>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

منزل صلاح عـبد الصبور فى خطر!

8 يناير 2017

بقلم : محمد بغدادي




فى زمن تخوض فيه الدولة المصرية حربا شرسة ضد التطرف والإرهاب الأسود.. ويتبارى فيه المفسدون فى الأرض للتآمر على طمس الهوية المصرية.. فى زمن تتوحش فيه النفوس الضعيفة.. وتتزايد نزعات الجشع والاستحواذ لدى ملاك بعض العقارات.. لا نستبعد أن يتعرض منزل الشاعر الكبير صلاح عبد الصبور وابنتيه معتزة ومى للخطر.. ففى الآونة الأخيرة.. بدأ ملاك العقار رقم 13 شارع دجلة بالمهندسين.. حيث ولدت الشاعرة والكاتبة والفنانة معتزة صلاح عبد الصبور.. وشقيقتها مى.. فى الشقة رقم 4 بالدور الأول.. حيث كانت هذه الشقة من عشرات السنين.. منزلا ومحلًا لإقامة شاعرنا الكبير صلاح عبد الصبور.. والإعلامية الكبيرة سميحة غالب والدة مى ومعتزة.. وهذا المنزل الذى يمثل إرثا ثقافيا ليس لأسرة الراحل الكبير صلاح عبد الصبور.. بل للأمة المصرية والعربية وكان بالأحرى أن يتحول إلى متحف ومركز ثقافى عالمى.. باسم واحد من أهم رواد الشعر العربى الحديث «صلاح عبد الصبور».. أسوة بمنزل الشاعر أحمد شوقي.. وعميد الأدب العربى الدكتور طه حسين.. والمفكر عباس محمود العقاد.. وأيضا شكسبير وفولتير وتولستوى ورامبو ولوركا وناظم حكمت وأراجون وبابلو نورودا وهيمنجواى وطاغور.... إلى آخر هذه القائمة من عظماء العالم من الشعراء والأدباء والمفكرين.. فصلاح عبد الصبور لا يقل أهمية عن كل هؤلاء الرواد الذين أثروا الإنسانية بإنتاجهم الأدبى الفذ.. ففى الوقت الذى يجب أن يتحول فيه هذا المنزل الذى تقيم فيه ابنتى الشاعر الكبير إلى متحف ومزار ثقافى.. يتعرض هذا المنزل للخطر من ملاك العقار.. لأنهم يريدون أن يستولوا على هذه الشقة طمعا فى مساحتها وموقعها المتميز بالمهندسين.. وكأن معتزة ومى ليستا أصحاب الحق الأصيل فى إقامتهما فى مقر سكن والدهما ووالدتهما حيث تقيمان منذ ميلادهما فى ذات هذا العقار وهذه الشقة.. وبدأت المضايقات والمساومات والضغوط على معتزة ومى منذ فترة ليست بالقليلة.. وتطورت الأمور وتزايدت فى فترة حكم الإخوان المسلمين.. ومؤخرا تحولت الضغوط إلى تهديدات مباشرة وإيذاء نفسى مهين.. واستضعاف لابنتى الشاعر الكبير.. غير مدركين أنهما فى حماية وضمير كل مثقفى الأمة