>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 مايو 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

درع الوطن

29 اكتوبر 2016

بقلم : عصام عبد الجواد




استحوذ المؤتمر الوطنى الأول للشباب فى شرم الشيخ على اهتمام عالمى واسع باعتباره خطوة مهمة فى طريق تصحيح الأوضاع وفتح الأبواب أمام الحوار الوطنى بين الأجيال فى مصر من أجل الحفاظ على الوطن فلم يعد لدينا ما نخشاه أو نخاف منه، ولا يوجد لدينا سوى شىء واحد هو الخوف على مصر حاضرها ومستقبلها، وقد ظهر واضحًا فى هذا المؤتمر المهم الذى كانت تحتاجه مصر منذ فترة طويلة أن يقف الشباب يدًا واحدة مع القيادة السياسية ضد كل ما يهدد مصر واستقراره وأمنها، وقد ظهر فى هذا المؤتمر أن شباب مصر على اختلاف انتماءاتهما السياسية والحزبية يعشق تراب هذا الوطن، وكل واحد منهم يريد لمصر أن تصبح أفضل دولة فى العالم هذا المؤتمر أظهر المعدن الأصيل لشباب مصر على اختلاف انتماءاتهم واتجاهاتهم ووضح للجميع أن هؤلاء الشباب هم في الحقيقة درع الوطن وسيفه ضد كل غاشم وكل من تسول له نفسه الاعتداء على تراب مصر.
شبابنا كان واضحًا فى المؤتمر بشرم الشيخ، وقد أكدوا أن هذا المؤتمر فرصة للحوار بين شباب مصر وأنفسهم، بعد أن ظهرت فى الفترة الماضية الخلافات التى انتشرت بين الشباب، فكان هذا الحوار فرصة عظيمة للحوار بين أنفسهم وتمسكهم بحب الوطن والدفاع عنه، وكان فرصة عظيمة لهم للحوار مع الوزراء والمسئولين بمن فيهم رئيس الجمهورية نفسه الذى أظهر رحابة صدر بسماعه لكل مشاكل الشباب وطرق حلها، وسماعه لأفكار الشباب لبناء مصر المستقبل، وأعرب الشباب عن دعمهم للأفكار التى تم طرحها للخروج من أزمة سعر صرف الدولار، والتوجه إلى تعويم الجنيه، مشترطين ذلك بحزمة من الإجراءات الاقتصادية والاجتماعية التى تحمى محدودى الدخل.
وكان أهم ما دار فى هذا الحوار موافقة الرئيس على تشكيل لجنة من الشباب لبحث الإفراج عن الشباب المحكوم عليه داخل السجون فى قضايا سياسية والافراج عمن يثبت عدم تورطه فى أعمال العنف ما يبعث برسالة طمأنة لأمهات وآباء هؤلاء الشباب، بل كل شعب مصر.
وقد أثبت المؤتمر أن مصر لديها قدرات هائلة، لا سيما من الشباب الذى يحتاج وضع آليات مناسبة لدعم تلك القدرات وتعظيم الاستفادة منها، وهذا المؤتمر  يعد فرصة حقيقية لتأهيل الشباب للقيادة فى المستقبل وتحقيق طموحات المصريين بأن مصر تستطيع أن تنهض وتستطيع أن تقف على قدميها وتعود لدورها الحقيقى والمحورى من أجل نهضة المنطقة العربية كلها.
شباب مصر قادر على تحقيق حلم المصريين بالنهوض بها وعودتها إلى مكانتها الطبيعية فى أقرب وقت ممكن والشباب كان يحتاج لفرصة وها هى الفرصة قد أتت له من أكبر رأس فى الدولة، من رئيس الجمهورية الذى فتح ذراعيه للشباب من أجل نهضة مصر ومستقبلها وكلنا أمل فى أن يحقق الشباب أمل مصر بمستقبل باهر فى القريب العاجل إن شاء الله ليكون الشباب درع الوطنى الحقيقية فى البناء والتنمية كما هم فى التضحية والفداء من خلال شبابنا الذى يحارب الإرهاب ويستشهد كل يوم فداء للوطن.
والكرة أصبحت الآن فى ملعب شبابنا وعليه أن ينتهز هذه الفرصة ويصنع التاريخ من جديد لأن الأمم لا تنهض إلا بسواعد شبابها أولًا لأنهم مستقبل الوطن.







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
حاربوا الإرهاب بالاصطفاف
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
المفسدون فى الأرض
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
حج آمن رغم أنف إيران
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
دلع المصريين
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
التسريب إسقاط لهيبة الدولة
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
مصر المقصودة
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
مهام الحكومة بعد التعديل
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
شرق التفريعة.. حلم يتحقق
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
نعم نستطيع
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
مستثمر «كعب داير»
الإرهاب والإعلام
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
30 يونيو الثورة على فيروس «سى»
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss