>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 مارس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

حقيقة الحب

16 فبراير 2017

بقلم : صبحي مجاهد




منذ أيام احتفل العالم بعيد الحب وهو احتفال يحاول فيه البعض أن يظهر مشاعر المحبة والود لمن يحبه أو يرتبط به، لكن كثير ممن يحتفلون بهذا الحب قد لا يعرفون حقيقته، فالحب امر مشروع لم يمنعه الإسلام بل جعله أساسًا للدين فجعل حب الله ورسوله أعلى مراتب الإيمان، فالحب يصنع اليقين بالله، والعيش من أجل رضا الله.
وكما أن الحب فى الله ورسوله يصنع الإيمان فى القلوب فإن الحب بين البشر يصنع البناء و والحياة، فلا يتصور أن يعيش الناس بدون حب بينهم، إلا أن المشكلة أن معظم ما نراه هو حب مصطنع يطلب فيه الإنسان مصلحة أو أمرًا ما وليس حبا خالصا كما هو  حب الأم لابنها أو الأب لأبنائه.
وجميل أن نرى من يهادى فى يوم الحب هدية تعبر عن مشاعره، لكن إن توقفنا عند هذا الأمر لننظر ما هى أعظم هدية يقدمها الإنسان لمن يحب هل هو فقط أمر مادى يسعد به غيره أم هناك امور تعتبر أكبر بكثير من تلك الهدايا المادية.. وباختصار فان أكبر هدية يقدمها الإنسان لمن يحب هى الإخلاص وحسن المعاملة، فنحن نريد من حب الناس أن يكونوا محسنين فى تعاملهم مع بعضهم البعض لا يقومون بإيذاء أنفسهم بدافع الرغبة فى الإيذاء، كما نراه للأسف اليوم فى واقعنا المعاصر.
ونريد فى حب الأبناء لآبائهم ان يحسنوا معاملاتهم أيضا ويبروا إليهم بالقول الحسن، فلا يظن الأبناء أن ما يفعله الآباء والأمهات هو امر عادى يجب عليهم وأنه هذا هو المفروض عليهم دون أن ينظر إلى ما هو مفروض عليه.
ونريد فى حب الزوج لزوجته أن يحسن إليها فى معاشرتها فلا يظن أنه تملكها بالزواج فتكون له جارية طوع أمره ولا يجب عليها فعل شىء سوى سماع أوامره، كما نريد فى حب الزوجة لزوجها ألا ترى نفسها بعيدا عن زوجها، وان تراعى أن الزوج هو سندها الحقيقى فى الحياة فمعا يكبران وسيبنيان حياتهما وحياة أبنائهما
وأخيرًا والأهم.. نريد فى حب الوطن أن نخلص فى عملنا، وأن نعطى من وقتنا لبنائه  دون مزايدات أو اتهامات من بعضنا لبعض، فلا يوجد لأحد فضل على أحد فى أن يكون مصريا كلنا فى مصر ولدنا منسوبين لهذا البلد الذى يحمل آمالنا، واحلامنا.. ومستقبل أجيالنا.. فدعونا نطبق المعنى الحقيقى للحب.







الرابط الأساسي


مقالات صبحي مجاهد :

التطاول لغة الإرهاب
الإسلام وتكريم المرأة
أطلس الأوقاف
الحب المشروع
الأزهر .. ومكانته
حماية الوقف ومشروع الأوقاف
الوطن أولا
 نبي الإنسانية وأخلاق الحبيب
أمانة « ذوى الاحتياجات الخاصة»
تجديد للتنوير
ضد الإدمان
مؤتمر الافتاء والتجديد المنتظر
مبادرة لنشر الفكر الوسطى
جهود سعودية لراحة الحجيج
أمانة المنبر.. ووثيقة الأوقاف
جهود الإمام.. ومكانة الأزهر
حق الفتوى للدعاة
 وفاة عالم مستنير
الوزير المجدد
صدقة الفطر .. وفرحة الفقير
صوم الصالحين
خطوات الشيطان
الزكاة وحقيقة استثمارها
رمضان فرصة
رمضان ومراجعة النفس
الدعاة.. والموعظة الحسنة
 مجلس عالمى للقرآن .. ودليل للأئمة
تكريم القرآن وحفظته
وزير.. ودعاة ضد الإرهاب
سفر الدعاة .. وقرار الوزير
قوائم الدعوة والفتوى
تقييم الدعاة
تطوير أئمة الأوقاف
فوضى مكبرات الصوت بالمساجد .. وقرار الوزير
تحليلات مغرضة للوقيعة بالأزهر
عملية تطهير للفاسدين بالأوقاف
فتاوى تفصيل
الإفتاء ومواجهة الإرهاب
الخطبة المكتوبة
العقلية الواعية لوزير الأوقاف
رسائل الطيب لبورما وإسرائيل
الأزهر والإفتاء ومحاصرة الفكر المتطرف
المتشددون وميلاد المسيح
الأزهر فى مواجهة التشيع
ساحة الطيب وكرم الإمام الأكبر
أمن مصر وعد إلهى
تأشيرة حج
حجاج برتبة شهداء
الصدق منجاة العمل الخيرى
الأزهر والأوقاف.. تكامل لا اختلاف
عندما يتحدث الغرب باسم الإسلام
الإسراء.. وعلاقتنا بالله
الأزهر ومؤسسة القرن الأمريكية

الاكثر قراءة

د. إبراهيم العسال أستاذ الحضارة يرصد: أمهات الأمراء والسلاطين فى التاريخ الإسلامى «السيدة قاسم» كان لها دورًا بارزًا فى صعود نجم أحمد بن طولون
انطلاق حوار «التعديلات الدستورية».. والشعب سيد قراره
خطر على العالم
الأمهات.. أبطال فى مواجهة السرطان
النقيب عمر عطيتو «الفدائى»
الصناعة: إجراءات عاجلة لوقف تضخم الفاتورة الاستيرادية
وداعًا لـ«الكاش»

Facebook twitter rss