>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 يونيو 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

حج آمن رغم أنف إيران

18 سبتمبر 2016

بقلم : عصام عبد الجواد




الحج هذا العام ليس ككل المواسم لأن من ذهبوا إلى الأراضى الحجازية كانوا يضعون أيديهم على قلوبهم تحسبًا لما حدث فى العام الماضى لكن بعد انتهاء موسم الحج بنجاح ودون أى مشكلة فإننا نستطيع أن نقول إن التنظيم الرائع المتسم بالدقة والسلاسة انعكست نتائجه على حجاج بيت الله الحرام الذين يشعرون بالراحة والطمأنينة والأمان وما كان ذلك ليتحقق لولا توفيق الله سبحانه وتعالى ثم الجهود الجبارة والمتابعة القريبة للقيادات الأمنية والحكومة السعودية التى دأبت على تذليل جميع الضغوط وتسخير جميع الإمكانيات من أجل خدمة حجاج بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوى الشريف وقد حدث تطور كبير للأماكن المقدسة فى مكة المكرمة والمدينة المنورة وهو ما يعد ضربة قاصمة لإيران التى كانت تضع آمالًا عريضة على ضرب موسم الحج هذا العام بعد أن كان لها دور واضح فى العام الماضى.
فى كارثة جسر الجمرات فبعد أن رفضت إيران سفر حجاجها هذا العام لأداء الفريضة ظهر واضحًا أن أغلب المشاكل التى كانت تواجه الحجاج فى السنوات الأخيرة كانت بسبب إيران الدولة التى تتولى أوسع عملية تخريب للمجتمعات العربية من لبنان إلى سوريا والعراق واليمن وليبيا والبحرين وكل مكان تتسلل إليه أجهزة الحرس الثورى فهى شريك مباشر فى احتضان الإرهاب وانتشاره فى العالم الإسلامى والحقائق عن ذلك أكثر من أن تحصى أو تعد من أفغانستان وباكستان إلى العراق وسوريا وغيرها من الدول التى كانت تنعم بالاستقرار فإيران تتحمل تشريد الشعب السورى وتقسيم العراق وضرب وحدة اليمن ونشر القلاقل فى البحرين ونشر الإرهاب فى ليبيا وغيرها من الدول العربية فأغلب الذين أدوا الحج هذا العام قد اندهشوا من المشاريع والتوسعات الضخمة التى تمت فى المسجد الحرام والمشاعر المقدسة التى أسهمت فى تيسير حركة الحجيج وتأدية مناسكهم فضلًا عن الخدمات الصحية ووسائل النقل واجراءات التنظيم من رجال الأمن بعد أن استعدت وزارة الحج لاستقبال ضيوف الرحمن بأكثر من 25 مستشفى و160 مركزًا صحيًا مجهزًا بأعلى الأجهزة الطبية منتشرة فى جميع أماكن تواجد الحجاج بالإضافة إلى مئات الأطقم الطبية المتحركة فى سيارات الإسعاف لنقل أى مريض بسرعة فائقة أذهلت من حضروا الحج هذا العام بالإضافة إلى توسعة الطرق وخلق طرق بديلة حتى لا يحدث ازدحام كما حدث فى الأعوام السابقة، وقد أوقفت عمليات التسلل لحجاج الداخل الذين كان يصل عددهم إلى مئات الآلاف والذين يفترشون الشوارع مما كان له بالغ التأثير فى نشر الأوبئة ووقف حركة المرور فى الشوارع الأمر الذى جعل حج هذا العام يمر بسهولة ويسر، جعل كل من حج يشعر بالاطمئنان والرضا ويعود سالمًا إلى وطنه وهو الأمر الذى جعل إيران فى موقف لا تحسد عليه بعد أن كانت تبنى آمالًا عريضة على ضرب موسم الحج هذا العام بعد أن رفضت أن يذهب مواطنوها إلى الحج لكنها كانت تبنى آمالها على الإيرانيين المتسللين للمملكة بتأشيرات حج من دول أخرى أو من خلال الشيعة المتواجدين فى الدول العربية والإسلامية الأخرى والذين ينتمون قلبًا وقالبًا للدولة الشيعية فى إيران.
كل الخطط التى وضعتها إيران لضرب موسم الحج هذا العام فشلت فشلًا ذريعًا وهو ما يؤكد أن الدولة الإيرانية بعد أن فشلت فى السيطرة على اليمن من خلال الحوثيين وفشلت فى السيطرة على البحرين من خلال أعوانها وأيضًا فشلها فى سوريا والعراق سوف يعجل بنهاية الدولة الفارسية التوسعية بعد أن أثبت الحج الآمن هذا العام أن إيران لن تستطيع السيطرة على المنطقة العربية مهما حاولت من ممارسات خبيثة.
 







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
حاربوا الإرهاب بالاصطفاف
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
المفسدون فى الأرض
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
درع الوطن
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
دلع المصريين
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
التسريب إسقاط لهيبة الدولة
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
مصر المقصودة
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
مهام الحكومة بعد التعديل
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
شرق التفريعة.. حلم يتحقق
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
نعم نستطيع
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
مستثمر «كعب داير»
الإرهاب والإعلام
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
30 يونيو الثورة على فيروس «سى»
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

استطلاع جالوب: ٥٧%من الإيرانيين يرون أن الوضع الاقتصادى يزداد سوءًا
مصر تكرم أبطالها
أباطرة المخدرات فى قبضة «الداخلية»
«S 400».. تدمر العلاقات «التركية – الأمريكية»
الموازنة تحقق فائضًا تاريخيًا
تطوير المناطق التراثية والتاريخية «مهمة قومية»
وزير الدفاع فى زيارة رسمية لـ«فرنسا» تستغرق عدة أيام

Facebook twitter rss