>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

المرأة فى محاكمة حسن هند

9 يناير 2017

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




تمر الرواية المصرية خاصة والعربية عامة بحالة ازدهار كبير، من حيث الكم والكيف، ومما يسعد النفس فعلا اتجاه بعض وسائل أخرى للفن  لتعاطيها والتعامل معها فنيا مثل السينما وبعض المسلسلات والإعداد المسرحى، وقد يقلق أحيانا هذا الازدهار والانتشار مع تردى بعض المستوى الفنى لبعض الأعمال التى وزعت كثيرا وأخذت شهرة كبيرة نظرا لرواج البيع  وهذا أشد ما يقلق، فتسويق الرواية متوجه الآن لقطاع كبير من الشباب وصار قراءة الروايات للبنت أو للولد فى مستوى الشباب فى الجامعات والأندية نوعا من الوجاهة الثقافية ورغم تلك السطحية التى تنطلق منها إلا أن الأمر يتحول إلى اقتناع بعد ذلك بأهمية الرواية بصفة خاصة والرواية بصفة عامة  وتلك ظاهرة فى تصورى مهمة يجب رصدها وتحليلها وقد تعرضت لها فى بيتى من قبل ابنتى رؤى بنت الثانوية والتى طلبت رواية مشورة بين الشباب فاشتريت لها ومعها رواية العجوزان لجار النبى الحلو ورواية كتيبة سوداء لمحمد المنسى قنديل وقلت لها بعد القراءة، ما الفرق بين الروايات الثلاث، قالت ببساطة أنا أستطيع أن أكتب مثل الرواية المشهورة وابتسمت حالمة بالشهرة  ولا أستطيع أن أكتب العجوزان أو كتيبة سوداء فابتسمت وتركتها تعيد القراءة لعلها تكتشف شيئا آخر يضيف لها.
و من الروايات الأخيرة التى استمتعت بقراءتها رواية «محاكمة تنكرية» للروائى حسن هند الذى يعتبر واحدا من الروائيين  المصريين الذين لا تعرف رؤى أن تكتب رواية مثل روايته فى حداثة سنها، لأنه ببساطة روائى حقيقى  ويعرف شروط الكتابة الفنية جيدا ويركز فى منطقة خاصة - به- جدا، ويمتلك خبرة لا يعرفها إلا هو، وهى المنطقة القانونية المتفرد فيها ولا يكتب إلا عن الذى يعرفه جيدا، ومما يقابله فى الواقع المعايش أو الواقع العملى، لذا تأتى أعماله دائما متميزة بكثير من الصدق الفنى الذى يسيطر على أغلبها؛ وجدنا ذلك فى رواياته الثلاث التى صدرت على فترات ليست قريبة وهى عناقيد الروح ورخصة بغاء ومحاكمة تنكرية التى صدرت أخيرا عن دار النسيم.
وتعتبر المرأة فى الرواية عند حسن هند هى كلمة السر التى شدت القارئ وأخذته إلى مشارف النهاية  وتعددت صورتها؛ سنجد المرأة المصرية وذات الأصول الأجنبية، سنجد المرأة الراقية والمثقفة والشعبية والخادمة والطالبة والموظفة والسكرتيرة والراشية والداعرة والمحترمة جدا، والجدير أن كل فصل كان يحمل اكتشافا جديدا لعلاقة المرأة بالرجل أو المرأة بالمرأة.
وارتبطت كل الشخصيات النسائية بشخصيتين هما؛ الدكتور عبد المنعم المثقف اليسارى والجامعى الكبير الذى حارب الفساد فى جامعته ومؤسسته وصار مثل دونكيخوته الذى يحارب طواحين الهواء، لذا بدءوا يحاربونه ويدور فى دائرة مفرغة طوال الرواية ويعانى حتى من أقرب شخصية نسائية له وهى شخصية سوزان محمد التى انفصلت عنه لهواجس أو حقائق تريدها. والشخصية  الذكورية الثانية التى تشكلت حولها حلقة ثانية من النساء هى شخصية المهندس رشاد صاحب الشركات المتعددة الجنسيات والذى يعرف طريقه جيدا نحو تحقيق هدفه الذى يود أن يحققه من الثراء والسيطرة على استثمارات المنطقة من معادن وشركات كبرى لها فى كل مكان رجال يستطيعون أن ينجزوا ما يشاء بالطرق المشروعة وغير المشروعة كافة.
وتبدأ حلقة الدكتور عبدالمنعم بشخصية سوزان محمد ذات الأصول الراقية والتى تمتد إلى ما قبل الملك فاروق والتى كانت ترى أن الرجال مثل الأحذية وذلك ردا على الدكتورة النفسية التى كانت تتعالج عندها والتى كانت ترى أن الرجال مثل الجوارب، كانت سوزان محمد تتصور أن زوجها الدكتور عبد المنعم يأخذها للدور الثانى لكى يصورها عارية، فكانت تحتاط حتى تدخل تحت الغطاء فتقول ص 29: «كنت أخلع ملابسى بخوف، أضع يدى على صدرى ولا أدعه يفلت منى وأنزلق تحت اللحاف الفيبر فلا يظهر من جسدى شىء» وأعتقد أن تلك المسألة هى النقطة الفاصلة فى العلاقة التى توترت بين سوزان محمد والدكتور عبد المنعم  وبدأت تأخذ أبعادا أخرى  وتؤثر عليها وتعانى من فصام مزمن، فكانت تتصور أشياء وتكررها عدة مرات لكى تصدق أنها حدثت فى الحقيقة  وكانت تستخدم معها الدكتور نهى كل وسائل العلاج وشجعتها أن تلتحق بناد  لتعليم الرقص الشرقى وتحاول أن ترفع معنوياتها حين تقول لها «ليتنى رجلا» وبدأت علاقة سوزان محمد بأم إبراهيم/ سلمى حين أخذتها لحارتها لمشاهدة الرقص الشرقى ووصلت العلاقة بينها حتى صارت علاقة شاذة وتعددت علاقاته الشرعية وغير الشرعية بعدد من النساء مثل مى جبريل الشخصية الفلسطينية المثقفة القوية التى تنتمى إلى أبناء كنعان، والمثقفة وعاشقة الشعر وخاصة الشعر الصوفى الذى يعوضها عن الحب وخاصة الحلاج وعمر بن الفارض ومحمود درويش، وعرف أمل البدرى المثقفة بنت الأكرمين التى  كانت تحب جدا والدها لدرجة العشق، وولاء محمد امرأة الفيس التى تزوجت مرتين والتى كان يتواصل معها.
وتعددت شخصية رشاد بعدد من النساء اللائى كان يستخدمهن داخل الرواية، كل واحدة حسب دورها المخصص له من قبل الروائى مثل استيفانيا وإيفا السكرتيرة ونهى فاروق موظفة الضرائب وسماح زميلته السمراء التى كانت أفضلهم بالطبع .
وختاما، حشد الروائى حسن هند الرواية بعدد من النساء اللائى قمن بأدوار مختلفة من أجل أن يصل لرسالة محددة موجودة داخل روايته أن الفساد وصل للرقاب وليس للركب كما كان يقول زكريا عزمى رئيس ديوان رئيس الجمهورية الأسبق، فهل من مجيب؟!!







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

«هدايا العيد» من أمانى الجندى
«كمان زغلول» رسالة من ذوى الاحتياجات
أبو المجد والمسرح الشعرى
سينما و فنون الطفل (2)
سينما وفنون الطفل (1)
حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss