>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

كامل زهيرى.. وإسلام كمال

19 فبراير 2017

بقلم : عادل عبد المحسن




ليس غريبا ولا مستغربا أن يترشح الزميل الشاب إسلام كمال لمنصب نقيب الصحفيين فالنقابى الألمع نقيب النقباء كامل زهيرى الذى نفخر به دائما خاض الانتخابات على منصب نقيب الصحفيين عام 1968 فى نفس عمر زميلنا إسلام كمال وفاز بالمنصب وكأن الزمن يعيد نفسه ففى عهد «زهيرى» تم وضع قانون نقابة الصحفيين سنة 1970 والذى يعد فى وقته وزمانه انتصارا كبيراً للمهنة حيث حوى بنودا كثيرة تحفظ حقوق الصحفى وكرامته والمنتظر أن يتم تغيير هذا القانون ليتوافق مع الدستور الجديد ومطلوب أن يكون لنا نقيب لا يتصادم مع الدولة ولا يفرط فى حقوق المهنة فالقانون المزمع صدوره للمهنة من مجلس النواب سوف يظل سنوات طوال يدير دفة مهنة الصحافة فلا يجوز ولا يجب أن يصدر قانون مشوه يظلم أبناء المهنة من الأجيال الحالية والقادمة.
لماذا لا نحلم ونحن فى الألفية الثالثة أن يكون نقيبنا شابا يحمل هموم جيلنا وأجيال من سبقوه لماذا يفرض علينا جيل عاش زمانا غير زماننا.
«كامل زهيرى» خاض الانتخابات عام 1968وأصبح نقيبا لهامات كبيرة فكرى أباظة وموسى صبرى وأحمد بهاء الدين ومحمد حسنين هيكل وأحمد أبوالفتح وغيرهم الكثير من ذخائر مصر الثقافية فى ستينيات القرن الماضى فلماذا لا يكون إسلام كمال نقيبا يقود السفينة فى وقت تتعرض المهنة لهزات تكاد تقضى عليها.
لا يجب أن نقبل بالماضى ليسيطر على الحاضر ويصنع مستقبلا مشوها يعبر عن جيل غير جيله.
دعونا نحلم بمستقبل نحن من يصنع أحداثه فإذا ماتت أحلام الأمم فلا تنتظر منها سوى تحطب أغصان الحياة وموتها نحن نحمل حلم أمة وطموح جيل لابد أن يرى النور فهيا بنا نصنع المستقبل بدعم إسلام كمال نقيبا للصحفيين.
ما تمر به مهنتنا من أوضاع مأساوية يتطلب أن يكون من يحمل راية المهنة قويا لا ينجرف إلى المهاترات والصدام ولا التفريط وقبول المذلة.
كيف نستعيد هيبة مهنة مرمغت فى التراب نتيجة الأخطاء فى مجابهة التحديات ومعالجة المشاكل بمراهقة لا تليق بمهنة تحمل رايات النور والعلم والثقافة وتكوين وعى الأمم وتشكيل ثقافتها؟
نعم لإسلام كمال نقيبا للصحفيين فهذا الإنسان عرفته منذ أن وطأت قدمى «روزاليوسف» فهو شقيق الأستاذ اللامع الراحل عبدالله كمال رئيس تحريرى الذى أفخر أننى عملت تحت قيادته وتعلمت منه الكثير.
لم يكن إسلام يتعامل معنا بتعال لأنه شقيق رئيس التحرير بل كان الأخ الذى نشكو له من تعنت رؤسائنا المباشرين وعدم تصعيد همومنا وشكوانا إلى رئيس التحرير فكان دائما يعمل على إنهاء أى مشكلة وتطييب خاطر من يحزن نتيجة ظلم وقع عليه من أحد رؤسائه.
كانت دائما «روزاليوسف» صاحبة المبادرات وجاءت المبادرة منها فى شخص إسلام كمال بالترشح لمنصب نقيب الصحفيين فهيا بنا نحقق الحلم فى التغيير والخروج من شرنقة شخصيات تتردد أسماؤها على مدى سنوات ولم نر منها شيئا تحقق للمهنة.







الرابط الأساسي


مقالات عادل عبد المحسن :

«شفيق» لا تكن حصان «طروادة»
بأى حال عدت يا «رمضان»
اقتراح على مكتب الرئيس
السيسى والسادات
د. أيمن عبدالمنعم.. هل ترى فقراء سوهاج؟!
ما لم تكن قدوة لا تنتظر منى اتباعك
«عبدالقادر» صوت أرض الفيروز فى بلاط صاحبة الجلالة
أيها الجنرال لن نخذلك
للوطن لا لنقابة الصحفيين
«أبوهشيمة» فى جوفك نار
حيرتنى معاك
«المصيلحى».. تعظيم سلام
حكومة لا تقرأ
أذرع الدولة فى خطر
التليفزيون المصرى فى وادٍ والشعب فى وادٍ
شباب فوق الـ 60
بص من الغربال
سيادة الرئيس هل تعلم بهذا؟!
الخب لايخدعنى
كفى طوافاً حول عجل السامرى
هدمت ضريح «الحسين» فتشيع العراق
أجسام تيران وعقول صنافير
جيل بناة السد العالى
أنفسكم الخائنة
رسالة إلى الرئيس
الرابحون والخاسرون فى سوريا
بطولات المقاتلين لا القاتلين
وحشتنى يا كرم
ليس جديدًا أنه أكثر وفاءً
الحزن بحر منتهاه القدر
الحزن بحر منتهاه القدر
الكاذب.. ورد الأصيل
.. وتأكدت أننى أتنفسك
تراها العيون ولا تصفها الكلمات
جيف الفلا
هيكل بشرًا أدعو له بالرحمة
أنتِ بعد الحب حب
بهجت العبقرى
لماذا لا نتجه شرقا؟
عيد بلا أم
لا تصالح.. ولو منحوك الذهب
العوا والحوينى
تسلم يا جيش بلادي
حل الجماعة الإرهابية وحزبها
حزب النور المفترى عليه
لسنا منهم في شيء
كيف نواجه الإخوان شعبيا

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss