>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

على راسى ريشة فى هوا.. تا را را

10 مايو 2016

بقلم : هناء فتحى




و.. بسن الريشة التى علىٰ رأسى، أكتبها مغموسة فى الحبر الأسود: ما عاشت ولا كانت كرامة الصحفى ومهنته ما لم تنبت من جديد فى دماء هؤلاء التعساء البؤساء الفقراء «المواطنين» الشرفاء كرامة.. فنحن نكون أو لا نكون من أجل هؤلاء كى يعودوا مثلنا «بنى آدمين»
هؤلاء الذين جىء بهم إلى نقابتنا الأربعاء الماضى مساقين مغلولين لمجابهتنا وما كنا يومًا - ولن نكون - فى حرب معهم.. فلأجل هؤلاء قامت مهنة الصحافة.. ومن أجل عيونهم وحدهم نجابه السلطات والسلطان، نحنُ أصحاب السلطة الرابعة، نحنُ وهم - فقط - إيد واحدة، وما كان مشهدهم المزرى أمام مصر والعالم إلا ليوجع القلب والله، فهؤلاء ضحايانا جميعاً، على الرغم من سلوكهم البائس وثيابهم الملخبطة وأصواتهم القبيحة وألفاظهم البذيئة، لقد جاءونا بعوزهم وبعجزهم وباحتياجهم وبغلبهم وبذلهم وباضطرارهم وقلة حيلتهم وهوانهم، ونحنُ سخرنا منهم وجعلناهم أمثولة، وما كان يجب أن يكون.
هؤلاء المحسوبون خطأ فى «قايمة» تعداد البلد، المقيمون خارج حدود الحلم،  الممسوخون المهمشون الخارجون من رحم الأسى، إنهم فى كل الأزمنة والعصور والبلاد هم خدم الباشا، هم أحذية السلطات، يستخدمونهم كالرصاصة والكرباج والمشنقة لكل مارق وثائر، هم أولاد الليل ورد السجون والشبيحة والعصبجية والإرهابيين، وهم الطرف التالت، وهم الرقيق والعبيد والخدم،  وهم أيضًا «المواطنون الشرفاء». فمتى يصبحون مواطنين مصريين؟
وحتى لا ننسى، ولنتذكر دومًا أنهم وقود الثورات وبناة الحضارات، كانوا وقود ثورة الزنج فى العصر العباسى، أشهر ثورات التاريخ الإسلامى، وكان قدماء المصريين يستخدمونهم فى بناء المعابد والقصور، الآن يستخدمونهم فى هدم الأخلاق والإنسانية.
ولنتذكر دومًا ولا ننسى أن صراعنا ليس معهم، بل هم ونحنُ فى خندق واحد، فى صراع وجبهة موحدة ضد من حولهم إلى شبه بنى آدمين.
كل ما سبق كان استهلالا واحتفالا بذاك اليوم التاريخى العظيم الذى صنعه جموع الصحفيين ونقيبهم معا، يوم الأربعاء الماضى، ليلة استعادة مهنة الصحافة وتنقيتها من أولئك الذين سوف أسميهم مجازا بـ«الصحفيين الشرفاء»، إنهم كالذين حاصروا النقابة بصحفييها، إنهم العصا والكرباج والمشنقة فى يد سيدهم سواءً كان هذا السيد رجل دولة أو رجل أعمال، هم الآكلون علىٰ موائد كل السلطات، فلكل مهنة «شرفاء» ولا استثنى أحدا، أليس الرئيس السابق محمد مرسى المسجون علىٰ ذمة قضية تخابر وقتل مصريين وتكميم أفواه هو ذات نفسه من المواطنين الشرفاء؟
طيب إيه المشكلة أن يكون لديك صحفيون شرفاء ومحامون شرفاء وأطباء ومهندسون ومواطنون شرفاء؟؟ ولماذا فقط نسخر ونستهزئ من المواطنين الشرفاء وحدهم مع - أنه منا فينا - وأقول لك أسماء كثير من الصحفيين الشرفاء الذين يمتلكون الثياب الباريسية والسيجار الكوبى والسيارات الألمانى والباسبور الأمريكى، لكن أقلامهم أرخص ما يكون.
نعم كل ما سبق كان استهلالا لنعود للموضوع الأساسى وهو نحنُ.. نحنُ الجماعة الصحفية نفخر ونعتذر بأنه «علىٰ راسنا ريشة فى هوا.. تا را را» بمقام الكرد نغنيها وبتصرف فى مقدمتها التى كتبها الشاعر الغنائى الكبير الراحل مأمون الشناوى ولحنها العبقرى الخالد محمد عبد الوهاب.







الرابط الأساسي


مقالات هناء فتحى :

لماذا يقسو الرجال غالباً؟
ميلانيا وترامب.. الحب بالعافية!‎
البلاد التى لا تعرف الحب
وماذا عن الذين استنصروا يا شيخ؟
براد بيت عاشقا
سيدات وسبايا البيت الأبيض
من سيعجل برحيل الرئيس الأمريكى أولا؟
كيف يسخر الإعلام الأمريكى من دونالد ترامب؟
التاريخ الجنسى للإنسان
زوجة السفير عداها العيب!
عائلة ترامب والطريق إلى التوريث.. ياه!
وطن فاضى للإيجار
«سعاد» و«حليم»
عمر عبدالرحمن الذى استجاب لـ«ترامب».. فمات!
نساء بين «حسين فهمى» و«Ashton Kutcher»
«1984» فى أمريكا.. ليه؟
والمرأة أكثر عدلاً حين تتزوج بـ 4 رجال
تحية لك: Statue of Liberty
ترامب يفرض الجزية على المسلمين
لا «دينا حبيب» ولا «داليا مجاهد».. معلهش
الموت الأمريكى
2016 عملت علينا سينما
شرق أوسط جديد فوق أنقاض «كونداليزا رايس»
من «مجيد طوبيا» إلى شعب مصر
كان يغتصبها بجد.. مش تمثيل
السودان بين «عصا» البشير و «عصيان» مدنى
ولسوف يحكمهم «داعشى».. أو «نكاحية»
إنت بتستعمانا يا هولاند
هل سينقلب الأمريكيون على الشرعية؟
فرنسا: يا بلاد العطر والحرية وأبشع المذابح البشرية
10 حكايات عن الحزن
الأسلحة الأمريكية الفاسدة
يجرحنى ويداوينى
الجيش الأمريكى الحر.. ربما‎
لماذا لا يعلنون «الإسكندرية السينمائى» منطقة منكوبة؟
بحب «ريم بنا» وبكره إسرائيل
فيلم مسيحى مصرى.. أحمدك يارب
الخروج بفضيحة وجرسة وزفة بلدى
مـَن دخل بيت «ميركل بنت أبى سفيان» ليس بآمن
عن المحجبة التى نزعت «بوركينيها».. وخلعت
عن أصحابى فى الفيس بوك.. أكتب
إنهم يقطعون الرءوس.. أليس كذلك؟
ترامب مرشح السوفييت داخل أمريكا
«المنيا».. المدينة القاسية التى أعرفها جيدًا
سلام من العاريات فى مصر للعاهرات فى تركيا
فعلها ساركوزى فى «نيس».. هل يعتذر لليبيا؟
لا تعايرنى ولا أعايرك.. «دالاس» طايلنى وطايلك
مشاهد موت الأم: يسرا وصابرين
يا «عادل إمام».. إنت برضه؟
أفراح القبة.. أفراح أورلاندو
الفخرانى.. سارق الروح
رمضان الذى جاء فى موعده
مش بس علشان اسمك «سعاد»
بيت يطل على المقابر
«البيرنس» الذى مات... مثلنا
الحاج وجدى غنيم «روبتسون».. هاى هئ
انتخابات قذرة وشوارع نظيفة
الجمال الأمريكى 
نيويورك تعيش فى «الهسهس»
لأننا شعب «متحرش» بطبعه
التوريث فى الانتخابات الأمريكية
دستورهم.. وأسيادهم
حلمى وبرهان فى المتاهة
ماجدة الصباحى.. مشهد صامت
«جوناس» الأمريكية بتسلم ع «الربيع» العربى
وكلما قالت: «أحد أحد» منحها السيسى شربة ماء
2016.. خطايا ليالينا السابقات
«ساندى» والغناء داخل وخارج السياق
أهلا بابا نويل
الـCD اللى ماسكه «بوتين» على «أردوغان»
المقال المسىء للسيدة فيروز
..وعصابة الـ 30 حرامى
الليلة ﻻ تشبه البارحة
انتخابات أمريكية لحكم العرب
أنا شمتانة.. معلهش
صندوق أسود ثالث
اتحاد أوروبى جديد
القذافى حيا
الكارتون الأمريكى والسينما الروسية
الطريق إلى داعش
«أوباما» بطل «نورماندى تو»
عن الشيوعى الذى أعز اﻹسلام
تجلى «مريم» فى التغيير الأخير
مهرجان الإسكندرية السينمائى.. شوطة حلوة
يا ساويرس اشترى سوريا للسوريين
من شعب «طلعت ريحتكم» إلى شعوب «طلعت» روحكم
«شاكر» تكرار سيناريو بؤرة «رابعة»
يا «بنتاجون» أنا عندى كيماوى فى البيت
مصر مش تونس .. ودﻻلة: من منهما التى خلعت الحجاب أولًا
من مسلمى «بورما» إلى «مريم ملاك ذكرى».. فاهم حاجة؟
أوباما عند أهله
هيفاء وهبى.. شنقوها يا عينى
كان وحيداً
إحنا بنحارب جيش أوباما
اﻹعلامى الكبير أشرف سرحان: تذكرة عودة
أسامة عبد الله: دحلاب.. دحلاب
أشرف زكى نقيبا للفنانين.. فعلاً؟‎
للثعبان طريقان
سوسن جميل حسن
العدو الأمريكى يعتدى على نفسه كذلك‎
ربيع يناير ونسيم يونيو
اختار التحرير
(√)
التسول بالنقاب
لاتصالح
فتش عن الأم

الاكثر قراءة

قبيلة الغفران تجدد الشكوى إلى المفوضية السامية ضد همجية «نظام الحمدين»
900معلمة بـ«القليـوبية» تحت رحمة الانتـداب
الخيال العلمى فى رواية «الإسكندرية 2050»
صلاح V.S نيمار
خريطة الحكومة للأمان الاجتماعى
«محافظ الجيزة» بالمهندسين بسبب كسر ماسورة مياه.. و«الهرم» غارق فى القمامة !
المغضوب عليهم

Facebook twitter rss