>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

التاريخ الجنسى للإنسان

10 ابريل 2017

بقلم : هناء فتحى




ليس لأن عنوانه هو: «التاريخ الجنسى للإنسان من الكهف إلى حبوب منع الحمل» كان هو السبب الأول لإعادة طباعته وإصداره ضمن سلسلة الكتاب الذهبى  هذا الأسبوع، حيث كانت طبعته الأولى عن نفس الدار  عام 1971، ولكن لأنه اجتمعت به وعليه كل مقومات الجودة والانتشار بداية من صاحبه الذى قام بترجمته الكاتب الصحفى والروائى السياسى الكبير صلاح حافظ، ومرورا  بتلك المقدمتين اللتين  حظى بهما الكتاب فى طبعته الجديدة للكاتبين الطبيبين: الدكتور «محمد أبو الغار» والدكتور «خالد منتصر»..  فطبعته السابقة كانت المقدمة للكاتب الكبير صلاح حافظ وحده .. هذا بالإضافة  إلى أهمية العناوين المثيرة التى وردت بفهرس الكتاب  وقيمتها  وتلك الصدمة التى تسببها للقارئ الذى يظن البعض أنه كتاب للغرائز والشهوات.. هذهِ بعض عناوين الكتاب  بدون ترتيب: «معاشرة الشيطان».. «جدة كليوباترا كانت غانية».. «الجسد خطيئة الإنسان الأول». «انقلاب على الجنس».. «عصر قدسية الجنس»، والكتاب ترجمه صلاح حافظ  عن كتاب العالم الألمانى  «ليفنجستون»، كتب الدكتور محمد أبو الغار فى مقدمته للكتاب: «صدر هذا الكتاب عام 1971 فى فترة كارثية من تاريخ مصر الحديثة، مات عبدالناصر وبدأ الغزو الوهابى على مصر بقوة فبدأت عدة تغييرات ذات آثار مدمرة على الثقافة والفكر المصرى واللغة التى حدث بها تحول سريع مذهل وانتشرت الجماعات الإسلامية وبدأت كلمة  الجنس تتحول إلى تابوه، وهى التى خاض فيها بأسلوب روائى إحسان عبد القدوس وفتحى غانم ويوسف إدريس وصبرى موسى  وآخرون.
يهتم الدكتور أبو الغار بعدة فصول فى الكتاب، منها الفصل الذى يتحدث عن عصر الأديان.. فلأول مرة فى التاريخ اعتبر الناس أن الجنس خطيئة فقط مع وصول الأديان.. ويكتب صلاح حافظ عن رأى المسيح وعن أفكاره فى الجنس ويتحدث عن مريم المجدلية والجنس واحتراف تجارته ويناقش الصوم عن الجنس والرهبنة والعودة إلى الدير وبعد ذلك يحكى حكاية حزام العفة.
لكن الدكتور أبو الغار يفتقد 3 نقاط، الأولى: الجنس فى التاريخ الاسلامى وحاضره، وربما يكون الكاتب قد بعد عنه قصدا نظراً لحساسيته ففترة الكتابة كانت فى صعود الجماعات الإسلامية.. والثانية: الجنس فى الأدب المصرى الحديث.. والثالثة: الجنس والانفجار السكانى  وتنظيم الأسرة فى مقدمة الدكتور «خالد منتصر» لنفس الكتاب يقول: «الجنس هو فن السيطرة علىٰ فقدان السيطرة، جملة عبقرية للروائى البرازيلى باولو كويلو وردت فى روايته.. «11 دقيقة».
يشرح الدكتور خالد أسباب وأهمية هذا الكتاب حيث يعود أحدها إلى تلك اللغة التى كتب بها صلاح حافظ صفحاته .. لغة كانت أقرب إلى البورتريه أو الجدارية الضخمة التى  استعمل فيها فرشاته الخاصة: «التاريخ الجنسى للإنسان من الكهف إلى حبوب منع الحمل» هذا التاريخ فيه عشق ودم وصراع  واتحاد وامتزاج ودسائس ومؤامرات وصفقات ومحاكمات وحروب، لدرجة أنك يمكنك أن تضع نظرية على غرار نظرية ماركس فى التفسير الطبقى للتاريخ وتطلق عليها فى التفسير الجنسى للتاريخ.. وسبب مهم آخر لأهمية هذا الكتاب يراه خالد منتصر انه كتاب قد فض الاشتباك بين الفطرة والمتعة فى الجنس.. لكنه كتاب ينقصه فصل عن: «الإسلام والجنس».
ملحوظة: أظن أن محمد أبو الغار وخالد منتصر تشاركا فى هذهِ الفكرة، فكرة علاقة الإسلام بالجنس خاصةً أن الكتاب أفرد فصلا عن الجنس فى المسيحية.
فى مقدمة الكتاب الذى صدر أول مرة عام 1971  كتب صلاح حافظ يقول: فى البلاد العربية لا يزال الجنس - لسبب ما- موضوعا فوق المناقشة.. أقصد المناقشة المحترمة».

