>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

مصر المقصودة

22 مايو 2016

بقلم : عصام عبد الجواد




كشفت كارثة مصر للطيران عن حقائق ووقائع تؤكد أن قوى الشر فى العالم، سواء فى الداخل أو فى الخارج، لا تريد لمصر الاستقرار، وأن ما حدث يؤكد أن مصر هى المقصودة، وأنهم يريدون إخضاعها بأى شكل وبكل الطرق بضربها فى الاقتصاد، وفى السياحة وفى السياسة، وفى كل شىء، حتى يستطيعوا السيطرة عليها وتحويلها إلى ليبيا أو العراق أو سوريا أو اليمن، حتى تكون لهم السيطرة على المنطقة بعد أن وقفت لهم بالمرصاد ضد مخططاتهم الخبيثة طوال السنوات الخمس الماضية، فالعلاقة بين مقتل الشاب ريجينى، وإسقاط الطائرة الروسية، والطائرة المصرية الأخيرة القادمة من فرنسا واحدة.. فإيطاليا تعد إحدى أهم الدول الأوروبية الداعمة لمصر، ومنها شركة إينى الإيطالية التى استطاعت أن تكتشف أكبر حقل للغاز فى العالم، والذى سوف ينقل مصر نقلة كبرى فى مجال النفط لتصبح من أكبر الدول المنتجة للغاز فى العالم.
وبعد إعلان الشركة الإيطالية مباشرة عن تلك البشرى السارة للمصريين، أراد أهل الشر ضرب علاقة مصر بإيطاليا، فى أول الأمر قاموا بتفجير القنصلية الإيطالية، ثم بعد ذلك قتل الشاب الإيطالى ريجينى، وفى نفس الوقت خطط أهل الشر لضرب العلاقات المصرية - الروسية خاصة بعد أن أعلنت روسيا منذ اللحظات الأولى تأييدها لثورة 30 يونيو ودعمها المستمر لجموع الشعب المصرى ومساندتها لمصر فى جميع المحافل الدولية، وعقدت اتفاقيات تسليح مع مصر حصلنا من خلالها على أحدث منظومة صاروخية S300 والمقاتلات فائقة القدرة على الهجوم والقتال «سوخوى 35»، ثم تعاقدها مع مصر على مشروع الضبعة النووى بتسهيلات لم يسبق لها مثيل، فكان قرار أهل الشر ضرب هذه العلاقة بإسقاط الطائرة الروسية المتجهة من شرم الشيخ إلى روسيا على أرض سيناء، وفى نفس الوقت ضرب الاقتصاد المصرى بالقضاء على السياحة المصرية التى تدر دخلا كبيرا من العملة الصعبة.
ثم كانت الحادثة الأخيرة بإسقاط الطائرة المصرية القادمة من مطار شارل ديجول بباريس حتى يستطيعوا ضرب العلاقة المصرية - الفرنسية التى أصبحت فى أعلى درجاتها منذ سنوات عديدة، خاصة أن فرنسا أصبحت حليفاً استراتيجيًا لمصر بعد أن دعمت مصر فى المحافل الدولية سياسيا ثم عسكريا من خلال صفقات الطائرات الهجومية رافال وحاملة الطائرات ميسترال وعدد من الفرقاطات بخلاف أنواع أخرى من أسلحة الجو والبحر، ما ساهم فى تنويع مصادر تسليح الجيش المصرى لأول مرة بهذا الشكل، وساعد على زيادة كفاءته وخروجه لأول مرة من قبضة السيطرة الأمريكية على تسليح جيشنا منذ أكثر من 30 عاما، فكان قرار المتآمرين على مصر بإسقاط الطائرة المصرية القادمة من باريس لكى تكون وسيلة لتوتر العلاقة بين القاهرة وباريس.
إنها المؤامرة الكبرى من أهل الشر على مصر، فهل نفيق وننتبه جيدا لما يحاك بنا، فمصر محاصرة من الداخل ومن الخارج من أهلها ومن أعدائها؟
مصر تحتاج منا جميعا على اختلاف انتماءاتنا أن نكون يداً واحدة، فجميعنا مهما اختلفنا فى الآراء السياسية يجب ألا نختلف على وحدة الوطن وسلامة أراضيه وعلى الوقوف فى وجه المتآمرين ونكشف مخططاتهم الخبيثة من أجل مستقبلنا ومستقبل أولادنا، وأن نعلم أن هذه الحادثة لن تكون الأولى ولا الأخيرة فالمؤامرة على مصر أكبر من ذلك وبكثير،  وأهل الشر يخططون بكل الوسائل لإسقاط مصر وتحويلها إلى مستنقع مثل باقى الدول التى أسقطوها، لكن وحدتنا ويقظتنا وتكاتفنا سيجعل كل مخططاتهم تتحطم على صخرة وحدة المصريين وتماسكهم، وسوف يأتى اليوم الذى يعرف فيه هؤلاء الخبثاء أن مصر لن تسقط أبداً ولن تركع مهما كانت خططهم وأهدافهم الملعونة.







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
حاربوا الإرهاب بالاصطفاف
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
المفسدون فى الأرض
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
درع الوطن
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
حج آمن رغم أنف إيران
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
دلع المصريين
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
التسريب إسقاط لهيبة الدولة
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
مهام الحكومة بعد التعديل
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
شرق التفريعة.. حلم يتحقق
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
نعم نستطيع
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
مستثمر «كعب داير»
الإرهاب والإعلام
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
30 يونيو الثورة على فيروس «سى»
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
«المصــرييـن أهُــمّ»

Facebook twitter rss