>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 مايو 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

دلع المصريين

14 اغسطس 2016

بقلم : عصام عبد الجواد




فى الماضى كانت مصر مقصداً لجميع الجنسيات فى العالم العربى والأجنبى وكانت مقصداً ليس للسياحة فقط بل والإقامة والعمل فيها والاستمتاع بجوها وبخيراتها، فهى أم الدنيا والعالم كله يعرف قدرها، وكل جنسيات العالم كانت فى الماضى تتمنى زيارة مصر والإقامة فيها، فبواب العمارة كان سودانياً والحلوانى كان شامياً والترزى إيطاليا وصاحب المقهى يونانيا والمضارب فى البورصة إنجليزياً والبقال أرمينياً والمهندس أذربيجانياً وبعض التجار كانوا من فلسطين وغيرها من الدول العربية وكانت مصر مقصداً للسياحة الترفيهية والدينية والجميع يأتى لمصر حباً فيها وفى أهلها، وكلهم كانوا يعملون فيها بحب واجتهاد ويتمنون العيش والإقامة فى بلادنا، كانت ملتقى الثقافات والفنون وكل شىء بها جميل ويدعو إلى التأمل، لم يكن فيها تعصب ولا فتنة طائفية ولا إرهاب وتطرف، المسلم يذهب إلى المسجد يؤدى شعائره بكامل حريته، والمسيحى إلى الكنيسة يؤدى شعائره بكامل حريته، واليهودى يذهب أيضاً إلى المعبد، والكل يعمل يداً بيد ما جعل شوارع مصر المحروسة من أنظف شوارع العالم ومبانيها من أهم وأجمل مبانى العالم لتنوع ثقافة العمارة فيها ثم مع قدرة قادر تحولت مصر إلى النقيض فقد هجرها كل من كان يقصدها حتى السائح الأجنبى الذى كان يأتى لزيارة معالمها السياحية لم يعد يأتى، ليس فقط بعد حادث سقوط الطائرة الروسية بل من قبل ذلك من يوم أن بدأنا نحن المصريين فى التعامل مع الآخرين بطرق غير لائقة فهجرها السائحون وأصبحوا يفضلون عليها غيرها من سوء المعاملة التى أصبحت سلوكنا اليومى، بالإضافة إلى حالة اللامبالاة التى أصابتنا جميعاً، وأصبحنا نعتمد على غيرنا فى كل شىء لدرجة أننا نستورد أكثر من 70٪ من احتياجاتنا وأصبحنا فى حالة دلع لا مثيل لها، فهل يعقل أن بلدا عريقاً مثل مصر يمر بحالة اقتصادية صعبة لم تحدث من قبل ومع ذلك نستورد سيارات بـ3.5 مليار دولار ونستورد تونة وكافيار بنصف مليار دولار وملابس داخلية نسائية بـ26 مليون دولار وأثاثاً مكتبياً بـ155 مليون دولار وتفاحا أخضر وكيوى بنصف مليار دولار وموزاً بـ26 مليون دولار وغيرها من السلع الاستفزازية التى قضت على العملة الصعبة لدرجة أن مصدراً مصرفياً أكد أن حجم الاستيراد فى مصر خلال الـ60 شهراً الماضية وصل إلى 300 مليار دولار مؤكداً أن العجز فى الميزان التجارى بلغ 225 مليار دولار، وأن هذه الأرقام والنسب المرتفعة فى الاستيراد والعجز التجارى تفوق احتمال أى اقتصاد ولابد من مواجهتها بأقصى سرعة، مطالباً الأجهزة الحكومية بتحمل مسئولياتها وضرورة العمل على زيادة الإنتاج الوطنى ليحل محل المستورد وخفض الاستيراد خاصة فى السلع الاستفزازية.
لقد أصبح الإنسان المصرى لا يعمل ويعتمد على الاستيراد فى كل شىء فبعد أن كنا نحن الذين نصدر المنسوجات القطنية والجلدية وغيرهما من الصناعات المصرية المشهود لها فى العالم أصبحنا الآن نستورد ملابسنا من الصين وتركيا والجلود من الصين وإيطاليا وغيرهما من الدول، الدلع أصاب المصريين فى كل شىء فهو لا يريد أن يتعب أو يجتهد، والحكومة المسئولة تركت المواطن المصرى لحال سبيله فتحول من إنسان منتج إلى عاطل ينتظر أن يلبس ويأكل مما يأتى له من الخارج.
أفيقوا يرحمكم الله وكفاكم دلعاً نريد عجلة إنتاج حقيقية تفتح المصانع المغلقة وتنشئ مصانع جديدة تستوعب الشباب العاطل وتزيد الانتاج وتقلل الفجوة بين الاستيراد والتصدير.. كفانا دلعاً، الوقت ليس فى صالحنا ولا فى صالح مصر ولا فى صالح مستقبل أولادنا.. يرحمكم ويرحمنا الله.







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
حاربوا الإرهاب بالاصطفاف
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
المفسدون فى الأرض
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
درع الوطن
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
حج آمن رغم أنف إيران
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
التسريب إسقاط لهيبة الدولة
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
مصر المقصودة
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
مهام الحكومة بعد التعديل
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
شرق التفريعة.. حلم يتحقق
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
نعم نستطيع
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
مستثمر «كعب داير»
الإرهاب والإعلام
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
30 يونيو الثورة على فيروس «سى»
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss