>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

مصر ورقعة الشطرنج «1»

26 ابريل 2016

بقلم : ايمن عبد المجيد




فى محيط عربى متلاطم الأمواج، يسعى طاقم السفينة المصرية للوصول بها إلى بر الأمان، فى وقت تُعاظم فيه الأنواء والأعاصير حجم التحديات، تلك التغيرات المناخية التى كانت فى الماضى وليدة تفاعلات الطبيعة وحدها، باتت اليوم سلاحًا يمكن تخليقه فيما يعرف بحروب المناخ.
وبين الطبيعة والسياسة، الكثير من المتشابهات، حتى الدول مثل الكائنات الحية، لها جسد وعقل وأطراف، تولد وتحيا، تضعف وتقوى، تتمدد وتنكمش، تمرض وتموت، يتوقف بقاؤها وقوتها على مدى قدرتها، تلك القدرة التى تتعاظم مع تنامى التوظيف الأمثل لعناصر قوة الدولة.
فى اعتقادى وليس كل الظن إثم، أن عنصر القوة الرئيسى لمصر، يكمن فى شعبها تلك القوة البشرية التى تقترب بنهاية العام الجارى من مئة مليون مواطن، يشكلون قرابة ثلث العرب القابعين فى 22 دولة على مساحة تصل إلى 13.6 مليون كيلو متر مربع.
وبقدر ما يملكه الشعب من عقل جمعى واعٍ، تكون القوة الإيجابية، والوعى مع تعاظم الأخطار بات ضرورة حتمية، ورفاهية تغييبه تعنى تحويل كتل بشرية مليونية إلى معول هدم تفوق أخطارها ما يملكه العدو من أسلحة قتالية.
وكما يولد الإنسان بلا اختيار منه للونه أو والديه ومسقط رأسه، جاء قدر مصر التى أوجدها الله على قطعة من اليابسة تتوسط بؤرة الكرة الأرضية، مليون كيلو متر مربع، ينساب وسطها نهر النيل بمياهه العزبة، ويحدها البحران الأحمر والمتوسط، تتصل بريًا بآسيا عبر فلسطين والشام، وإفريقيًا عبر الحدود مع السودان وليبيا، بل تربط شرق الكرة الأرضية بغربها عبر قناة السويس.
تلك الجوهرة الثمينة فى كوكبنا، شهدت ميلاد أول دولة فى التاريخ، كرمها الله بذكرها فى كتابه الكريم تسع مرات، وتعهد بحفظها آمنة فقال تعالى: «ادخلو مصر إن شاء الله آمنين».
وبقدر قيمتها الجغرافية والاقتصادية والتاريخية، كانت أطماع الطامعين فيها للسيطرة على العالم، ليس فى مصر فقط بل ومحيطها الإقليمى من ساحل الشام حيث سوريا، ولبنان وحتى الخليج العربى شرقًا، والمحيط الهندى غربًا حيث بلاد شنقيط «موريتانيا»، ومصر العمود الفقرى للمنطقة العربية مترامية الأطراف.
ولعل حوادث التاريخ وأحداثه، تقدم الدليل لمن يختلط عليه الأمر وتشوش حروب تزييف الوعى على أفكاره، فقديمًا استهدف الفرس والروم والتتار والماغول ثم حروب نهب ثروات الشرق المسماة بالصليبية كذبًا، كلها استهدفت المنطقة التى ما تلبث حتى تتفجر بها ثروات جديدة مع كل فترة زمنية تعاظم من قيمتها، آخرها الثروة البترولية وتزايد اكتشافات الغاز مؤخرًا.
قف على سارى السفينة المصرية المبحرة فى محيطنا الإقليمى متلاطم الأمواج، انظر غربًا هناك هل ترى ليبيا تلك الدولة العربية التى تربطنا بها 1200 كيلو متر من الحدود، وقد تناحر أهلها، ودُمر جيشها، وحظر الغرب إمداد مؤسساتها بالسلاح، لتتفوق ميليشيات التمزيق على محاولات استعادة الدولة المهرولة فى طريق الفشل.
التفت للخلف لبوابتنا الشرقية سيناء، انصت لأصوات الانفجارات، دقق النظر، هناك هل ترى الأنفاق وأفاعى الإرهاب تخرج من جحورها لنفث سمها قبل أن تسحقها قوات الجيش والشرطة، انظر أبعد من ذلك ستجد أفعى كبرى ترقد على قطعة محتلة من الأرض الفلسطينية تحتضن بيضًا كريه المنظر، يفقس أفاعٍ صغيرة تتسلل لسيناء لتعاود نفث سمومها، إنها الكيان الصهيونى الذى غرسه الغرب فى الأرض العربية، ترسل عملاءها بعد تدريبهم على استقطاب مغيبى العقول باسم الدين.
هناك على حدود سيناء تتحين الأفعى الصهيونية الضخمة، الفرصة للانقضاض من جديد على أرض الفيروز، إذا ما وجدت فينا لحظة ضعف، تستنزف الجيش فى ملاحقة صغار أفاعيها الدواعش ومن ولاهم، اذهب بنظرك للجنوب حيث السودان الذى ما زال جرح تقسيمه إلى شمال وجنوب ينزف، فى وقت يتجه سكين التقسم إلى دارفور، ابتعد بنظرك إلى ساحل الشام حيث سوريا والجولان الأفعى الصهيونية أكثر شعورًا اليوم بالأمان... غدًا إن شاء الله نواصل.







الرابط الأساسي


مقالات ايمن عبد المجيد :

بنت «الكفاح» و«الأكرمين»
الحرب داخل «الجمجمة»
دبلوماسى نعم.. ضعيف لا
المكايدة النقابية
هل يتجرع الفرس مرارة ما صنعته أياديهم الآثمة أم يخدعون العالم
استهداف نسيج الوطن
الإمام الطيب
استهداف للوطن
ليست مغنماً!
الجيش و«الجزيرة» «2»
الجيش و«الجزيرة»
جهنم الصهاينة.. ماذا بعده؟!
ترامب والحذاء
عبيد الصحافة «4»
هنا فساد لمن يريد الإصلاح «3»
للرئيس وزملائى «2» تنمية الإعلام من أجل التنمية
للرئيس وزملائى «1»
الرياضة والأمن القومى
«تنجيد» الخطاب الدينى
يوم تساقط الفانتوم والإخوان
مصر ورقعة الشطرنج «5» «دار الصحفيين»
مصر ورقعة الشطرنج «٤»
مصر ورقعة الشطرنج «3»
مصر ورقعة الشطرنج «2»
الحكومة والزوجة الثانية
الزند وعكاشة.. حكايات ما قبل الذبح
هل يزرع العرب السلاح؟!
شعب لم ولن يقهر
قانون النعجة دوللى
إحياء للإرادة والسيادة والكرامة الوطنية
نكسة «التحرش» عرض لمرض
مجلس قومى للمستثمر الصغير
إلى رئيس مصر القادم
سفينة الوطن
تفوق «روزاليوسف» مهنياً
عائد من القدس «2»
عائد من القدس
تحالف الخفاء يتحول للعلن على استحياء
فارس القومية وزمن الميليشيات
أعمدة بناء المستقبل
«الإخوان» تنتحر بحمل السلاح
مصر والكرة ورقعة الشطرنج
مصر والكرة ورقعة الشطرنج
عيد بنكهة سياسية
الأطفال أبناء الدولة
السياسة القذرة وقذارة السياسة
السيسى وصناعة النفاق
سقوط المخطط الكبير
سيناء الأزمة والحل «5»
سيناء الأزمة والحل «٤»
سيناء الأزمة والحل «1»
سيناء الأزمة والحل «٣»
سيناء الأزمة والحل «٢»
حاصروا الفتنة بالعقل
الوطن فى خطر
«روزاليوسف» لن تموت

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
«المصــرييـن أهُــمّ»
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best

Facebook twitter rss