>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

 السياحة تخدع نفسها (2)

7 ابريل 2016

بقلم : طارق القاضى




تحدثنا فى الحلقة الأولى عن أهمية فكرة نسف سياسات التنشيط السياحى القديمة وبدأنا بملف مكاتب تنشيط السياحة الخارجية وكيف أصبحت هذه السياسات الآن مجرد إرهاق لميزانية الدولة فى نشاط لا طائل من ورائه.. واقترحنا السياسة البديلة لاستغلال هذه الأموال فى إنشاء شركات طيران مصرية منخفضة التكاليف ليكون مصير السياحة بأيدينا نحن فى عصر التكتلات الاقتصادية والسياسية.. وسوف اختار اليوم عنوانا رئيسا للحلقة الثانية وهو أجندة المناسبات السياحية الرسمية التى يجب أن تتبناها الحكومة كمحور أساسى لجذب نظر العالم  لمصر.
خاصة أنه بالتحليل  الموضوعى لأجندة المناسبات السياحية الحالية نرى أنها لا ترقى لهذا الوصف وتنزوى فى مفهوم اشد ضيقا فى  حقيبة محفزات وتنشيط السياحة لأى بلد.. ولكم أن تتخيلوا معى الاجابه الصادقة عن  سؤال.. ما هو العائد السياحى وراء تنظيم بطولة للبلياردو فى الغردقة؟! أو للاسكواش فى شرم الشيخ؟! أو استضافة مسابقات ملكات جمال درجه تالته فى الأقصر أو أسوان؟ ان حدود الاستفادة القصوى من وراء هذه الأساليب هى دعاية مباشرة محدودة من جميع الأعضاء المشاركين فى هذه المناسبات لا تغنى ولا تثمن جوع اكثر من 240 ألف غرفة فندقية فى مصر لأنه لا يوجد زخم عالمى لهذه الإحداث.. لذا يجب علينا أن نتبنى أفكارا خارج الصندوق تخاطب عقول ومشاعر اكبر عدد من شعوب الارض وحتى لا يتهمنى احد بالتنظير وأنا ابعد ما يكون عنه.
سأطرح بين يدى وزارة السياحة وكل مهتم بهذا القطاع عدة أساليب أراها بديلا قويا عن أجندة المناسبات الضعيفة التى تنتجها الآلة الروتينية للتفكير الحكومى لأنها ليست عالمية النزعة.
وأول استراتيجية تتميز بعالمية النزعة وتواجه مخاوف العالم  من الاسلاموفوبيا ووصمة العدائية والارهاب المتهمين  بها  بقصد وبدون هى الخطة المبتكرة لاستغلال محور مسار العائلة المقدسة سياحيا وسياسيا.
ويجب ان نركز على فكرة الابتكار والتكامل فى استغلال هذا المسار فلا يخفى على احد ان أوروبا (الزبون الأول للفنادق المصرية) وهى أكبر محفل مسيحى فى العالم ستكون اول من يقع فى هوى هذا المنتج الفريد والمتميز فى مصر وحتى نخرج بنتيجه فعاله بعيدا عن الطنين والنفوس الانهزامية ويجب ان تتوافر الارادة والدعم السياسى لهذا المشروع من خلال الرئيس نفسه حتى تتحرك جميع الوزارات فى فلك واحد لا ينصرف عن الهدف الاساسى لهذا المشروع السياحى والسياسى والثقافى والحضارى مما يخلق مسئولية مجتمعية محليه لهذا المشروع تنمو وتتطور الى درجة  خلق روح دولية من خلال اليونسكو والامم المتحدة لدعم هذا الارث العالمى على الارض المصرية.. أرض الاديان والسلام.. كل هذه التحركات تتوازى مع تحركات اخرى  لخلق زخم اعلامى دولى من خلال محطات فضائية دولية تتحدث عن المخطط العام للمشروع ومستوى الفنادق المتنوع بين الثلاثه والخمس نجوم وجميع مشروعات الخدمات السياحية لهذا المسار السياحى الذى يعتبر بمثابة حج للمسيحيين على مستوى العالم وهذا ليس من قبيل التهويل فى أهمية المشروع.
 فبالفعل هذا المسار تعادل اهميتة بالنسبة للمسيحيين نفس أهمية الحج فى بيت المقدس وقد قال ذلك نصا بابا روما يوحنا بولس الثانى أثناء زيارته لمصر عام 2000 قالها نصا: (جئت أحج فى مصر) ولم نستغلها.. هذه الكلمه تساوى الكثير لأنها جاءت من أعلى قامة دينية فى العالم  المسيحى الغربى.. أن أهمية مسار العائلة المقدسة بالنسبة للعالم المسيحى الأوروبى لا تحتاج الى مؤشر او دليل ويكفى ان نقيس مدى رغبة المسلمين فى مشارق الارض ومغاربها فى زيارة الكعبة وقبر الرسول صلى الله عليه ومزارات ال البيت فى مصر والعراق إن الاستغلال السياسى والاقتصادى والحضارى الامثل لمسار العائلة المقدسه يحل أمراض مجتمعية منتشرة فى الجسد المصرى اولها الارهاب والتطرف بعد غياب قيم التسامح فى المشروع الحضارى المصرى  الذى سيطرت عليه نخبة اعلامية محدودة التعليم والافق فانتجت جيلا خارج سياق العصر.. ولا يتوقف محور المناسبات السياحية عند الاستراتيجية المبتكره لاستغلال مسار العائلة المقدسة سياحيا وسياسيا بل تترافق معه استراتيجية أخرى تعتمد على الحفلات العالمية ولتكن استضافة أوبرا عايدة كل عام فى حضن احد المعالم المصرية الشهيرة واذاعتها مباشرة على قناة فضائية لها تأثير كبير امرا غير مقبول التنازل عنه حتى لو كانت الاذاعة مدفوعة الاجر عن طريق مشاركة جميع فنادق المحافظة التى ستستضيف هذا الحدث وليكن ايضا تنظيم حفلات لمطربين عالميين أسلوب معلن للسياحة فى مصر.

 







الرابط الأساسي


مقالات طارق القاضى :

الدين الخارجى.. القلق الكاذب
السياحة تخدع نفسها (1)
لا تصالح

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
ادعموا صـــــلاح
الحلم يتحقق
نجاح اجتماعات الأشقاء لمياه النيل
الزمالك «قَلب على جروس»
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال

Facebook twitter rss