>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

صلاح جاهين.. شاعر لا يكف عن الغناء!

25 ابريل 2017

بقلم : عبده الزراع




 كلما ذكر اسم «صلاح جاهين» شعرت بطيور الشعر تحلق حولى مرفرفة نشوانة فرحانة، مغردة بأروع الكلمات يردد معها: (الكلمة إيد الكلمة رجل الكلمة باب/ الكلمة نجمة كهربية فى الضباب/ الكلمة كوبرى صلب بحر فوق القباب/ الجن يا أصحاب ما يقدر يهدمه/ فاتكلموا) ليدلل لنا على معنى «الكلمة» التى هى مفتتح القصيدة بمعناها الشمولى، وليس القاموسى لتتحول الكلمة أيضاً إلى «يد» قوية تصفع كل جبان ضعيف، «ورجل» تركل كل صفيق دنىء، و«باب» يفتح على مصراعيه ليدخل منه نور الصباح الطليق، معلنًا مولد يوم جديد، وتتحول «الكلمة» أيضًا إلى نجمة تضوى فى ليل حالك مضبب، لينقشع هذا الضباب ويذوب، ونعبر منتصرين على الغبن والقهر من فوق ظهر الكوبرى الصلب الذى صنعته أيضاً «الكلمة» فوق بحر هائج غادر، لا يقوى الجن على هدمه، هذه هى قوة الكلمة التى يعرفها صلاح جاهين، لذا أصر وصمم على أن نتكلم، لأنه يكره الصمت ويمقته ويلعنه فى كل كتاب، فهو أشبه بالخرس.. وكما يقول الحديث الشريف (الساكت عن الحق شيطان أخرس).. فجاهين يحن دائما إلى الغناء، فهو كالطير والعصافير الطليقة، لا يكف عن الغناء:
(ملعون فى كل كتاب يا داء السكوت
 ملعون فى كل كتاب يا داء الخرس    
الصمت قضبان منسجوين عنكبوت
يتشندلوا الخيالة فيه بالفرس
يتشندلوا الخيالة واشحال بقى
عصافير غناوى ملونة رقيقة
حياتها فى الزقزقة
وأنا قلبى طير خير إن ما غناش يموت)
 هذا هو «صلاح جاهين» الشعر فى الرجل، لم يدخل إلى قلبى شاعر مثلما دخل إليه «جاهين» ذلك الشاعر الفيلسوف، الذى تحدى نفسه وتحدانا، واختصر ما يقال فى صفحات كثيرة.. فى رباعيات مختزلة ومكثفة ولفرط عبقريته وتفرده فى هذا الشكل المميز، كلما حاول شاعر عامية أن يكتب رباعيات شعرية وقع فى جب صلاح جاهين، وكأنه احتفظ بسر هذا الفن، وسك خلفه الباب وأخفى مفاتحه، مثلما يقع كل من حاول كتابة المسحراتى فى جب فؤاد حداد الذى احتفظ بسر هذا الفن أيضاً  .. فالرباعيات الشعرية عمل قد يربك المقاييس، وكلما قرأتها أقف عندها طويلاً منبهرا، وكأننى أقرؤها لأول مرة، فأعاود قراءتها مرة ومرات: «فى يوم صحيت شاعر براحة وصفا/ الهم زال والحزن راح واختفى/ خدنى العجب وسألت روحى سؤال/ أنا مت ولا وصلت للفلسفة/ عجبى».
«ورا كل باب ألف عين مفتوحين/ وأنا وأنت ماشين يا غرامى الحزين/ إذا التصقنا نموت بضربة حجر/ وإذا افترقنا نموت متحصرين/ عجبى».
«النهد زى الفهد نط اندلع/ قلبى انهبش بين الضلوع وانخلع/ ياللى نهيت البنت عن فعلها/ قول للطبيعة تبطل دلع/ عجبي»
«ارفع غماك يا تور وبطل تلف/ واكسر تروس الساقية واشتم وتف/ قال: خطوة كمان خطوة كمان/ يا وصل نهاية السكة/ يالبير يجف/ عجبي» وغيرها من الرباعيات المدهشة، والتى حفظها الشعراء عن ظهر قلب، وغنى بعضها الفنان المبدع على الحجار لتكون أحد ألبوماته الغنائية المهمة.
  فعبر مشوار عمنا «صلاح جاهين» الشعرى غنى لكل شىء: للإنسان/ للوحدة العربية/ للعصافير/ للأطفال/ للأرض/ لسيد درويش/ للنيل/ للاشتراكية/ غنى للوطن، فتعلمنا منه الغناء ولكن من منا يقدر أن يغنى مثلما غنى جاهين وهو الذى ملأ الدنيا غناء فسيس الأغنية والمطربين معا، غنى للثورة لتكتمل السيمفونية بصوت العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، ولأنه كان عاشقًا للوطن، فأراد أن يعطينا درسًا فى حب الوطن، قال:
«يا مصر لا.. يا مصر أه يا مصر
 عيون حبيبتى العصر فى الغيطان
أهواكى آه.. عصرت نفسى عصر
فى همسة المحبة والحنان»
  رحم الله عمنا الشاعر الفذ «صلاح جاهين» الذى تحل ذكرى رحيله هذه الأيام، فقد كان إنسانًا رائعًا، وشاعرًا فذا، وشاهدًا على عصر بأكمله!!







الرابط الأساسي


مقالات عبده الزراع :

نزار قبانى.. ومعارك لا تنتهى (3)
نزار قبانى.. ومعارك لا تنتهى (2)
نزار قبانى.. ومعارك لا تنتهى (1)
محمد عبد المعطى.. وإنسانية الشعر (2)!!
محمد عبد المعطى.. وإنسانية الشعر «1»
مجدى نجيب.. المتفرد (2)
مجدى نجيب.. المتفرد «1»
فؤاد قاعود.. الانعزالى
سعد الله ونوس علامة فارقة فى المسرح العربى..!!
أمل دنقل.. أمير شعراء الرفض..!!
«غنايم» وحواديت وحكاوى.. أحمد شوقى..!!
دلالة البحر.. فى أوطان تشبهنى..!
الراحلون والبرنبالى..!
قصائد ضد الحرب.. لوسام الدويك..!!
الأراجوز المصرى والعرائس
نادر أبو الفتوح.. فى ذكراه..!
أدب الطفل وتنمية الإبداع..!!
محمد جمال عمرو.. و«شدو الألوان»..!!
«بنجلون» فى القاهرة..!!
البرنبالى.. ألا يستحق السفر والعلاج على نفقة الدولة؟
سيد حجاب.. حالة فريدة فى الشعر والغناء
أغنية الطفل الشعبية (5)
الأغنية الشعبيى للأطفال (4)
الأغنية الشعبية للأطفال (3)
الأغنية الشعبية للأطفال (2)
الأغنية الشعبية للأطفال (1)
الكناس المحترم.. لسعدية العادلى
المؤتمر السنوى لأدب الطفل وتحيدات العصر
مهارات الكتابة للأطفال.. وجوان آيكن!!
حيرة فرح.. لمنى لملوم
أمل فرح.. وجائزة اتصالات
الفارس النبيل!!
قصور الثقافة.. سيرة ومسيرة «3»
قصور الثقافة سيرة ومسيرة «2»
قصور الثقافة.. سيرة ومسيرة (1)

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
كاريكاتير أحمد دياب
قلنا لـ«مدبولينيو» ميت عقبة انت فين..فقال: اسألوا «جروس»
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك

Facebook twitter rss