>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

مصر ورقعة الشطرنج «٤»

1 مايو 2016

بقلم : ايمن عبد المجيد




جريمة بحق الإنسانية تلك التى ترتكب فى سوريا، دمار وقتل للشيوخ والنساء والأطفال، الكل يتنصل من مجزرة حلب وأخواتها، ولم لا والدولة الشقيقة باتت ساحة للصراع العالمى والحرب بالوكالة، من أمريكا إلى روسيا، إلى الصين والنظام الصفوى الإيرانى وذيله حزب الله، إلى الأذرع الإرهابية متعددة الولاءات والتمويلات العائدة للأسف لبعض دول خليجية بينها قطر، وبالطبع تركيا والكيان الصهيونى القابع فى الجولان وعبر جواسيسه على الأرض السورية.
فقط يغمض العالم عينا ضميره، عندما تتحكم المصالح، هل من تفسير لاتفاق أمريكى - روسى على هدنة فى سوريا تشمل دمشق واللاذقية، وتتجاهل حلب الواقعة تحت قصف جوى همجى، غير حسابات المصالح والتفاهمات بين الدول، تلك الدول تتلاشى عندها كليشيهات حقوق الإنسان عندما يكون ذلك الإنسان ليس من حاملى جنسيتها.
لماذا سوريا؟ لأنها نقطة وثوب عسكرية على قلب المنطقة العربية عبر شاطئ الشام بالبحر المتوسط، بدءاً باللاذقية الساحلية، لذلك سارعت روسيا بنقل قواتها منذ أشهر إلى الأرض، لتسبق أمريكا، وبإسقاط تركيا طائرتها، سارعت بانتهاز الفرصة لتحقيق أحلامها بالتواجد عبر قاعدة ساحلية ونشر بطاريات الصواريخ.
الجيوبلتيك علم تأثيرات الجغرافيا على القرارات السياسية، وجغرافيا سوريا ومصر والسعودية، والعراق جعلتها فى بؤرة الاستهداف، فالموقع الجغرافى لكل من سوريا والعراق كنقطة وثوب لقلب المنطقة، يفسر ما عانته وتعانيه الدولتان، العراق البوابة الشرقية للمنطقة العربية، التى تصدت لسنوات لمشروع الأحلام الفارسية الإيرانية، قبل أن تتلاقى مصالح الفرس والأمريكان وإسقاط بغداد، وسوريا البوابة الساحلية، بينما مصر والسعودية فى القلب بقارتى آسيا وإفريقيا، يحصن مصر إلى جانب موقعها الجغرافى قناة السويس الممر العالمى، والسعودية المقدسات الدينية على أرضها.
وفى ظل النجاح النوعى للمخطط الغربى بالبدء فى تدمير أطراف الوطن العربى، فى مسعاهم للوصول للقلب مصر، عبر تدمير ليبيا فى الغرب، والعراق فى الشرق، وسوريا بوابة الشام، بات المنطقة سهل الوثوب إليها عسكريًا عبر البحر المتوسط من اللاذقية السورية، أو خليج سرت وطرابلس فى ليبيا، بما جعل مصر والمنطقة فى حالة انكشاف استراتيجى.
فى لعبة الشطرنج التصدى لتلك النقلات الغربية على رقعة الشطرنج حتميًا، بالإسراع بخلق تحالفات بديلة عن الدول المدمرة، فكان التحالف المصرى - الخليجى الذى يشهد نموًا كبيرًا الآن، عبر تنمية القدرات العسكرية لدول الخليج وتحديث منظومات التسلح بما تملكه تلك الدول الشقيقة من روؤس أموال، والمناورات المشتركة، والدعوة لقوة عربية مشتركة، تحرك مصرى فى غاية الأهمية لبناء ظهير تعويضى عن الجيوش المنهارة فى ليبيا والعراق وسوريا، وأسلحتها التى كانت فى الوقت ذاته مخزوناً استراتيجياً داعماً لمصر فى حال اندلاع صراع مع الكيان الصهيونى.
ولا شك كما كانت الدول العربية ظهيراً لمصر، فإن مصر لها ظهير قوى أيضًا، فمصر هى التى تواجه إسرائيل الآن فى المنظمات الدولية للتصدى لمطامعها فى الجولان، وهى الدرع الواقية والداعم للأشقاء فى الخليج لمواجهة الأطماع الفارسية، لكن من المهم جدًا أن يتم ذلك وفق استراتيجية تحقق الأهداف دون الوقوع فى أخطاء الماضى، فليس من الحصافة أن تنجر لمعركة يريدها لك الخصم وأنت لست مستعدًا لها.
ومن هنا تأتى أهمية التحركات المصرية - السعودية الدفاعية، عبر جسر يربط جغرافيا البلدين، ليصل بذلك بين عرب آسيا وإفريقيا، وما لذلك من انعكاسات تنموية ودفاعية واقتصادية، لكن حتما سيكون للمعادين من الغرب تحركاتهم لإحباط تحقيق الأهداف، فحزمة المشاريع السعودية - المصرية تتوقف بالأساس على القدرة التمويلية السعودية، أى الاقتصاد، وهو ما تستهدفه أمريكا الآن، لتصبح السعودية عاجزة عن الإيفاء بتعهداتها التى أبرمتها فى الاتفاقات.
محاولات التعجيز بدأت فعليًا منذ أعلنت السعودية وقوفها لجوار مصر فى أعقاب ثورة ٣٠ يونيو، بالتلاعب فى أسعار النفط، بإلغاء الحظر على إيران لتدفع بكميات كبيرة بالسوق العالمى، إلى جانب خلق داعش واستيلائها على عدد كبير من آبار النفط فى العراق وسوريا، بما زاد من المعروض، إلى جانب اعتماد أمريكا على النفط الصخرى والمخزون الذى نهبته من العراق فى السنوات الأخيرة لينخفض سعر برميل النفط إلى ٣٦ دولاراً فقط، بعد أن وصل ١٠٠ دولار فى السابق.
ومع الاتفاقيات الأخيرة بين مصر والسعودية أعلنت أمريكا أنها بصدد عرض مشروع قانون على الكونجرس يمنح أسر ضحايا تفجير برجى التجارة العالميين بأمريكا، اللجوء للقضاء لإجبار السعودية على دفع تعويضات ضخمة بزعم مسئوليتها عن العمليات الإرهابية كون العدد الأكبر ممن زعمت أمريكا تنفيذهم الحادث مواطنين سعوديين، وبالطبع تلك المحاولة هدفها استنزاف قدرات السعودية الاقتصادية، إلى جانب استمرار تحريك أذرع إيران باليمن «الحوثيين»، لتهديد حدودها لتواصل حربها ضدهم لاستنزاف اقتصادها فى شراء السلاح الأمريكى والغربى، ومن ثم تصل لمرحلة العجز عن الإيفاء بتعهداتها الاستثمارية فى مصر، فهل سينجحون أم سننجح نحن العرب فى مواجهة التحديات المصيرية؟
وبالتوازى مع ذلك التهديد الاقتصادى، جاء إسقاط الطائرة الروسية لضرب الاقتصاد المصرى بتجفيف موارد السياحة، وما إن بدت العلاقات المصرية - الإيطالية تتحسن حتى طفت على السطح قضية ريجينى، ومع تنامى التعاون المصرى - الفرنسى خاصةً بعد صفقة تنويع السلاح عبر الرافال وسفينتى الاقتحام البرمائى مسترال، حتى مورست الضغوط على فرنسا من البرلمان الأوروبى لقطع العلاقات باسم ريجينى، لكن المصالح الفرنسية مع مصر دفعت للقفز على ذلك وجاء الرئيس الفرنسى فى زيارة للقاهرة.
لكن السؤال هل انتهت المواجهة؟ الإجابة لا.. هل لا نرتكب أخطاء؟ قطعًا نرتكب أخطاء فى الوقت الذى نحقق فيه إنجازات.. ماذا على الدولة أن تفعله لمواجهة التحديات المصيرية؟ للحديث إن شاء الله بقية.







الرابط الأساسي


مقالات ايمن عبد المجيد :

بنت «الكفاح» و«الأكرمين»
الحرب داخل «الجمجمة»
دبلوماسى نعم.. ضعيف لا
المكايدة النقابية
هل يتجرع الفرس مرارة ما صنعته أياديهم الآثمة أم يخدعون العالم
استهداف نسيج الوطن
الإمام الطيب
استهداف للوطن
ليست مغنماً!
الجيش و«الجزيرة» «2»
الجيش و«الجزيرة»
جهنم الصهاينة.. ماذا بعده؟!
ترامب والحذاء
عبيد الصحافة «4»
هنا فساد لمن يريد الإصلاح «3»
للرئيس وزملائى «2» تنمية الإعلام من أجل التنمية
للرئيس وزملائى «1»
الرياضة والأمن القومى
«تنجيد» الخطاب الدينى
يوم تساقط الفانتوم والإخوان
مصر ورقعة الشطرنج «5» «دار الصحفيين»
مصر ورقعة الشطرنج «3»
مصر ورقعة الشطرنج «2»
مصر ورقعة الشطرنج «1»
الحكومة والزوجة الثانية
الزند وعكاشة.. حكايات ما قبل الذبح
هل يزرع العرب السلاح؟!
شعب لم ولن يقهر
قانون النعجة دوللى
إحياء للإرادة والسيادة والكرامة الوطنية
نكسة «التحرش» عرض لمرض
مجلس قومى للمستثمر الصغير
إلى رئيس مصر القادم
سفينة الوطن
تفوق «روزاليوسف» مهنياً
عائد من القدس «2»
عائد من القدس
تحالف الخفاء يتحول للعلن على استحياء
فارس القومية وزمن الميليشيات
أعمدة بناء المستقبل
«الإخوان» تنتحر بحمل السلاح
مصر والكرة ورقعة الشطرنج
مصر والكرة ورقعة الشطرنج
عيد بنكهة سياسية
الأطفال أبناء الدولة
السياسة القذرة وقذارة السياسة
السيسى وصناعة النفاق
سقوط المخطط الكبير
سيناء الأزمة والحل «5»
سيناء الأزمة والحل «٤»
سيناء الأزمة والحل «1»
سيناء الأزمة والحل «٣»
سيناء الأزمة والحل «٢»
حاصروا الفتنة بالعقل
الوطن فى خطر
«روزاليوسف» لن تموت

الاكثر قراءة

آلام الإنسانية
20 خطيئة لمرسى العياط
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد

Facebook twitter rss