>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الحب والذكرى والذكريات

13 مارس 2017

بقلم : مديحة عزت




إلى صاحبة الذكرى استاذة الصحافة فاطمة اليوسف هذه الأبيات مراثى أمير الشعراء أحمد شوقى ذكريات وذكرى رحيل استاذتنا العزيزة فى رحاب الله..
اخذت نعشك مصر باليمين
وحوته من يد الروح الأمين
لقيت طهر بقاياك كما
لقيت «يثرب»  أم المؤمنين
أضجعت قبلك فيه مريم
وتوارى بنساء المرسلين
واقذفى بالهم فى وجه الثرى
واطرحى من حالق عبء السنين
أم الصحافة ومالى لم أقل
أم مصر من بنات وبنين
ادخلى الجنة من روضته
إن فيها غرفة للصابرين
رحم الله سيدة الصحافة فاطمة اليوسف التى تمر الأسبوع القادم ذكرى رحيلها «التاسعة والخمسون» «59» عامًا فى رحاب الله وغفرانه ورحم الله أمير الشعراء أحمد شوقى الشاعر العظيم وصديق صاحبة الذكرى وصاحب العمارة التى خصص منها الشقة التى بدأت فيها سيدة الصحافة عملها الصحفى وصدر منها العدد الأول من «روزاليوسف» صحيفة أسبوعية  أدبية مصورة «صاحبة مديرة المجلة السيدة روزاليوسف كانت هذه «الترويسة».
تمر ذكرى رحيل فاطمة اليوسف القمة الشامخة والشخصية المجاهدة العنيدة الفنانة الرائدة التي كانت  تقاوم  الظلم والطغيان بكل قسوة وضراوة، وتدعو إلى الحق والعدالةة وكفاها فخرًا ومجدًا أنها رحلت عن عالمنا منذ نصف قرن وسوف تمضى السنوات وسيبقى ذكرها يتردد على كل لسان فقد عرفت كيف تحفر اسمها فى سجلات التاريخ وسيعترف بفضلها على مر الزمان كل من تربى وتخرج فى دار «روزاليوسف» حتى أصبحت «مؤسسة» هذا المعهد  الحى المتدفق وسيذكرها بالاحترام كل من تأثر بها من قريب أو بعيد وهم من الكتاب السياسيين والأدباء والزجالين والفنانين والفنيين والعاملين والعمال والبعض منهم مازال يعمل بروزاليوسف.. والبعض الآخر توزع وانتشر بين دور الصحف والمجلات الأخرى المختلفة.
وهى إذا ما كانت تركتنا بجسدها من زمن إلا أن روحها  الخالدة مازالت باقية تطوف حولنا هذا لأن «الحق باق والخير باق والحب باق وهى كل هذا «فاطمة اليوسف الحق الخير الحب».
هذه السيدة العظيمة التى لم أحب بعد أمى أمًا  غيرها .. كان فارق السن بيننا كبيرًا ولكن التفاهم والتقاء الأرواح قريبًا جدًا علمتنى الكثير واختصتنى بأدق ذكرياتها وكانت ترتاح وتسعد كثيرًا فى إعادة الماضى وكانت تقول من لا ماضى له ليس له مستقبل وكانت تقول إن ماضى الإنسان تاريخه الذى يستفيد منه فى المستقبل  وكانت تقول لى احتفظى بكل ورقة مكتوبة حتى لو كانت معايدة.. كانت تقول كل كلمة لها وقت نرجع لها عند اللزوم.
وفى يوم جاءت بصندوق به أوراق وقالت لى احتفظى  بهذه الأوراق حتى تسليمها لإحسان في الوقت المناسب ولما سألتها متي الوقت المناسب قالت بعد عمر طويل يا عبيطة ولما وجدت التأثرعلى وجهى وأنا اقول لها بعد الشر ياست قالت: كلنا هنموت لكن هناك فرق فيه ناس تموت وتنتهى وناس زيى تموت وتعيش بسيرتها وتاريخها.
عزيزى القارئ هل وعيت الحكمة من الست..
وكان من بين الأوراق شهادة ميلادها وتاريخه «1888» ولدت فى مدينة طرابلس بلبنان من ابوين مسلمين اطلقا عليها اسم فاطمة ولم تكن تعرف اسمها الحقيقى فاطمة إلا حين كبرت فقد كانت تسمع الجميع ينادونها «روز».
وقالت لها مربيتها خديجة يا فاطمة لقد ماتت أمك السيدة جميلة عقب ولادتك  وسافر أبوك «محمد محيى الدين  اليوسف» وتركنا عند الجيران «أقباطًا» وكان اسم فاطمة نشاز لذلك اطلقوا عليك اسم «روز» فاصبحتى روزاليوسف» اسم الشهرة والأصلى «فاطمة اليوسف» هذا قليل من ذكريات كثيرة عرفتها منها.. وعايشتها مع ذكرياتها الكثيرة.. أما ما رأيته منها شخصيًا أنها كانت عبارة عن مجموعة من المتناقضات لا يمكن أن تجتمع فى شخص واحد فهى فى عملها عنيفة عاصفة صوتها الرفيع يرتفع ليزلزل مكاتب المحررين وعنابر المطبعة قوية إلى حد القسوة جريئة إلى حد التهور لا تخفى رأيًا صريحًا ولا توارى غضبًا.. ومع ذلك كانت صاحبة قلب طيب ينشر  الحب والسلام بعيدًا عن العمل هادئة عطوف حنونة خيرة تساعد أولاد وعائلات كل من كانوا يعملون معها فى المسرح.. كانت تأخذنى كل شهر لتوزع عليهم الشهرية.
وأذكر اننى رأيتها تبكى مرة عندما كنا نزور استاذنا إحسان عبد القدوس فى المعتقل عام «1954» وبعد الزيارة تركناه فى السجن وبكت وقالت لى كأنها تعتذر عن ضعفها أنا أم كأى أم خارج المجلة..
وأذكر يوم أحداث «مارس 1954 ورفع الرقابة عن الصحف.. واذكر من قوة بصيرتها.
قالت لإحسان: أنا لا أمنعك من الكتابة ولكن عايزة أقولك إن رفع الرقابة كمين فاعمل حسابك وفعلًا اعتقل احسان ثلاثة أشهر على ثلاثة مقالات أهمها «الجمعية السرية التى تحكم مصر».
ويوم تأميم القناة كنا معًا فى السيارة لتوصلنى البيت.
قالت للسائق ارجع المجلة يا إبراهيم ورجعنا وكان احسان فى مكتبه ودخلنا عليه وسأل مندهشًا خير قالت خير لكن عايزة اقولك لو نجح جمال عبد الناصر فى تأميم «قناة السويس» وتمت على خير تأكد يا احسان انه سيؤمم جميع مرافق الدولة  الجرائد والصحف والمجلات حتى الاتوبيسات لن يتركها  فضحك احسان وقال: يا ست..
وفعلًا حدث التأميم ولكن بعد وفاتها وكانت رحمها الله ترأس تحرير الكتاب الذهبى وكانت تطلب   منى أن أقرأ لها القصص قبل ان تنزل المطبعة خصوصًا لو كان الكاتب «يوسف إدريس» أو «نجيب محفوظ» وعبد الحليم عبد الله ومصطفى محمود أما نجيب محفوظ فقد كانت تقول لسكرتير عميد الأدب العربى طه حسين عندما كان يقول لها انه طالب بزيادة عن المائة  جنيه فى الكتاب كانت تقول له فيه كتاب كثير احسن منه وأعظم منه يأخذ خمسين جنيهًا أنا بادفع علشان تاريخه مش علشان انه احسن من نجيب محفوظ أو يوسف إدريس أو عبد الحليم عبد الله.
وكانت سيدة الصحافة فاطمة اليوسف مؤمنة بعمل المرأة لذلك كانت ترحب بعمل البنات معها سواء فى التمثيل أو فى الصحافة وكانت تساعدهن على اتمام الدراسة.. وكانت «فاطمة اليوسف» آمنت برسالة «قاسم أمين» وحققت على هذا النحو العملى لم تكتب عنه بعد ما نفذت تعاليمه وكان اعجابها به وبسيرته وجهاده حتى ان حجرتها فى «روزا» خلت من كل الصور  إلا صورة «قاسم أمين»  ولما نزل بها قضاء الله دفنت  فى قبره إلى جواره كأى تلميذة تؤمن بزعيم وتراه قمينا بالصحبة الطويلة فى عالم الخالدين وصاحبة الذكرى العزيزة..
والذكريات كثيرة والأيام مهما طالت قليلة والمكان لن يتسع لكل ما عندى مع هذه وإليهم مع السيدة العظيمة فاطمة اليوسف واستاذنا احسان عبد القدوس والذين معهم فى رحاب الله من الحبايب والزملاء وأمى وأبى وشقيقى ابراهيم عزت وشقيقتى هيام والزملاء الأعزاء عبد الرحمن الشرقاوى وصلاح حافظ  وأحمد بهاء الدين وصلاح جاهين وجميع الحبايب الزملاء والأصحاب والذين معهم فى رحاب الله والمكان لن يتسع لجميع الأسماء.
والدعاء لهم بالرحمة والمغفرة فى الجنة بإذن الله مع هذه الأبيات لعمر الخيام
يا ثرى كم فيك من جوهر
قد عصف الموت بهم فانطووا
واحتضنوا تحت التراب
نفسي خلت من أنس تلك الصحاب
لما غدوا ثاوين تحت التراب وإليكم الحب كله
 وتصبحون على حب ..

 







الرابط الأساسي


مقالات مديحة عزت :

ذكرى الحبايب حب
ومن النفاق ما قتل
الله محبة «2-2»
الله محبة «2-1»
ذكرى الحبايب حب «2-2»
ذكرى الحبايب حب «2-1»
كل سنة وأنتم بألف خير
التعليم والتربية والإعلام
سامحينا يا سيناء
الحب والطب وسلام
الله محبة يا مصر
كان يا ما كان زمان
السلام عليكم
ذكرى الحبايب حب
أكتوبر وذكرى الحبايب
للفقر وجوه كثيرة
السلام عليكم
بعد السلام والتحية
وحشنا صوتك ياجمال
كان يا ما كان زمان
الذكرى والذكريات
زوجات من مصر
الذكرى والذكريات
نساء من مصر
إلى قاهرتى الحبيبة
اليوم وما كان زمان
إسكندرية كمان وكمان
الإسكندرية ذكرى وذكريات
كان يا ما كان
بعد السلام والتحية
رمضان كريم يا مصر
كل عاشر من رمضان وأنتم بخير
التاريخ وسيناء
«الله محبة»
ذكرى الحبايب حب
الضمير وكان وياما كان
زمن العجايب
بعد السلام والتحية
الأم والحب وسيناء والتاريخ
نساء من مصر
حكايات من زمن فات
ذكرى الحبايب حب
الإعلام والإعلان
الإعلام والتعليم والزمان
كلام وسلام إلى الحبايب
كان ويامكان
الله محبة ومصر للجميع

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»

Facebook twitter rss