>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

كوميديا المسلسلات.. ودراما «المقالب»!

11 يوليو 2016

بقلم : محمد بغدادي




انتهى الشهر الكريم بعد أن أجهز علينا التليفزيون تماما، بمسلسلاته التى لا تحترم حق المشاهد فى دراما نظيفة، وإعلاناته الاستفزازية، وبرامج (المقالب) أو الكاميرا الخفية المهينة والمملة، وكأن عقل المشاهد قد تحول إلى صفيحة قمامة، يدخر المنتجون وأصحاب الفضائيات الخاصة، والأموال المغسولة، قمامتهم طوال العام ليلقوا بها فى وجوهنا، ويحشون بها رءوس المشاهد المسكين، الذى لا يجد أمامه سوى حلين، فالقنوات الفضائية أمامكم، والتليفزيون المصرى العقيم خلفكم، وليس أمامكم والله سوى (النصر أو الشهادة) ــ آسف ــ أقصد: وليس أمامك سوى (الهزيمة أو الإحباط)، فإما مشاهدة هذا، أو ذاك. أما الحل الثالث وهو ما يلجأ إليه كل المصريين، وهو أن تدخل فى معركة فاشلة مع زوجتك، التى حرقت البصلة، لأنها نسيتها على النار أثناء مشاهدتها إعادة برنامج (رامز بيلعب بالنار)، أو هانى بيأكل ضيوفه للأسود، أما الحل الرابع والأخير، فهو التوجه إلى كتاب الله، وإقامة صلوات (الدعاء المستجاب) فندعو الله سبحانه وتعالى أن يوقف نموهم، ويرزقهم بمن يهين عقولهم، ويفسد ذوقهم، ولا يبارك لهم فى الملايين التى ربحوها من وراء إهانتنا، وتدمير عقول كل الأجيال القادمة، وكأنهم أعداء مسلطين علينا، وحصلوا على كل هذه المليارات ليتآمروا على ذوقنا وسكينتنا، وتراثنا وهويتنا.
فوسط هذا الكم الهائل من المسلسلات الرديئة، لا نرى سوى ثلاثة أو أربعة مسلسلات فقط يمكن ان تحترم نفسك وانت تشاهدها، فبإجماع المشاهدين، هناك بعض المسلسلات لاقت استحسان كل المشاهدين مثل مسلسل (أفراح القبة) للكاتب الكبير نجيب محفوظ، ومسلسل (جراند اوتيل) لتامر حبيب، ومسلسل (ونوس) لعبد الرحيم كمال، أما باقى المسلسلات فيمكن تصنيفها تحت عنوان (الكوميديا السوداء لمسلسلات رمضان).
فعن أى مجتمع تتحدث هذه المسلسلات؟ ألسنا نعيش معا فى وطن واحد، ومجتمع واحد، وشارع مصرى واحد؟ فمن أين جاءوا بكل هذه الألفاظ البذيئة، وهذه البلطجة والدماء، والشر المستطير، والمؤامرات والدسائس، والأحقاد والشرور، والمواطنين الفاسدين، ورجال الأعمال المجرمين ببشاعة، والبنادق والسنج والسيوف، والمسدسات والرشاشات!ً حتى وأن أدعى الكُتَاب والمنتجون والمخرجون، أنهم ينقلون الواقع (!)، فهذه مقولات باطلة، يراد بها تضليل المشاهد، لتحقيق أعلى نسبة مشاهدة، للحصول على نصيب الأسد من تورتة الإعلانات، المسألة تحولت إلى تجارة محرمة تفسد أذواق أجيال بأكملها، وتحولت إلى بضاعة فاسدة غير صالحة للاستهلاك الآدمي، وفيما مضى كنا نقول إنهم يدسون السم فى العسل، أما الآن فهم يدسون لنا السم فى وجبة فاسدة، وجاءت النتيجة عكس ما توقع المنتجون وأصحاب القنوات الخاصة، فقد انصرف المشاهدون عن هذه النوعية من المسلسلات، لأنهم لم يحتملوا أن يقتحم منازلهم وعقول أطفالهم هذا الكم الرهيب من الإسفاف والبذاءات والدم والعنف، والاستهانة بعقل المشاهد وذكائه، فبارت بضاعتهم، واتضح للجميع ان الجمهور لا يريد هذه النوعية من الأعمال الدرامية الرديئة كما يدعون.
 أما برامج الكاميرا الخفية، أو برامج (المقالب) كما يحلو للبعض أن يطلق عليها، فهى ميلودراما سوداء أيضا، وليست مضحكة، ولا ممتعة، ولا يحزنون، وإنما هى مجرد استخفاف بعقول المشاهدين، وإهانة لفنانين محترمين، كيف قبلوا على أنفسهم هذه المواقف المهينة المخجلة والمُسفة من أجل حفنة دولارات (!!)، فليس من المعقول ونحن على يقين أن أى فنان مهما كان مبتدئا، أو غربت عنه شمس الشهرة، لا يمكن أن يقبل دعوة، ويركب طائرات، ويحجز له فى فنادق خمسة نجوم، ويسافر إلى المغرب، أو جنوب إفريقيا، أو دبى، ولا يعلم مسبقا سبب السفر، ومن الجهة التى دعته، ومن أجل ماذا هو موجود فى هذه البقعة من الأرض، إنها لقطات مفبركة، ولكن ضيوف هذه البرامج المهينة لعابهم يسيل على المبالغ الطائلة التى دفعت لهم، وليس لديهم النية أو الرغبة فى رد هذه المبالغ المدفوعة بسخاء، فيقبلون أن تذاع هذه الحلقات والسلام، ولو صمموا على عدم إذاعة هذه الحلقات فعليهم أن يردوا كل المبالغ التى أخذوها، إنها دراما سوداء لبرامج سيئة السمعة، ونجوم نشعر بالشفقة عليهم، فمن أجل ماذا يعرضون أنفسهم لهذه الإهانات المزرية.
 أما الإعلانات التى حولت المصريين إلى ثلاثة شعوب، ثلثه مريض بكافة أنواع المرض العضال، وينتظر تبرعكم ليبنوا له المستشفيات، والثلث الثانى جائع وعارٍ وبلا سكن أو مأوى، والثلث الأخير يسكن فى فيللات ومنتجعات سياحية خرافية، تحتاج إلى أرقام فلكية، لكى تسكنها كائنات من كوكب المريخ، أما الشعب المصرى الحقيقى فله الله، والصبر والسلوان وكل رمضان ونحن يتم استغفالنا، هم يربحون الملايين والمليارات، ونحن يتحرق دمنا!

 







الرابط الأساسي


مقالات محمد بغدادي :

خط الدفاع الأول
الوطنية والتخوين.. فى خلط أوراق الجزيرتين!
لا تهينوا شعبا عريقا!
برج الأزاريطة المائل!
.. وهل العالم جاد فى مكافحة الإرهاب؟!
أبو أمك.. اسمه إيه!
الصين معجزة إنسانية ومصر ضيف شرف
الثقافة فى أحضان التنمية المحلية
الله لا يحتاج لحماية من البشر
فى ذكرى صلاح جاهـين
قبل تشكيل مجلس مكافحة الإرهاب!
أيام الكابتن غزالى
المسرح فى مواجهة الإرهاب
مبروك.. إلغاء الثانوية العامة!
الموت على الأسفلت
انتخابات النقابة.. وشرف الخصومة
سيمبوزيوم النحت.. يحاصر القبح
القتل على الهوية.. والفرز الطائفى!
الفساد.. والإرادة السياسية
هل سيحقق «النمنم» حلم الناشرين؟
فى الجنادرية.. مصر عادت من جديد
رحل صياد القوافى.. وداعا سيد حجاب
«مولانا».. على طريقة «التوك شو»!
«مولانا».. بين الدين والسياسة!
منزل صلاح عـبد الصبور فى خطر!
شجرة المحبة فى ملتقى الأقصر
فى وداع جميل شفيق
الهلع الإخوانى.. والهبل السياسى!
قبل إقرار قانون الجمعـيات الأهلية!
أدب نجيب محفوظ.. و«قلة أدب» التراث!
وداعا كاسترو.. آخر الزعماء
الانفلات الإعلامى.. وحبس نقـيب الصحفـيين!
هل يفلت ترامب من اللوبى الصهيونى؟
نار البنزين.. ولعنة التعويم!
«مؤتمر الشباب» أخطاء الماضى.. ومخاوف المستقبل!
الصندوق الأسود للصناديق الخاصة!
المعلم شحاتة المقدس.. وسائق التوك توك!
احتفالات أكتوبر على الطريقة الفرعـونية!
البلطجة الأمريكية إلى أين؟!
مافيا الهجرة غير الشرعية
عودة المسرح التجريبى
الفساد.. أقوى تنظيم دولى فى العالم!
الفساد هو الحل.. أزمة لبن الأطفال!
غول الفساد.. والمساءلة القانونية!
التمثيل «المهرج» فى الأوليمبياد!
القمح.. وفساد الأمكنة!
الإنجاز.. والتشكيك.. والديمقراطية
الربيع العربى.. وخريف أردوغان!
مهــزلة الضــريبة المضـافة!
الإرهاب.. من نيس إلى أنقرة!
30 يونيو ثورة شعـب
فوضى الإعلانات.. والعبث بالتراث
لا يحق لكم إهانة المصريين!
جودة التعليم.. وتسريب الامتحانات
تجديد الخطاب الثقافى
زلزال المنيا بدأ فى الثمانينيات
أسقطوا الطائرة.. لإسقاط مصر
مصر تتألق خارج مصر (!!)
أزمة الصحافة.. وإدارة الأزمة!
صراع الديناصورات على جثة سوريا
الإرهاب الاقتصادى.. داخلى وخارجى!
الإعلام وإدارة الأزمة.. وخطاب الرئيس
سلمان والسيسى.. فى مواجهة سايكس بيكو الجديدة
الفن والاقتصاد.. بجامعة المنيا
فزع الجامعات والأندية من الموسيقى!
فن تعذيب المواطن.. وتـَنـَطَّع التاكسى الأبيض!
أكبر متحف مفتوح فى العالم
مأساة الإعلام بين محلب والسيسى
علاء الديب.. آخر النبلاء
أزمة الأمناء والأطباء.. ومقاومة التغيير
وزير.. من جهة أمنية
إعـلامنـا الخاص والعام!
فى ذكرى ثورة 25 يناير الغرب يدير حروبنا بـ(الريموت كنترول)
الانفلات السياسى والانفلات الأمنىوجهان لعملة واحدة
الانفراد إخواني.. والإحباط للجبهة الوطنية..
ثورة يوليو والإخوان.. من تنكر لتاريخه فقد مستقبله
الربيع الليبي.. والخريف المصرى .. ونجح الليبيون فيما فشل فيه المصريون
الأمة المصرية.. ودولة الإخوان
أوفي المشير بوعوده.. فهل سيفي الإخوان بعهودهم؟!
شعار المرحلة: «يا أنجح أنا.. يا الفوضى تعم!!»
الفرصة الأخيرة.. لكي تسترد مصر مكانتها..
الحكومة الربانية بين أبوتريكة.. وإسماعيل هنية
أطماع «الإخوان».. بين الطفولة الثورية.. والأخطاء السياسية
الدولة المدنية.. والدولة الدينية بين «الإخوان» و«الفلول»
الإخوان.. و«التزوير المعنوى» لانتخابات الرئاسة
مناظرة عمرو موسي « 1ـ صفر» لصالح الدولة المدنية
حسن أبو الأشبال والنفاق الإعلامي المهين!
وهل قامت الثورة لتأديب عادل إمام؟!
الخلطة الإخوانية.. فى المواجهات التليفزيونية
فزع الإخوان.. من فلول النظام
في كل مئذنة.. حاوٍ، ومغتصبُ...

الاكثر قراءة

المُجدد
تجربة مصر فى مواجهة الهجرة غير الشرعية تبهر القارة السمراء
الإصلاح مستمر
الشباب.. ثروة مصر
نسّّونا أحزان إفريقيا
اتحاد جدة يقف عقبة أمام انتقال «فرانك» للأهلى
رونالدو اشترى «العتبة الخضرا» !!

Facebook twitter rss