 







الرابط الأساسي


مقالات هناء فتحى :

لماذا يقسو الرجال غالباً؟
ميلانيا وترامب.. الحب بالعافية!‎
البلاد التى لا تعرف الحب
وماذا عن الذين استنصروا يا شيخ؟
براد بيت عاشقا
سيدات وسبايا البيت الأبيض
من سيعجل برحيل الرئيس الأمريكى أولا؟
كيف يسخر الإعلام الأمريكى من دونالد ترامب؟
زوجة السفير عداها العيب!
عائلة ترامب والطريق إلى التوريث.. ياه!
وطن فاضى للإيجار
«سعاد» و«حليم»
عمر عبدالرحمن الذى استجاب لـ«ترامب».. فمات!
نساء بين «حسين فهمى» و«Ashton Kutcher»
«1984» فى أمريكا.. ليه؟
والمرأة أكثر عدلاً حين تتزوج بـ 4 رجال
تحية لك: Statue of Liberty
ترامب يفرض الجزية على المسلمين
لا «دينا حبيب» ولا «داليا مجاهد».. معلهش
الموت الأمريكى
2016 عملت علينا سينما
شرق أوسط جديد فوق أنقاض «كونداليزا رايس»
من «مجيد طوبيا» إلى شعب مصر
كان يغتصبها بجد.. مش تمثيل
السودان بين «عصا» البشير و «عصيان» مدنى
ولسوف يحكمهم «داعشى».. أو «نكاحية»
إنت بتستعمانا يا هولاند
هل سينقلب الأمريكيون على الشرعية؟
فرنسا: يا بلاد العطر والحرية وأبشع المذابح البشرية
10 حكايات عن الحزن
الأسلحة الأمريكية الفاسدة
يجرحنى ويداوينى
الجيش الأمريكى الحر.. ربما‎
لماذا لا يعلنون «الإسكندرية السينمائى» منطقة منكوبة؟
بحب «ريم بنا» وبكره إسرائيل
فيلم مسيحى مصرى.. أحمدك يارب
الخروج بفضيحة وجرسة وزفة بلدى
مـَن دخل بيت «ميركل بنت أبى سفيان» ليس بآمن
عن المحجبة التى نزعت «بوركينيها».. وخلعت
عن أصحابى فى الفيس بوك.. أكتب
إنهم يقطعون الرءوس.. أليس كذلك؟
ترامب مرشح السوفييت داخل أمريكا
«المنيا».. المدينة القاسية التى أعرفها جيدًا
سلام من العاريات فى مصر للعاهرات فى تركيا
فعلها ساركوزى فى «نيس».. هل يعتذر لليبيا؟
لا تعايرنى ولا أعايرك.. «دالاس» طايلنى وطايلك
مشاهد موت الأم: يسرا وصابرين
يا «عادل إمام».. إنت برضه؟
أفراح القبة.. أفراح أورلاندو
الفخرانى.. سارق الروح
رمضان الذى جاء فى موعده
مش بس علشان اسمك «سعاد»
على راسى ريشة فى هوا.. تا را را
بيت يطل على المقابر
«البيرنس» الذى مات... مثلنا
الحاج وجدى غنيم «روبتسون».. هاى هئ
انتخابات قذرة وشوارع نظيفة
الجمال الأمريكى 
نيويورك تعيش فى «الهسهس»
لأننا شعب «متحرش» بطبعه
التوريث فى الانتخابات الأمريكية
دستورهم.. وأسيادهم
حلمى وبرهان فى المتاهة
ماجدة الصباحى.. مشهد صامت
«جوناس» الأمريكية بتسلم ع «الربيع» العربى
وكلما قالت: «أحد أحد» منحها السيسى شربة ماء
2016.. خطايا ليالينا السابقات
«ساندى» والغناء داخل وخارج السياق
أهلا بابا نويل
الـCD اللى ماسكه «بوتين» على «أردوغان»
المقال المسىء للسيدة فيروز
..وعصابة الـ 30 حرامى
الليلة ﻻ تشبه البارحة
انتخابات أمريكية لحكم العرب
أنا شمتانة.. معلهش
صندوق أسود ثالث
اتحاد أوروبى جديد
القذافى حيا
الكارتون الأمريكى والسينما الروسية
الطريق إلى داعش
«أوباما» بطل «نورماندى تو»
عن الشيوعى الذى أعز اﻹسلام
تجلى «مريم» فى التغيير الأخير
مهرجان الإسكندرية السينمائى.. شوطة حلوة
يا ساويرس اشترى سوريا للسوريين
من شعب «طلعت ريحتكم» إلى شعوب «طلعت» روحكم
«شاكر» تكرار سيناريو بؤرة «رابعة»
يا «بنتاجون» أنا عندى كيماوى فى البيت
مصر مش تونس .. ودﻻلة: من منهما التى خلعت الحجاب أولًا
من مسلمى «بورما» إلى «مريم ملاك ذكرى».. فاهم حاجة؟
أوباما عند أهله
هيفاء وهبى.. شنقوها يا عينى
كان وحيداً
إحنا بنحارب جيش أوباما
اﻹعلامى الكبير أشرف سرحان: تذكرة عودة
أسامة عبد الله: دحلاب.. دحلاب
أشرف زكى نقيبا للفنانين.. فعلاً؟‎
للثعبان طريقان
سوسن جميل حسن
العدو الأمريكى يعتدى على نفسه كذلك‎
ربيع يناير ونسيم يونيو
اختار التحرير
(√)
التسول بالنقاب
لاتصالح
فتش عن الأم

الاكثر قراءة

إزالة 55 تعدٍ على أراضى الجيزة وتسكين مضارى عقار القاهرة
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
15 رسالة من الرئيس للعالم
هؤلاء خذلوا «المو»
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة

Facebook twitter rss