العربية.. وأنهما ليست وحدهما فى مواجهة هذا التجبر.. والدولة المصرية لن تتركهما فى هذا الوضع المهين.. الأمر الذى أدى إلى تدخل الكاتب الصحفى حلمى النمنم وزير الثقافة مشكورا بنفسه.. عندما التقت به معتزة وشرحت له الأوضاع المتردية التى آلت إليها التهديدات.. وعلى الفور أجرى النمنم اتصالات مباشرة بمحافظ القاهرة وبعض المسئولين فى الدولة.. واستقرت الأوضاع.. وابتعدوا عنهما بعض الوقت.. ولكن فى الآونة الأخيرة اتصل بى الكاتب والناقد الدكتور سامح مهران.. وأبلغنى بأن الضغوط والمنغصات تزايدت وبشكل مزرٍ.. بل وصلت الأمور إلى أن حارس العقار بدأ يتطاول على ابنتى الشاعر الكبير.. بالإهانة والتجريح.. تحت سمع وبصر ملاك العقار الذين فيما يبدو قد حرضوه على ارتكاب هذه التصرفات المهينة.. واتصلت بالابنة العزيزة معتزة.. وبالفعل شكت لى مر الشكوى وحكت لى عن تفاصيل لا يمكن أن تحدث فى دولة متحضرة.. لديها ترسانة من القوانين الرادعة لحماية المستأجر من سطوة ملاك العقارات المتجبرين.. الذين أعماهم الجشع فمارسوا كل أنواع التسلط والبلطجة ضد السكان المسالمين والملتزمين بسداد كل الالتزامات المادية بانتظام.. والآن الكلمة لأجهزة الدولة للتدخل لحماية منزل الشاعر الكبير وابنتيه من هذه المنغصات والتهديدات لإجبارهما على ترك منزل الشاعر صلاح عبد الصبور.. وقالت لى معتزة إنها تعانى منذ فترة من هذه المنغصات.. وكانت تتحمل فى صمت.. رغبة منها فى عدم التصعيد.. لأنها ولدت فى هذا لمنزل هى وشقيقتها مى ولا تريد أن تكون بينها وبين أصحاب العقار وجيرانها أى عداوات وتريد أن تعيش معهم فى وئام وسلام.. ولكن الأمور وصلت إلى حد التعرض للإيذاء والتطاول والإهانات اليومية المتكررة.. ومن هنا بدأت تضج بالشكوى.. وهذا نداء لكل المثقفين المصريين.. وكل المسئولين فى الدولة فى وزارة الداخلية.. ووزارة الثقافة.. للتدخل لإنقاذ منزل الشاعر الكبير صلاح عبد الصبور وابنتيه من هذا الخطر.
فصلاح عبد الصبور من أهم رواد الشعر العربى ومن رموز الحداثة العربية.. مع نازك الملائكة وبدر شاكر السياب.. وبمنزله مكتبة تضم آلاف الكتب والمؤلفات النادرة.. وسوف يظل له مكانة فى تاريخ الشعر العربى.. وشعره ليس قيمة فنية فحسب.. وإنما إنسانية كبرى.. ولزاما علينا جميعا أن نحمى منزله من الخطر.







الرابط الأساسي


مقالات محمد بغدادي :

خط الدفاع الأول
الوطنية والتخوين.. فى خلط أوراق الجزيرتين!
لا تهينوا شعبا عريقا!
برج الأزاريطة المائل!
.. وهل العالم جاد فى مكافحة الإرهاب؟!
أبو أمك.. اسمه إيه!
الصين معجزة إنسانية ومصر ضيف شرف
الثقافة فى أحضان التنمية المحلية
الله لا يحتاج لحماية من البشر
فى ذكرى صلاح جاهـين
قبل تشكيل مجلس مكافحة الإرهاب!
أيام الكابتن غزالى
المسرح فى مواجهة الإرهاب
مبروك.. إلغاء الثانوية العامة!
الموت على الأسفلت
انتخابات النقابة.. وشرف الخصومة
سيمبوزيوم النحت.. يحاصر القبح
القتل على الهوية.. والفرز الطائفى!
الفساد.. والإرادة السياسية
هل سيحقق «النمنم» حلم الناشرين؟
فى الجنادرية.. مصر عادت من جديد
رحل صياد القوافى.. وداعا سيد حجاب
«مولانا».. على طريقة «التوك شو»!
«مولانا».. بين الدين والسياسة!
شجرة المحبة فى ملتقى الأقصر
فى وداع جميل شفيق
الهلع الإخوانى.. والهبل السياسى!
قبل إقرار قانون الجمعـيات الأهلية!
أدب نجيب محفوظ.. و«قلة أدب» التراث!
وداعا كاسترو.. آخر الزعماء
الانفلات الإعلامى.. وحبس نقـيب الصحفـيين!
هل يفلت ترامب من اللوبى الصهيونى؟
نار البنزين.. ولعنة التعويم!
«مؤتمر الشباب» أخطاء الماضى.. ومخاوف المستقبل!
الصندوق الأسود للصناديق الخاصة!
المعلم شحاتة المقدس.. وسائق التوك توك!
احتفالات أكتوبر على الطريقة الفرعـونية!
البلطجة الأمريكية إلى أين؟!
مافيا الهجرة غير الشرعية
عودة المسرح التجريبى
الفساد.. أقوى تنظيم دولى فى العالم!
الفساد هو الحل.. أزمة لبن الأطفال!
غول الفساد.. والمساءلة القانونية!
التمثيل «المهرج» فى الأوليمبياد!
القمح.. وفساد الأمكنة!
الإنجاز.. والتشكيك.. والديمقراطية
الربيع العربى.. وخريف أردوغان!
مهــزلة الضــريبة المضـافة!
الإرهاب.. من نيس إلى أنقرة!
كوميديا المسلسلات.. ودراما «المقالب»!
30 يونيو ثورة شعـب
فوضى الإعلانات.. والعبث بالتراث
لا يحق لكم إهانة المصريين!
جودة التعليم.. وتسريب الامتحانات
تجديد الخطاب الثقافى
زلزال المنيا بدأ فى الثمانينيات
أسقطوا الطائرة.. لإسقاط مصر
مصر تتألق خارج مصر (!!)
أزمة الصحافة.. وإدارة الأزمة!
صراع الديناصورات على جثة سوريا
الإرهاب الاقتصادى.. داخلى وخارجى!
الإعلام وإدارة الأزمة.. وخطاب الرئيس
سلمان والسيسى.. فى مواجهة سايكس بيكو الجديدة
الفن والاقتصاد.. بجامعة المنيا
فزع الجامعات والأندية من الموسيقى!
فن تعذيب المواطن.. وتـَنـَطَّع التاكسى الأبيض!
أكبر متحف مفتوح فى العالم
مأساة الإعلام بين محلب والسيسى
علاء الديب.. آخر النبلاء
أزمة الأمناء والأطباء.. ومقاومة التغيير
وزير.. من جهة أمنية
إعـلامنـا الخاص والعام!
فى ذكرى ثورة 25 يناير الغرب يدير حروبنا بـ(الريموت كنترول)
الانفلات السياسى والانفلات الأمنىوجهان لعملة واحدة
الانفراد إخواني.. والإحباط للجبهة الوطنية..
ثورة يوليو والإخوان.. من تنكر لتاريخه فقد مستقبله
الربيع الليبي.. والخريف المصرى .. ونجح الليبيون فيما فشل فيه المصريون
الأمة المصرية.. ودولة الإخوان
أوفي المشير بوعوده.. فهل سيفي الإخوان بعهودهم؟!
شعار المرحلة: «يا أنجح أنا.. يا الفوضى تعم!!»
الفرصة الأخيرة.. لكي تسترد مصر مكانتها..
الحكومة الربانية بين أبوتريكة.. وإسماعيل هنية
أطماع «الإخوان».. بين الطفولة الثورية.. والأخطاء السياسية
الدولة المدنية.. والدولة الدينية بين «الإخوان» و«الفلول»
الإخوان.. و«التزوير المعنوى» لانتخابات الرئاسة
مناظرة عمرو موسي « 1ـ صفر» لصالح الدولة المدنية
حسن أبو الأشبال والنفاق الإعلامي المهين!
وهل قامت الثورة لتأديب عادل إمام؟!
الخلطة الإخوانية.. فى المواجهات التليفزيونية
فزع الإخوان.. من فلول النظام
في كل مئذنة.. حاوٍ، ومغتصبُ...

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
«فوربس»: «مروة العيوطى» ضمن قائمة السيدات الأكثر تأثيرًا بالشرق الأوسط
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا

Facebook twitter rss