>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 مايو 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

التسريب إسقاط لهيبة الدولة

11 يونيو 2016

بقلم : عصام عبد الجواد




فضيحة تسريب امتحانات الثانوية العامة فضيحة ما بعدها فضيحة تتطلب محاكمة عاجلة وسريعة وأحكامًا رادعة وقوية، ففى الأسبوع الماضى استيقظنا على أزمة أخلاقية لا مثيل لها فى دول العالم المتقدم منه والمتخلف، فلأول مرة يتم تسريب امتحانات الثانوية العامة بهذا الشكل ويتم الغش فى اللجان بشكل جماعى وعلنى، وهى أزمة أخلاقية فى المقام الأول تحتاج منا جميعا مراجعة الأمر، لأن ذلك قد يؤدى إلى ما هو أكبر وأكثر من ذلك بكثير، فالطالب الغشاش يستطيع فى المستقبل إذا ما تخرج فى كلية الطب أن يغش مرضاه، وإذا تخرج فى أى كلية أخرى وعمل فى أى وظيفة حكومية فسوف يتحول إلى مرتش وحرامى وغشاش، أما من سرب امتحان الثانوية العامة اليوم فيمكنه غداً تسريب أسرار الأمن القومى المصرى لمن يدفع أكثر، يجب على الدولة وعلى المجتمع أن يقفا موقفًا جادًا.
هذه فضيحة كبرى بكل المقاييس، فتسريب امتحانات الثانوية العامة جريمة كبرى لا تقل خطراً عن الإرهاب والتطرف اللذين تحاربهما الدولة ليل نهار وتكاد تقضى عليهما نهائيا.
وبعيدا عن المسئولية الجنائية والأخلاقية لكل خائن للأمانة شارك فى التسريبات أين أصحاب المكتبات الذين قبلوا تصوير الأسئلة والإجابات وتداولوها وباعوها للأهالى فى وضح النهار؟ لماذا لم تتم محاكمة هؤلاء أيضا على انعدام الضمير قبل محاكمتهم جنائيًا؟ فعملية تسريب الامتحانات من أول يوم وبعد 5 دقائق فقط من بدء الامتحان هى الفوضى بعينها وإهدار للمال العام الذى ينفق على وضع الأسئلة والطباعة والمراقبة وغيرها من الأمور التى تتم فى امتحانات الثانوية العامة، وإهدار لطاقات طلاب ظلوا طوال العام يدرسون ويسهرون ويجتهدون من أجل تخطى عقبة الثانوية العامة ثم يفاجأون بآخرين من زملائهم لم يجتهدوا ويؤدوا ما عليهم طوال العام وقد حصلوا على الأسئلة والإجابات النموذجية ويحصلون على أعلى الدرجات أين تكافؤ الفرص وقبل كل شىء أين القانون؟! لأن العقاب لم يكن رادعًا فى الأعوام الماضية لمن قام بتسريب امتحانات الثانوية العامة أو فى حالة الغش تكررت الجريمة هذا العام بشكل أوسع وأكبر، وسوف تستمر ما لم تكن هناك أحكام حقيقية تردع كل من تسول له نفسه فعل ذلك.
التسريب دليل قاطع على أن وزارة التربية والتعليم لا فيها تربية ولا فيها تعليم، فقط فيها غش وخداع وتسريب، لأن التسريب بهذا الشكل الفاضح دليل واضح على عجز الوزارة عن توفير الضمانات اللازمة للحفاظ على سريتها.. فمن الذى سرب وكيف ومن الذى قبض الثمن وأين هم الآن؟! هل هم مازالوا داخل الوزارة أم خارجها؟! معظم الدلائل تقول إنهم داخل الوزارة مادام التسريب مستمرًا منذ سنوات، وأن عملية الردع لم تكن كافية.. فهم مستمرون وسوف يستمرون فى المستقبل، والوزارة لم تتحرك، فعملية الغش الإلكترونى فى الامتحانات عمرها ست سنوات وتعاقب عليها العديد من الوزراء دون أن يجدوا حلا جذريا لها.. والحل دائما وأبدا فى كل مشاكلنا فى مصر أصبح يأتى من مصدر واحد فقط كلنا يثق فيه وهو الجيش المصرى، الوحيد الذى يستطيع القضاء على هذه الظاهرة الخبيثة.. فيجب أن تسلم مسئولية إدارة امتحانات الثانوية العامة للقوات المسلحة المصرية لحين تطهير وزارة التربية والتعليم من هذه الفوضى، لأن ما حدث يدل على أن اللجنة السرية لإدارة امتحانات الثانوية العامة ما هى إلا اللجنة العلنية لإدارة الامتحانات.
فقد تحولت عملية تسريب الامتحانات وتصوير الطلاب فى الثانوية العامة وهم فى حالة غش جماعى على أن الدولة المصرية مهتزة والمقصود بذلك هو إسقاط الدولة وهذا أمر خطير يجب علينا جميعا أن ننتبه إليه جيدا.







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
حاربوا الإرهاب بالاصطفاف
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
المفسدون فى الأرض
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
درع الوطن
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
حج آمن رغم أنف إيران
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
دلع المصريين
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
مصر المقصودة
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
مهام الحكومة بعد التعديل
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
شرق التفريعة.. حلم يتحقق
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
نعم نستطيع
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
مستثمر «كعب داير»
الإرهاب والإعلام
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
30 يونيو الثورة على فيروس «سى»
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss