>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

المفسدون فى الأرض

10 ديسمبر 2016

بقلم : عصام عبد الجواد




فى الأيام الأخيرة ضبطت الرقابة الإدارية أكبر شبكة دولية للاتجار فى الأعضاء البشرية، تضم عدداً كبيراً من المفسدين وبحوزتهم ملايين الدولارات والجنيهات حصيلة نشاطهم الآثم، وكانت المفاجأة أنها تضم أساتذة جامعيين وأطباء وأعضاء هيئة تمريض وأصحاب مراكز طبية معروفة ووسطاء وسماسرة جمعوا ملايين ضخمة من خلال هذه التجارة المحرمة شرعا وقانونا، وهؤلاء عندما نستعرض أسماء البعض منهم فهو فى الحقيقة غير محتاج للعمل بهذه التجارة لأن ما يمتلكه من أموال يفوق ما يمكن أن يتصوره البعض لكن المال الحرام عند البعض له طعم آخر، ولم يقف الفساد عند هذا الحد بل انتشر بأقصى ما يمكن، ففى أسبوع واحد فقط استطاعت الأجهزة الرقابية ضبط خمسة أطنان لحوم فاسدة تبين أنها لحوم رءوس ماشية غير صالحة للاستهلاك الآدمى تم وضعها فى ثلاجة تمهيداً لبيعها للمواطنين الغلابة.
وبنفس الطريقة تم ضبط شركة مواد غذائية شهيرة تمتلك أشهر مصنع لصناعة صلصة الطماطم والكاتشب غير صالح للاستخدام الآدمى، وتستخدم الطماطم الفاسدة وتقوم بوضع مواد حافظة عليها وبيعها فى الاسواق رغم أن هذه الشركة هى الأغلى فى أسعار بيع الصلصة من بين الشركات الأخرى وغير محتاجة على الإطلاق لأن تستخدم مواد غير صالحة فى صناعتها لكن المال الحرام جعل المفسدين فى الأرض يفعلون أى شىء من أجل المال الحرام.
وفى نفس الأسبوع أيضا قامت الأجهزة الرقابية بضبط موظف عام بهيئة التخطيط العمرانى بالغربية أثناء تلقيه رشوة بمبلغ 2 مليون جنيه نظير قيامه بتسهيل حصول بعض المواطنين على ما ليس لهم حق، وغير هؤلاء كثيرون ممن يفسدون فى الأرض ويتربحون من خلال المال الحرام.
ويبدو من خلال المشاهدات لعمليات الضبط التى تمت فى الاسبوع الماضى فقط أن الفساد لا يقتصر على موظف صغير راتبه ضعيف لا يستطيع من خلاله أن ينفق على أسرته أو يستطيع أن يكفى احتياجاته لكن المفاجأة التى كشفت عنها الأجهزة الرقابية أن أغلب الفاسدين الذين تم ضبطهم فى أسبوع واحد فقط هم من الطبقات الغنية أو أصحاب الدخول الكبيرة التى يمتلك البعض منهم الفيللات والشاليهات والسيارات الفاخرة.
لكن هل نحن محتاجون فقط أن تتحرك الأجهزة الرقابية حتى يتم الكشف عن هؤلاء الفسدة أم على كل واحد منا دور يستطيع أن يقدمه ضد كل فاسد فى هذا البلد حتى نتخلص منهم ونقضى على الفساد جزئيا؟ علينا جميعا دور مهم فى تقديم المعلومات والإبلاغ عن كل فاسد أو مرتش أو حرامى، وواضح مما حدث فى الاسبوع الماضى أن الدولة ماضية فى طريقها للكشف عن الفساد وتقديم كل من يرتكب مخالفة إلى القضاء المصرى حتى يقول كلمته.
فكم من الملايين عادت إلى أرصدة الدولة فى الشهور الماضية من خلال لجنة استرداد الأراضى التى يترأسها المهندس إبراهيم محلب بعد أن تبين أن الفسدة استولوا عليها فى غيبة القانون، وكم من الفسدة ممن يعيثون فى البلاد فى الظلام من وراء ظهر الحكومة، هؤلاء الفسدة لابد أن تقطع أياديهم وأرجلهم أو ينفوا من الأرض حتى يكونوا عبرة لغيرهم من صغار المفسدين من موظفى الحكومة خاصة فى المحليات، وفى عدد من الوزارات الأخرى التى تفشى فيها الفساد وانتشر مثل وزارات الزراعة والتعليم والصحة وغيرها من الوزارات.
نحتاج لحكومة حرب تعمل فى شقين الأول مكافحة الفساد والثانى التنمية الاقتصادية ومن غير مكافحة الفساد مكافحة حقيقية لن تتقدم البلاد للأمام.
نتمنى من الله أن تطلق الحكومة وأجهزتها الرقابية على عام 2017 عام مكافحة الفساد حتى نتخلص من هذا المرض اللعين الذى أصاب البلاد وجعلها محلك سر.







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
حاربوا الإرهاب بالاصطفاف
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
درع الوطن
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
حج آمن رغم أنف إيران
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
دلع المصريين
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
التسريب إسقاط لهيبة الدولة
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
مصر المقصودة
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
مهام الحكومة بعد التعديل
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
شرق التفريعة.. حلم يتحقق
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
نعم نستطيع
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
مستثمر «كعب داير»
الإرهاب والإعلام
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
30 يونيو الثورة على فيروس «سى»
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
هؤلاء خذلوا «المو»
15 رسالة من الرئيس للعالم
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة
الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss