss