>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

النجار قناص التوكيلات وشفيق صائد الدولارات

15 ديسمبر 2016

بقلم : فتحي الضبع




لا نملك إلا الدعاء بشفاء هذا القطاع من مرضه الشديد ووعكته الصحية التى أصابت كل من حوله بالضعف والوهن وقطاع السيارات والذى ينتظر الاستراتيجية وإنشاء المجلس الأعلى للسيارات يواجه حرباً شرسة فى أبنائه والذين يتصارعون من أجل البقاء امتلاك نصيب الأسد من الحصة السوقية رغم انخفاض حركة البيع والشراء فى هذه الفترة لم تحدث من قبل لدرجة أن البعض منهم قام بتغيير نشاطه إلى بيع وتجارة العقارات ولكن الصغير منهم إذا صح التعبير.
الكل يشهر الأسلحة الثقيلة ويجند وسائله حتى يحصل على ما يريد هذا ما يحدث فى الصراع الدائر بين رجل الأعمال شفيق جبر وكيل اسكودا فى مصر وكريم النجار وكيل سيات وفولكس فاجن والمعروف بصائد التوكيلات والمثير للجدل فى هذا القطاع.
الدلائل تؤكد أن شفيق يسعى لتكرار سيناريو إعمار الإماراتية ويطالب بتطبيق القانون والذى يعرف بقانون حماية الوكالات التجارية مع العلم أن شفيق جبر ليس صيداً سهلاً ومن الصعب الاقتراب منه أو الحصول على التوكيل إلا من خلال إجراء مفاوضات طويلة تأتى فى النهاية لصالح شفيق.
هذا الرجل الذى حصل على هذا التوكيل عام 1996 والذى يتميز بشبكة كبيرة من العلاقات الدولية لن يستغنى عن هذا التوكيل بسهولة إلا بدفع المعلوم والذى يفوق ملايين الدولارات، وهو كما يقول جبر حق مكتسب وليس منحة من الشركة الأم، وكريم النجار الذى يعتبر قناص التوكيلات فى الشرق الأوسط يعرف ذلك تماماً وأن حصوله على حق صيانة اسكودا هو بمثابة إشارة لمنحه التوكيل، وأن ذلك ما هو إلا مسألة وقت لإتمام صفقة العام والتى من الممكن أن تتم مع بدايات العام المقبل.
والمعروف أن شخصية النجار فى هذا القطاع ذو طموحات كبيرة لا تتوقف على صيد التوكيلات، إنما التطلع إلى المستقبل وتوسيع مبيعات التوكيلات الثلاثة وهى فولكس وسيات وأودى فى مصر والشرق الأوسط.
النجار يؤمن بفكرة غزو السوق المصرية بالسيارت الأوروبية الفارهة وخاصة الموديلات الثلاثة وأن مصر غير مؤهلة الآن لتصنيع سيارة يمكنها أن تغزو العالم وعلينا الابتعاد الآن عن فكرة إعادة تشغيل مصنع النصر للسيارات والمحافظة بقوة على الشراكة الأوروبية فى ظل اتفاقيات تجارية موقعة بين مصر والاتحاد الأوروبى.
وفى النهاية إذا كان أبناء القطاع الواحد يحملون الأسلحة الثقيلة للاستحواذ على مزيد من المكاسب فى ظل سوق مفتوح أمام الجميع وأن الكلمة المتداولة بين الأطراف المتصارعة هو سياسة السوق الحرة والملعب مفتوح أمام الجميع.
وعلينا أن نجزم أن مصر من أكثر الملاعب المفتوحة فى الصراع على اقتناص التوكيلات وهناك دلائل على ذلك منذ سنوات قديمة.
والغريب يا سيدى أن الحكومة دائماً تلعب دور المتفرج فى هذا الصراع ودائماً تميل للأقوى حفاظاً على ماء الوجه أو رفع عبارة صراع كبار وعلينا المحافظة على الاستثمارات.. الكل يعرف أن هذا الصراع ما هو إلا صراع أسود لاقتناص الفريسة.
وفى النهاية هناك غالب ومغلوب وهناك أيضا جارح ومجروح وأن الصراع حتماً سوف ينتهى للأقوى.







الرابط الأساسي


مقالات فتحي الضبع :

العام الأسود.. للسيارات
فى ملعب الحكومة
البعض يموت مرتين
شكراً بان كى.. موز!
سائقو الميكروبات.. الميكروباص سابقًا!
ترامب.. البعبع القادم
عندما تضىء رفاة الفقراء
قطاع السيارات فى انتظار من لايجىء
لو بطلنا نكرمش... نعيش
نعوش.. نصف حصان
فتيس.. الحكومة
لصوص عشرة نجوم
صندوق النكد الدولى!
أيوه.. مالى يا سيادة الوزير
ياريس.. أنا جعان!
عزيزى السيد ترامب.. لم نفسك!
البوك فى جيب الوزير
أسياخ أبو هشيمة!!
باب كريم النجار.. المخلع
الإرث الثقيل
أبى.. صانع الفرحة
الأستاذ الجليل... يوسف حمزة و داعاً
أوبل.. وميتسوبيشى.. وكتر من الفضايح
حلق أم البنات.. وعلى بابا بتاع السيارات
لقمة العيش.. القاتلة
الحكومة والعفريت.. ونقابة التكاتك
بقصمات.. عاطف يعقوب!!
غبور ومنصور وزمن الكاستور!

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
إحنا الأغلى
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss