>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

27 مارس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

الإفتاء ومواجهة الإرهاب

20 اكتوبر 2016

بقلم : صبحي مجاهد




شهدت مصر الاثنين الماضى انطلاق المؤتمر العالمى لدار الإفتاء برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى وبحضور شيخ الأزهر و وفود دينية لــ 80 دولة تحت عنوان (التكوين العلمى والتأهيل الإفتائى لأئمة المساجد للأقليات المسلمة)... وفى الحقيقة حمل المؤتمر رؤى جديدة لكبح سيطرة الجماعات الإرهابية وعلى رأسها داعش على عقول الشباب للهجرة إليها لتنفيذ عمليات إرهابية أو ضد الآمنين باسم الدين.
فى الحقيقة هناك بعد آخر جديد لمواجهة الإرهاب فى مؤتمر الإفتاء وهو البعد الدولى الذى جمع ممثلين لدور وهيئات فتوى من مختلف أنحاء العالم للخروج بكلمة متفق عليها فى مواجهة تلك الجماعات التى استشرى خطرها ليس فقط على المسلمين بل على العالم أجمع.
ولقد أعجبتنى كلمة للباحث محمد محمود حبيب عضو المركز الإعلامى بدار الإفتاء حين قال إن المؤتمر يعيد لنا الماضى القريب الذى يشهد بأن أغلب المراكز الإسلامية فى العالم كانت تدين بالتبعية للدولة المصرية فى منتصف القرن الماضي.
وتأتى أهمية المؤتمر من خلال الظروف والتحديات التى تواجه المجتمعات المسلمة المختلفة فى العالم فى التعامل مع آثار فوضى الفتاوى الناتجة عن تصدر المتطرفين دينيا وغير المؤهلين علميا، كما أن أهمية المؤتمر تتجلى فى تحقيق أهداف الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم والتى من ضمنها جمع أكبر عدد ممكن من المشتغلين بالإفتاء الوسطى على مستوى العالم وتنسيق الجهود الرامية إلى الارتقاء بمهمة الإفتاء الشرعى فى الحفاظ على المجتمعات من أخطار التطرف والفوضى المجتمعية.
ولقد كشف المؤتمر أهمية حاجتنا إلى معالجة ضعف الكوادر الإفتائية فى الجاليات المسلمة وتبنيها مناهج غير معتدلة وهو يمثل تهديدًا كبيرا للمنهج الوسطى المعتدل الذى يمثل المادة الفعالة فى الريادة الدينية المصرية حيث تعتبر مصر هى المصدر الرئيسى للفكر الوسطى والمنهج المعتدل ، وقد لاحظت مراكز الأبحاث المهتمة بشأن الجاليات تراجع تبنى المنهج المعتدل حتى لدى الباحثين الأكاديميين.
ولكن إلى جانب هذا الجهد الكبير والمحمود لدار الافتاء فهناك بعد آخر ما زلنا بحاجة إليه فى عالمنا الإسلامى لتحصين الشباب والنشء القادم من أفكار الجماعات الإرهابية وهو بعد التعليم الصحيح للأبناء والاهتمام الحقيقى بالتنشئة الدينية للطلاب والطالبات وعدم جعل الدين مادة ثانوية يقوم بتدريسها غير متخصص، حيث أصبحت حصة الدين مثل حصة الألعاب.







الرابط الأساسي


مقالات صبحي مجاهد :

حسن الصحبة بالأمهات
التطاول لغة الإرهاب
الإسلام وتكريم المرأة
أطلس الأوقاف
الحب المشروع
الأزهر .. ومكانته
حماية الوقف ومشروع الأوقاف
الوطن أولا
 نبي الإنسانية وأخلاق الحبيب
أمانة « ذوى الاحتياجات الخاصة»
تجديد للتنوير
ضد الإدمان
مؤتمر الافتاء والتجديد المنتظر
مبادرة لنشر الفكر الوسطى
جهود سعودية لراحة الحجيج
أمانة المنبر.. ووثيقة الأوقاف
جهود الإمام.. ومكانة الأزهر
حق الفتوى للدعاة
 وفاة عالم مستنير
الوزير المجدد
صدقة الفطر .. وفرحة الفقير
صوم الصالحين
خطوات الشيطان
الزكاة وحقيقة استثمارها
رمضان فرصة
رمضان ومراجعة النفس
الدعاة.. والموعظة الحسنة
 مجلس عالمى للقرآن .. ودليل للأئمة
تكريم القرآن وحفظته
وزير.. ودعاة ضد الإرهاب
سفر الدعاة .. وقرار الوزير
قوائم الدعوة والفتوى
تقييم الدعاة
تطوير أئمة الأوقاف
فوضى مكبرات الصوت بالمساجد .. وقرار الوزير
تحليلات مغرضة للوقيعة بالأزهر
حقيقة الحب
عملية تطهير للفاسدين بالأوقاف
فتاوى تفصيل
الخطبة المكتوبة
العقلية الواعية لوزير الأوقاف
رسائل الطيب لبورما وإسرائيل
الأزهر والإفتاء ومحاصرة الفكر المتطرف
المتشددون وميلاد المسيح
الأزهر فى مواجهة التشيع
ساحة الطيب وكرم الإمام الأكبر
أمن مصر وعد إلهى
تأشيرة حج
حجاج برتبة شهداء
الصدق منجاة العمل الخيرى
الأزهر والأوقاف.. تكامل لا اختلاف
عندما يتحدث الغرب باسم الإسلام
الإسراء.. وعلاقتنا بالله
الأزهر ومؤسسة القرن الأمريكية

الاكثر قراءة

الحضارة المصرية تبهر الرئيس البلغارى فى القلعة ومتحف التحرير
«بيرلو»: يوفنتوس سيفوز بأوروبا.. بشرط
سفارة مصر بالبرازيل تحتفل بيوم المرأة العالمى
إطلاق مجلس الأعمال المصرى البلغارى
50 دار نشر تشارك فى معرض الإسكندرية الدولى للكتاب
«القاهرة - صوفيا».. الطريق لاستقرار الشرق الأوسط والبلقان
«كانتى» عن مفاوضات الريال: مفيش حاجة رسمى

Facebook twitter rss