>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الأم والحب وسيناء والتاريخ

6 مارس 2017

بقلم : مديحة عزت




أولا هذه الأبيات لشاعر الشباب «أحمد رامى» إلى أمى وأمك وأم الدنيا مصر..
يا ملاك الحب يا روح السلام
طالع السعد على وجهك لاحا
طاب لى بين ذراعيك المنام
وعلى نجواك شاهدنا الصباحا
أنت لى أوفى حبيب من بعيد
وقريب أنت أمى
من يواسينى إذا عز معينى قلب أمى
من يناجينى إذا طال حنينى طيف أمى
كنت فى روضك غصنا فسقانى
عطفك الفياض بالكف الندية
فإذا أينع فى ظل الحنان
فهو منى لك يا أمى هدية
إليك فى جنة الخلد بإذن الله يا أمى ويا أستاذتنا أستاذة الصحافة فاطمة اليوسف وأختى الغالية هيام وكل أم فى صحبتهن فى رحاب الله خالص الدعاء لهن بالرحمة والغفران بإذن الله.
وبعد..
نرجع للمناسبة وهى فكرة أو بدعة عيد الأم كما كانت تطلق عليه أستاذتنا «بنت الشاطئ» وكنت أوافقها هذا الرأى منذ أعلنه ومهد له أستاذنا الصحفى الكبير «مصطفى أمين» وتوءمه «علي أمين» حتى قبل أن تنتقل أمى إلى رحاب الله.
لقد قلت وما زلت أقول بدعة مستوردة من الغرب.
وأزيد عليها بمعلومات غابت عن كثيرين من أهل العلم والمعرفة.. وكتبت وأكتب.. إن للأم ثلاثة أعياد دينية.
فعيد الأم يحتفل به المسلمون يوم وقفة عرفات بالسعى بين الصفا والمروة سبع مرات كما فعلت السيدة «هاجر» أم سيدنا إسماعيل - عليه السلام - ويصوم المسيحيون للعذراء مريم أم سيدنا عيسى - عليهما السلام - ولليهود صيام لأم سيدنا موسى - عليه السلام - اعترف بتضحيتها «موسى» كليم الله رب العزة جل جلاله.
وطالبت أستاذتنا عائشة عبدالرحمن بنت الشاطئ بإلغاء عيد «12» مارس لنحتفل بالأم فى أعيادها الدينية.
باختصار لقد كرمت الأديان الأم بلا تجارة ولا دعاية ولا هداية وكل ما حدث بعد ذلك أن العيد أصبح عيدًا تجاريًا وأصبحت الأم مادة للدعاية والإعلان.
عيد الأم منبع الحب والعاطفة والحنان والعطف ومعه ننسى العطف على اليتامى المحرومين من الأم.. ننسى عطفنا على العاقر التى حرمتها الطبيعة من الذرية وننسى الأم الثكلى التى فقدت ولدها وأم الشهيد الذى استشهد ولدها فى ميدان الشرف.. خصوصًا فى ظروف مصر اليوم.. وما يحدث فى أيامها من أحداث وحوادث وظروف مصر فى حربها مع جماعة المخربين ونستعد لاستقبال عهد جديد وزمن نتمنى أن يكون زمنًا سعيدًا آمنًا.. زمن علم.. زمن إنتاج.. زمن النصر والانتصار على كل معتد على أرض مصر وتاريخ مصر بإذن الله.. وكل عام وأمك وكل أم بخير وسلام.. وإلى أمى وكل أم معها فى رحاب الله الدعاء بالرحمة والغفران فى جنة الخلد بإذن الله!
وبعد..
نصل إلى سيناء والتاريخ.. سيناء التى يحكى عنها التاريخ.. سيناء الموقع والتاريخ حصن مصر الشرقى ومعبر الأنبياء والرسل ومهبط الرسالات السماوية والأمل بما يمكن أن تصنفه للاقتصاد المصرى.. فى سيناء حيث اتصلت بالسماء فى يوم مجيد من تاريخ العالم.. حيث كلم الله موسى واندك الجبل وتلاشى أمام جلال الخالق سبحانه وتعالى وتسمعت فى جنبات الوادى المقدس كلمات رب العزة جل جلاله وعلا.
«يا موسى إنى أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالوادى المقدس طوى» وفى وديانها كانت أغنام نبى الله شعيب ترعى على شطآنها.. وكانت آيات الله دروسًا يلقيها سيدنا الخضر - عليه السلام - إلى سيدنا موسى- عليه السلام - وفى شمال سيناء فقد سارت عليه الأنبياء.
وكانت خطوات سيدنا إدريس عليه السلام متجهًا إلى أرض الكنانة حاملاً معه رسالة السماء لأبناء وادى النيل ومعهم عقيدة البعث وها هو أبو الأنبياء سيدنا إبراهيم- عليه السلام - ومعه زوجته «سارة» وبرفقتهما السيدة «هاجر» حيث تزوجها سيدنا إبراهيم أبو العرب وجدّ سيدنا النبى محمد عليه الصلاة والسلام..
وتحمل رياح سيناء قصة سيدنا يوسف عليه السلام.. وكان لسيناء شرف استقبال سيدنا عيسى المسيح وهو طفل مع أمه سيدتنا مريم ومعهما يوسف النجار فى رحلة الهروب إلى مصر وكانت سيناء الطريق الذى سارت عليه قوات صلاح الدين لمواجهة الصليبيين.
وبعد.. وبصرف النظر عما تحظى به سيناء فى التاريخ ففى سيناء أيضًا وهى عامرة بالموارد من أهمها الشعب المرجانية ونوادى الغطس تحت الماء.. ومساحة سيناء تزيد على مساحات دول مثل «لبنان» و«قطر» وعلى الماشى..
لقد كان أمير الشعراء أحمد شوقى أول عضو معين فى مجلس الشيوخ عن دائرة سيناء عام «1927» وأخيرًا..
أين يا عالم تنمية سيناء وحماية ناس وأهل سيناء من بقايا أنفاق الإرهاب والإرهابيين من بقايا المتأسلمين وقتلهم الأقباط والمسلمين لعنة الله عليهم وعلى كل من يساندهم ويشتريهم لهدم مصر ونصر مصر.. وبمناسبة نصر مصر لقد كان الزعيم رئيس الحرب والسلام أنور السادات يهدف إلى جعل «سانت كاترين فى سيناء ملتقى للأديان الثلاثة: اليهودية.. والمسيحية والإسلامية».
وما زلت أطالب بوزير لسيناء ونجعلها العاصمة الثالثة لمصر بإذن الله.
وهذه تحية وفاء لشهدائنا من الأقباط الذين استشهدوا والله محبة والله يقدس أرواحهم فى الأمجاد السماوية.. وإلى الفريق فؤاد عزيز غالى أول محافظ عسكرى لسيناء الله محبة ومصر للجميع ولا ننسى قول رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام «الأنبياء إخوة أمهاتهم شتى ودينهم واحد».
وسماح يا سيناء سامحينا لو كنا نسيناك أو غفلنا عن رضاك أو تأمين حماك من إرهاب وغدر بقايا أنفاق بلطجية المتأسلمين وألف مرة يكفى ناسك وأهلك شرهم وغدرهم المتاجرين بالدين.
والنصر والسلام والسلامة لمصر والسلامة والسلام لسيناء مهبط الرسالات السماوية.. وأخيرًا «سيناء رجعت كاملة لينا» هذه تحية حب وصداقة قديمة إلى الفنانة شادية.. إليك يا شادية الغناء إليك الحب كله وكل عيد ميلاد وأنت بخير وبصحة وبحب مع كل من تحبين وإليكم الحب كله وتصبحون على حب.







الرابط الأساسي


مقالات مديحة عزت :

ذكرى الحبايب حب
ومن النفاق ما قتل
الله محبة «2-2»
الله محبة «2-1»
ذكرى الحبايب حب «2-2»
ذكرى الحبايب حب «2-1»
كل سنة وأنتم بألف خير
التعليم والتربية والإعلام
سامحينا يا سيناء
الحب والطب وسلام
الله محبة يا مصر
كان يا ما كان زمان
السلام عليكم
ذكرى الحبايب حب
أكتوبر وذكرى الحبايب
للفقر وجوه كثيرة
السلام عليكم
بعد السلام والتحية
وحشنا صوتك ياجمال
كان يا ما كان زمان
الذكرى والذكريات
زوجات من مصر
الذكرى والذكريات
نساء من مصر
إلى قاهرتى الحبيبة
اليوم وما كان زمان
إسكندرية كمان وكمان
الإسكندرية ذكرى وذكريات
كان يا ما كان
بعد السلام والتحية
رمضان كريم يا مصر
كل عاشر من رمضان وأنتم بخير
التاريخ وسيناء
«الله محبة»
ذكرى الحبايب حب
الضمير وكان وياما كان
زمن العجايب
بعد السلام والتحية
الحب والذكرى والذكريات
نساء من مصر
حكايات من زمن فات
ذكرى الحبايب حب
الإعلام والإعلان
الإعلام والتعليم والزمان
كلام وسلام إلى الحبايب
كان ويامكان
الله محبة ومصر للجميع

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
ادعموا صـــــلاح
الحلم يتحقق

Facebook twitter rss