>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الحاج وجدى غنيم «روبتسون».. هاى هئ

19 ابريل 2016

بقلم : هناء فتحى




هذا القس الأمريكى يشبه «خيرت الشاطر» و«حازم صلاح أبو إسماعيل» و«وجدى غنيم» معا - واخد من كل واحد حتة - اسمه «بات روبتسون» يكره الإسلام والمسلمين مثلما يكره مشايخنا المسيحية.. أستاذ أكاديمى.. لديه عشرات الكتب المؤلفة التى تمجد المسيح.. ويملك قناة مسيحية متطرفة مخصصة ضد الدين الإسلامى.. واحدة من عشرات القنوات الدينية فى أمريكا.. وترشح سابقاً لرئاسة أمريكا.. لديه برنامج تليفزيونى اسمه (نادى الـ700).. استضافته قناته الأسبوع الماضى لتناقش معه آخر مؤلفاته Heaven، يميل للجمهوريين ويناصر دونالد ترامب المعادى لوجود المسلمين فوق الأراضى الأمريكية، يخوض فى الشأن الإسلامى بتشويه وعن قصد ودراية ورسالة، يعتبر أن إسرائيل هى أمة الله المفضلة.. أيد وناصر الغزو والاحتلال الأمريكى للعراق.. والعدوان الإسرائيلى على لبنان.. سعيد جداً بتشظى سوريا وليبيا.. بس مش ده الموضوع.
الموضوع يتلخص فى نقطتين: أولا محتوى ما يقدمه، ثم ثانيا: تأثير ذلك علىٰ الشارع الأمريكى.
هذا القس العجوز حلو اللسان .. هادئ الطبع .. شديد الثقافة والذكاء .. الفارق بينه وبين الحاج الوسيم «وجدى غنيم» فى أن الأخير يملك دورة مياه بلدى فى لسانه وقلبه .. ويتشابها فى أن كليهما يناصر دين الآخر العداء.. ترشح القس «بات جوردون روبتسون» عام 1988 فى الإنتخابات الأمريكية بعد انتهاء ولاية «ريجان» وكان يرى نفسه أحق بالفوز تماماً مثل الحاج الحليوة «حازم أبو إسماعيل» أو ذى الوجه الغاضب «خيرت الشاطر».. قبل أن يفوز بها المعلم «محمد مرسى العياط».
هنا فى أمريكا وهناك فى العالم الغربى يعتبرونه أحد أعمدة الحركة الأصولية المسيحية.. بعضهم يطلق عليه مصطلح قسيس البيت الأبيض ..يملك فضائية اسمها شبكة الإذاعة المسيحية منذ عام 1961.. أموال مؤسسته مخصصة للدعاية لمرشح البيت الأبيض.. لا.. أموال مؤسسته لها أكبر الأثر والتأثير فى انتخاب الرئيس الأمريكى، كده صح.
منذ ثلاثة أيام أقامت قناته فرحا بلديا لمجرد تظاهر 30 نفرًا أمام مبنى الأمم المتحدة لمناصرة «دونالد ترامب».. المتظاهرون المؤيدون لطرد المسلمين من أمريكا.. بينما لم تنقل قناته تظاهرة أخرى ضد ترامب. . مظاهرة يقول أفرادها أنهم يحترمون الدستور والقانون الأمريكى.. وحق المواطنة .
هذه القنوات.. وهذا القس يخضعان للقانون الأمريكى.. يعنى مينفعش حد فيهم يروح يهجر مسلمًا ويطرده هنا من داره وبلده.. مفيش حد فيهم يلخبط على حيطان الشوارع والمدارس كتابات دينية حتى لو كانت عبارات عن المسيح والسيدة العذراء.. ميحصلش ده خالص.
فى العام الماضى- كنت شاهدة -  وبينما اختلت إحدى الأسر الأمريكية المسلمة بسطح مبنى امباير ستيت وراحت تصلى العشاء فى صمت قام أحد رجال أمن المبنى بوضع حذائه فوق رقبة رب الأسرة وهو يصلى.. أحد القساوسة شهد الواقعة.. انتصر للمسلم وقال شهادته أمام المحكمة التى أدانت الشرطى المسيحى وطالبت بتعويض ضخم للمسلم المعتدى عليه.







الرابط الأساسي


مقالات هناء فتحى :

لماذا يقسو الرجال غالباً؟
ميلانيا وترامب.. الحب بالعافية!‎
البلاد التى لا تعرف الحب
وماذا عن الذين استنصروا يا شيخ؟
براد بيت عاشقا
سيدات وسبايا البيت الأبيض
من سيعجل برحيل الرئيس الأمريكى أولا؟
كيف يسخر الإعلام الأمريكى من دونالد ترامب؟
التاريخ الجنسى للإنسان
زوجة السفير عداها العيب!
عائلة ترامب والطريق إلى التوريث.. ياه!
وطن فاضى للإيجار
«سعاد» و«حليم»
عمر عبدالرحمن الذى استجاب لـ«ترامب».. فمات!
نساء بين «حسين فهمى» و«Ashton Kutcher»
«1984» فى أمريكا.. ليه؟
والمرأة أكثر عدلاً حين تتزوج بـ 4 رجال
تحية لك: Statue of Liberty
ترامب يفرض الجزية على المسلمين
لا «دينا حبيب» ولا «داليا مجاهد».. معلهش
الموت الأمريكى
2016 عملت علينا سينما
شرق أوسط جديد فوق أنقاض «كونداليزا رايس»
من «مجيد طوبيا» إلى شعب مصر
كان يغتصبها بجد.. مش تمثيل
السودان بين «عصا» البشير و «عصيان» مدنى
ولسوف يحكمهم «داعشى».. أو «نكاحية»
إنت بتستعمانا يا هولاند
هل سينقلب الأمريكيون على الشرعية؟
فرنسا: يا بلاد العطر والحرية وأبشع المذابح البشرية
10 حكايات عن الحزن
الأسلحة الأمريكية الفاسدة
يجرحنى ويداوينى
الجيش الأمريكى الحر.. ربما‎
لماذا لا يعلنون «الإسكندرية السينمائى» منطقة منكوبة؟
بحب «ريم بنا» وبكره إسرائيل
فيلم مسيحى مصرى.. أحمدك يارب
الخروج بفضيحة وجرسة وزفة بلدى
مـَن دخل بيت «ميركل بنت أبى سفيان» ليس بآمن
عن المحجبة التى نزعت «بوركينيها».. وخلعت
عن أصحابى فى الفيس بوك.. أكتب
إنهم يقطعون الرءوس.. أليس كذلك؟
ترامب مرشح السوفييت داخل أمريكا
«المنيا».. المدينة القاسية التى أعرفها جيدًا
سلام من العاريات فى مصر للعاهرات فى تركيا
فعلها ساركوزى فى «نيس».. هل يعتذر لليبيا؟
لا تعايرنى ولا أعايرك.. «دالاس» طايلنى وطايلك
مشاهد موت الأم: يسرا وصابرين
يا «عادل إمام».. إنت برضه؟
أفراح القبة.. أفراح أورلاندو
الفخرانى.. سارق الروح
رمضان الذى جاء فى موعده
مش بس علشان اسمك «سعاد»
على راسى ريشة فى هوا.. تا را را
بيت يطل على المقابر
«البيرنس» الذى مات... مثلنا
انتخابات قذرة وشوارع نظيفة
الجمال الأمريكى 
نيويورك تعيش فى «الهسهس»
لأننا شعب «متحرش» بطبعه
التوريث فى الانتخابات الأمريكية
دستورهم.. وأسيادهم
حلمى وبرهان فى المتاهة
ماجدة الصباحى.. مشهد صامت
«جوناس» الأمريكية بتسلم ع «الربيع» العربى
وكلما قالت: «أحد أحد» منحها السيسى شربة ماء
2016.. خطايا ليالينا السابقات
«ساندى» والغناء داخل وخارج السياق
أهلا بابا نويل
الـCD اللى ماسكه «بوتين» على «أردوغان»
المقال المسىء للسيدة فيروز
..وعصابة الـ 30 حرامى
الليلة ﻻ تشبه البارحة
انتخابات أمريكية لحكم العرب
أنا شمتانة.. معلهش
صندوق أسود ثالث
اتحاد أوروبى جديد
القذافى حيا
الكارتون الأمريكى والسينما الروسية
الطريق إلى داعش
«أوباما» بطل «نورماندى تو»
عن الشيوعى الذى أعز اﻹسلام
تجلى «مريم» فى التغيير الأخير
مهرجان الإسكندرية السينمائى.. شوطة حلوة
يا ساويرس اشترى سوريا للسوريين
من شعب «طلعت ريحتكم» إلى شعوب «طلعت» روحكم
«شاكر» تكرار سيناريو بؤرة «رابعة»
يا «بنتاجون» أنا عندى كيماوى فى البيت
مصر مش تونس .. ودﻻلة: من منهما التى خلعت الحجاب أولًا
من مسلمى «بورما» إلى «مريم ملاك ذكرى».. فاهم حاجة؟
أوباما عند أهله
هيفاء وهبى.. شنقوها يا عينى
كان وحيداً
إحنا بنحارب جيش أوباما
اﻹعلامى الكبير أشرف سرحان: تذكرة عودة
أسامة عبد الله: دحلاب.. دحلاب
أشرف زكى نقيبا للفنانين.. فعلاً؟‎
للثعبان طريقان
سوسن جميل حسن
العدو الأمريكى يعتدى على نفسه كذلك‎
ربيع يناير ونسيم يونيو
اختار التحرير
(√)
التسول بالنقاب
لاتصالح
فتش عن الأم

الاكثر قراءة

«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
ادعموا صـــــلاح
سَجَّان تركيا
الحلم يتحقق
نجاح اجتماعات الأشقاء لمياه النيل
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»

Facebook twitter rss