>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

ذكرى الحبايب حب

6 فبراير 2017

بقلم : مديحة عزت




أولاً.. اسمحوا لى أن أقدم هذه الأبيات لإبراهيم ناجى شاعر الأطلال يقول: شاعر الأطلال إلى حبيب عمرى زوجى العزيز الحبيب «نبيل وهبى» فى رحاب الله ذكرى رحيلك يا نبيل وأنا أتجول فى بيتنا وحدى بعدك فى:
هذه الكعبة كنا طائفيها
والمصلين فيها صباحاً ومساءً
دار أحلامى وحبى لقيتنا
فى جمود مثلما تلقى الجديد
رفرف القلب بجنبى كالذبيح
وأنا أهتف يا قلب اتئد
فيجيب الدمع والماضى الجريح
كم سجدنا وعبدنا الحسن فيها
أيها الوكر إذا طار الأليف
لا يرى الآخر معنى للسماء
ويرى الأيام صفر كالخريف
نائحات كرياح الصحراء
هذه الأبيات أبعث بها إليك فى رحاب الله يا حب عمرى ورفيق أيامى يا نبيل يا زوجى العزيز وأنا فى وحدتى وخريف عمرى أعيش مع الذكرى والذكريات.. وتمر الأيام سنة بعد سنة.. مع ذكرى كيف عشنا سنين سعيدة هنية هادئة قد إيه.. وأرنوا إليك وللحياة بقية.. تنهال فى ضلل الدموع وتنجم.
كم دفعت إليك صدرى حانيا
فى غمرة الوهم الذى أتوهم
وأنا أعيش مع الذكرى والذكريات يا نبيل يا زوجى الحبيب.. وافتكرت كمان يا عمرى الجميل يا حب العمر الجميل انتظرت عودتك من الجبهة فى حرب أكتوبر «67» قد ايه.. وكمان يا نبيل يا حب عمرى انتظرتك بعد العبور فى حرب أكتوبر انتظر عودتك، منتصراً قد ايه وافتكرت كمان يا زوجى العزيز كم سعدت بتكريمك وسعادتى وأنت تتسلم أوسمة النصر من زعيم الحرب والسلام «أنور السادات» وافتكرت كمان يا سيادة اللواء نبيل وهبى يا حبيب عمرى الأول والأخير وحشتنى قد إيه.. ولا أملك إلا أن أدعو لك بالرحمة والغفران أنت والذين معك فى رحاب الله من الحبايب والزملاء أعز الناس وابدأهم بذكرى العزيز الغالى شقيقى إبراهيم عزت.. وذكرى العزيزة الغالية كوكب الشرق والغرب أم كلثوم «ثومة» كما كنا نناديها.. وذكرى الموسيقار والأديب مدحت عاصم أول مدير للإذاعة بعد الثورة وهو مؤلف وملحن أول نشيد وطنى «بالاتحاد والنظام والعمل» وكل من حلت ذكرى رحيلهم من الزملاء فى شهر فبراير معك «يا زوجى العزيز».
زملاء الزمن الجميل.. كامل زهيري.. فتحى غانم.. ومحمود أمين العالم.. وجلال الحمامصى.. ويوسف الشريف.. ومصطفى الحسينى.. ولطفى الخولى.. ومن عظماء الأدب «بديع خيرى» وإلى كل من حلت ذكرى رحيلهم معك يا نبيل من الأصدقاء والحبايب والزملاء فى شهر «فبراير» دعائى لكم جميعاً فى رحاب الله بالرحمة والغفران مع قول «عمر الخيام» عليه رحمة الله..
لو حزنت العمر كله لن ينمحى
ما خطه فى اللوح مر القلب
نفسى خلت من تلك الصحاب
لما غدوا ناوين تحت التراب
وبعد وعلى الماشى
أيها الراحلون سلاماً.. قد صحونا وما لبثتم نياماً
وبعد إلى الإسكندرية أقدم هذه الأبيات التى كتبها الشاعر العزيز صالح جودت فى الإسكندرية.. عروس البحر المتوسط دائماً حباً وتاريخاً وماضياً وحاضراً جميلاً.. قال صالح جودت..
إسكندرية فيك الرى والظما
بأى قصة حب فيك ابتدى
أيام كنا نرى الحرمان معصية
ونركب الموج عرشاً ثم ننكفئ
تحية يا أبا العباسى من نفسى
على شفاعتك الحسناء نتكئ
إسكندرية بناك ذو القرنين مروحة تشفى بها
المهج الحيرى وتبترئ.. يا إسكندرية  هذه الكلمات تنشط ذاكرتى
كلما حللت بالإسكندرية.. وهذا لأن بينى وبين عروس البحر المتوسط دائماً وهوايتى السنوية فى شوارعها وحواريها وكثيراً ما كان يسعدنى التطور.. حتى جاء المحافظ «المحجوب» الذى ترك العمل إلى حواريه المنافقين الذين أطلقوا عليه «المحبوب» وعاثوا فى الإسكندرية فساداً وبنيت ناطحات السحاب فى الحوارى وعلى الشواطئ.. وقد حاولت أنبه المحافظ المحجوب وكتبت له أكثر من مرة المثل القائل «يا بخت من بكانى وبكى الناس على ولا ضحكنى وضحك الناس على».
هذا المثل أقدمه اليوم إلى سيادة محافظ الإسكندرية بكل الاحترام حتى يعتمد على الكفاءة قبل الصداقة أقصد الأصدقاء والحبايب.. إن الإسكندرية المارية أحلى شواطئ البحر الأبيض محتاجة لنشاطك وهمتك وحبك يا سيادة محافظ الإسكندرية عروس البحر المتوسط.. وحتى نلتقى مع تاريخ أعظم عروس البحر المتوسط إسكندرية مارية بإذن الله بعد الشتاء وعليكم ألف خير.
وأخيراً.. أخبار أو خبر عودة المطربة الكبيرة «نجاة» إلى الجمهور وقدمت أغنية من كلمات الشاعر الراحل عبدالرحمن الأبنودى وعودة «نجاة» خبر سعيد يمكن يعيد لفن الطرب عظمة صوتها وفنها وعظمة الاختيار واحترام فن الغناء نجاة التى غنت كلمات الشاعر «كامل الشناوى» العظيم كامل الشعر والأدب المعلم كامل الثقافة والصحافة كامل الشناوى الذى كنا فى بداية التمرين فى الصحافة حتى أننى عملت معه حديثاً لـ«روزاليوسف» وقابلنى وعلمت معه الحديث فى «قهوة الفيشاوى» فى الحسين لأنه لم يتزوج ولم يلتق بأحد فى بيته.
وأذكر بعد الحديث كتب أستاذنا إحسان عبدالقدوس قصته الشهيرة «وسقطت من بين أصابعه» ويومها كثر الكلام عن أن بطلة القصة هى نجاة والبطل «كامل الشناوى».. وطلبت منى «نجاة» أن أقول وأطلب من إحسان أن نجاة ترجوه عدم بيع القصة لتحويلها فيلماً لأن من تريد شراء القصة الراقصة نجوى فؤاد.. وفعلاً رفض إحسان بيع القصة احتراماً لكامل الشناوى قبل نجاة.. وبعد ذلك مرض كامل الشناوى، ونقل إلى مستشفى قصر العينى ولما لم يكن فى عائلته أحد ممكن يباشره فى المستشفى ولم يكن ظهر ما سمى بعد ذلك بغرفة الإنعاش لذلك طلب منى أستاذنا إحسان عبدالقدوس أن أكون أنا المباشرة له فى المستشفى وفعلاً كنت مقيمة معه يومياً وهو فى غيبوبة المرض، وطلبت نجاة زيارته ورفضت عائلته زيارة نجاة ولكن قال لى أستاذى إحسان لو جاءت نجاة دخليها وفعلاً عندما جاءت نجاة دخلت معى وسمع صوتها فتح عينيه وقالت سلامتك ونظر إليها وقبلنا يده ثم نظر إليها وأغمض عينيه وأسلم روحه وانتقل إلى رحمة الله.. فى جنة الخلد بإذن الله كل الحبايب والأهل والزملاء بإذن الله..
لو حزنت العمر لن ينمحى
ما خطة فى اللوح مر القلم
وإلى نجاة الحب كله والدعاء بالصحة والسعادة والحب مع كل من تحب وتعاشرى يا نجاة يا جميلة الفن وجميلة الغناء والطرب والنجاح الدائم بإذن الله يا نجاة الغناء أمس واليوم وغداً بإذن الله.. وإليكم الحب كله.. وتصبحون على حب







الرابط الأساسي


مقالات مديحة عزت :

ذكرى الحبايب حب
ومن النفاق ما قتل
الله محبة «2-2»
الله محبة «2-1»
ذكرى الحبايب حب «2-2»
ذكرى الحبايب حب «2-1»
كل سنة وأنتم بألف خير
التعليم والتربية والإعلام
سامحينا يا سيناء
الحب والطب وسلام
الله محبة يا مصر
كان يا ما كان زمان
السلام عليكم
ذكرى الحبايب حب
أكتوبر وذكرى الحبايب
للفقر وجوه كثيرة
السلام عليكم
بعد السلام والتحية
وحشنا صوتك ياجمال
كان يا ما كان زمان
الذكرى والذكريات
زوجات من مصر
الذكرى والذكريات
نساء من مصر
إلى قاهرتى الحبيبة
اليوم وما كان زمان
إسكندرية كمان وكمان
الإسكندرية ذكرى وذكريات
كان يا ما كان
بعد السلام والتحية
رمضان كريم يا مصر
كل عاشر من رمضان وأنتم بخير
التاريخ وسيناء
«الله محبة»
ذكرى الحبايب حب
الضمير وكان وياما كان
زمن العجايب
بعد السلام والتحية
الحب والذكرى والذكريات
الأم والحب وسيناء والتاريخ
نساء من مصر
حكايات من زمن فات
الإعلام والإعلان
الإعلام والتعليم والزمان
كلام وسلام إلى الحبايب
كان ويامكان
الله محبة ومصر للجميع

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
كاريكاتير أحمد دياب
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss