>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

مصر والسعودية.. قمة استثنائية ورسالة إلى العالم

7 ابريل 2016

بقلم : عبد الصادق الشوربجى




كل مصرى يشعر بالتقدير والترحيب بهذه الزيارة التاريخية التى يقوم بها خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز لمصر.. هذه أول زيارة لخادم الحرمين الشريفين ولكنها لن تكون الأخيرة.
إن هذه الزيارة هى الحدث الأبرز على مستوى المنطقة والعالم بكل ما تحمله من دلالات مهمة وتتركه من بصمات تساهم فى تشكيل المنطقة لعقود وربما قرون قادمة.
كل مصرى يشعر بالفرح لهذه الزيارة ويترقب نتائجها التى تعم بالخير على شعبى البلدين الشقيقين.
السعودية ليست غريبة على مصر ومصر ليست غريبة على السعودية.. فمصر والسعودية هما جناحا الأمة العربية وكما قال بحق الرئيس عبد الفتاح السيسى إن العلاقات المصرية - السعودية تمثل ركيزة لاستقرار المنطقة العربية ونموذجاً للعلاقات بين الدول العربية وما يجب أن تكون عليه من تعاون جاد وبناء مثمر بهدف تحقيق الصالح العربى.
وفى أكثر من مناسبة يؤكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان أن علاقة المملكة ومصر أكبر من أى محاولة لتعكير العلاقات المميزة والراسخة بين البلدين.
العلاقات الأخوية بين الشعبين فى مصر والسعودية تتميز بالقوة والمتانة والصلابة ووحدة الهدف فلدى قيادات البلدين الرئيس عبد الفتاح السيسى قاهرة الإرهاب وخادم الحرمين الملك سلمان حكيم العرب إدراك كامل ووعى عظيم بحجم المخاطر والتحديات التى تواجه الأمة العربية بل والمنطقة بأسرها ولعل أخطرها زعزعة الاستقرار وخلق الفوضى وتفتيت الدول العربية لصالح المشروع الغربى الذى لا يريد استقراراً وأمناً وخيراً لشعوب المنطقة.. فلا أحد يريد تكرار مأساة سوريا والعراق واليمن وليبيا مرة أخرى.
مصر والسعودية تدركان ذلك جيداً وليس أمامهما إلا المضى قدماً إلى مزيد من التلاحم وبناء جدار من التعاون الدائم يراعى مصالح الشعبين فى جميع المجالات.. يدرك الرئيس عبد الفتاح السيسى وشقيقه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز كل ذلك ومن هنا جاء التشاور والتعاون المستمر والذى اتضح فى التحالف المصرى - السعودى من أجل إعادة الشرعية إلى اليمن الشقيق والتصدى للإرهاب هناك.. وهذا التحالف يشكل العصب الرئيسى للتحالف الإسلامى الكبير فى مكافحة الإرهاب.
وقد عكست الصورة الباسمة والمتفائلة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وشقيقه الرئيس عبد الفتاح السيسى فى حفل اختتام مناورات رعد الشمال منذ أسابيع مقدار المحبة والتعاون والأخوة الصادقة بين زعيمين يسعيان لخدمة بلديهما.
ولا يخفى على أى أحد تطور ونمو العلاقات المصرية - السعودية، سواء فى الجانب السياسى أو الجانب الاقتصادى، فالعلاقات الاقتصادية بين البلدين يتم هندستها وصياغتها على أسس تكاملية تخدم الشعبين بتدشين عشرات المشروعات الحيوية بمليارات الريالات تحقق المصالح المشتركة.
إن هذه الاستثمارات السعودية على أرض مصر تساهم بشكل كبير فى التخفيف من حدة الأزمة الاقتصادية سواء بتوفير آلاف فرص العمل كما أنها دعوة لكل المستثمرين العرب أن يتوجهوا باستثماراتهم إلى مصر.
وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز قد أصدر توجيهاته بزيارة استثمارات السعودية فى مصر بمبلغ ثلاثين مليار ريال.
إجمالى الاستثمارات السعودية فى مصر بلغ حتى يناير الماضى حوالى 24 مليار دولار وهو ما يعكس حجم الثقة فى مناخ الاقتصاد والاستثمار فى مصر.
إن مصر تتذكر دائماً وبكل تقدير المواقف السعودية الرائعة تجاه مصر وشعبها، منذ زار الملك عبد العزيز آل سعود مصر عام 1946 وقال كلمته الخالدة أن مصر والسعودية ما هى إلا بلد واحد وشعب واحد جمعت بينهما أواصر الأخوة والمحبة والمودة.
ولم يتغير هذا الموقف من وقتها وحتى الآن.. وما زالت مصر تذكر بكل الحب وتقدير مواقف الملك فيصل وخادم الحرمين الشريفين الملك فهد، ومن بعده خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبد الله وموقفه الحاسم فى تأييد ثورة الشعب المصرى فى الثلاثين من يونيو عام 2013 وتصريحه الذى لا ينسى إن أى مساس لمصر يعد مساساً بالسعودية إن «مصر هى وطنى الثانى» ولم يكتف بذلك بل بادر بتقديم الدعم المادى لمصر وكان صاحب دعوة عقد مؤتمر دولى لمساندة مصر ودعمها اقتصادياً.. ولن تنسى مصر أبداً جميل هذا الرجل العظيم.
ولم يتغير موقف السعودية فى عهد خادم الحرمين الشريفين «الملك سلمان بن عبد العزيز» من دعم سياسى واقتصادى لا تخطئه العين.. لقد تجلت محبة السعودية وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان فى قصة إنسانية بسيطة وقعت منذ فترة بسيطة عندما توفى الشهيد «إبراهيم بن عبد العزيز» الذى أسهم فى إنقاذ عشرة مرضى فى حريق مستشفى جازان، وقامت السعودية بتكريم أسرته ومنحتهم وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى وشيكًا بمبلغ مليون ريال تقديراً لشهامته وبطولته.
لقد سبق لى الكتابة عن العلاقات القوية والمتينة بين البلدين الشقيقين  بعنوان مصر والسعودية إيد واحدة شرحت فيه قوة ومتانة هذه العلاقات بين شعبين لا يمكن لأى أحد أن يفرق بينهما وبين زعيمين دائماً ما يؤكدان خصوصية هذه العلاقة بين شعبين لا غنى لأحدهما عن الآخر.. نعم أقولها صادقاً وبكل الاقتناع إن مصر والسعودية إيد واحدة، إلى الأبد.

 







الرابط الأساسي


مقالات عبد الصادق الشوربجى :

تعظيم سلام يا مصر
عيد سعيد علينا يارب
الشعب والرئيس إرادة وطن
الصحافة وإعادة صياغة الشخصية المصرية
كل عيد ومصر بخير
دعاء أول العام
إنجازات وطن تهزم أهل التشكيك
كل سنة ومصر بخير..
مصر الجديدة.. العمل قبل الكلام
إنهم أعداء الإسلام والحياة
تحيا مصر.. وليسقط أهل الشر
يا أصحاب فيسبوك كفاية حرام
وزيرة الإجراءات التعسفية
ومصر فوق دماغ الجميع
روزاليوسف 90 سنة حرية

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
55 قمة ثنائية و 9 جماعية عقدها «السيسى» على هامش أعمال الجمعية العامة

Facebook twitter rss