>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الجمال الأمريكى 

5 ابريل 2016

بقلم : هناء فتحى




يقينًا لن تحصل هيلارى كلينتون على نفس قيمة ومفردات الراتب الشهرى الذى كان يتلقاه أوباما فى حال نجاحها بالفوز بمنصب الرئيس الأمريكى المقبل..  سيكون راتبها أقل كثيرًا.. فالنساء فى أمريكا غير متساويات أمام القانون  فى الحقوق.. لكنهن متساويات فى الواجبات.. ولا توجد امرأة واحدة فى أى وظيفة داخل الولايات الخمسين تعمل فيها مع الرجل فى ذات المهنة وتحصل فيها علىٰ نفس الأجر رغم تساويهما معا فى عدد ساعات العمل وفى الكفاءة والدرجة العلمية والإنتاج.. بل ربما فى كثير من الأحيان تكون المرأة أكثر كفاءة منه.. فالمساواة معدومة هنا بين الجنسين.. لكنهما يتساويان فقط فى الطلاق ومتعلقاته وفى شؤون الحب.
إنه جرح أمريكا الغائر والألم الصامت والمسكوت عنه دومًا.. ليس فى هذا الشأن فقط.. بل تمتد العنصرية والتمييز بين المواطنين   لتشمل اللون العرق والدم  والدين.. مع أن الدستور ينص على المساواة بين الجميع.. وبالرغم مما يصلنا من معلومات  عن عاصمة الحرية والديمقراطية فى التاريخ.
فجأة وعلى غير توقع «شاطت» إحدى لاعبات منتخب أمريكا لكرة القدم اسمها «كارلى لويد» - التى حصل فريقها على الميدالية الذهبية فى أوليمبياد بكين - «شاطت  «الكرة  فى وجه تلك العنصرية المسكوت عنها.. وفى وجوه كل من كانوا يتابعونها على إحدى القنوات المحلية مساء الخميس الماضى.. كانت  تصرخ  وتضحك وتصمت وتعود لتتكلم  وتهدد الاتحاد الدولى الأمريكى لكرة القدم  بأن فريقها سينسحب من اللعب نهائيا إن لم يتساو فى الرواتب والمكافآت مع منتخب الرجال.. لقد كان غريبًا ومثيرا أن يحصل الفريق النسائى الذى حصد النصر  على ربع  ما حصل عليه الفريق الرجالى  الذى  حصد الهزيمة!
كانت اللاعبة المحترفة المقهورة  تتحدث عن «الكره» الأمريكى - بالهاء -  مع أن الحديث كان عن «الكرة» الأمريكية -بالتاء-!
وكأنها كانت تنتظر الكاميرا والمايك ووجوهنا المرصوصة أمام الشاشة لتنزع عنها بسرعة وبقوة وبقسوة ضمادة الجرح القديم.. فلاعبة منتخب كرة القدم الأمريكية الماهرة الذكية التى استضافتها إحدى قنوات تليفزيون نيويورك الخميس مساءً بعد فوز المنتخب النسائي بلقب أفضل فريق كرة قدم على مستوى العالم.. أرادتنا أن نشاهد جلدها الطافح - جلد أمريكا - والملوث.. ثم استمرت تتحدث كالمحمومة ودون توقف.  (فاللاعبة وفى ركلة خاطفة أصابت الهدف وقلبتها سياسة على الآخر وعلى دماغ الكل.. وطلعت روح ومصارين أمريكا وجابت القديم والجديد وعرت جرحًا مليئًا بالقيح تحت الشاش المدمم وفى لحظة حرجة  من تاريخ أمريكا.. حيث تدور رحى المنافسة الحامية بين مرشحى الحزبين للفوز فى الانتخابات الرئاسية الوشيكة.. حيث الكلام المعسول والوعود البراقة).
خمسون عامًا من ثورة مارتن لوثر كينج  ومن إقرار قانون الحقوق المدنية ومازال  المواطن الأسود أقل من المواطن الأبيض فى العمل والتعليم والسكن.. لكنه الأكثر فى القهر والبطالة والتهميش والسجن والموت  والاغتصاب.. فعدد السجناء السود يفوق البيض بـ3 أضعاف.. ويزيد دخل الأبيض عن الأسود بـ 22 ضعفا.
ماذا ستفعل هيلارى كلينتون للمرأة حال فوزها كرئيسة؟ وماذا ستفعل إزاء مرتبها القليل؟

 







الرابط الأساسي


مقالات هناء فتحى :

لماذا يقسو الرجال غالباً؟
ميلانيا وترامب.. الحب بالعافية!‎
البلاد التى لا تعرف الحب
وماذا عن الذين استنصروا يا شيخ؟
براد بيت عاشقا
سيدات وسبايا البيت الأبيض
من سيعجل برحيل الرئيس الأمريكى أولا؟
كيف يسخر الإعلام الأمريكى من دونالد ترامب؟
التاريخ الجنسى للإنسان
زوجة السفير عداها العيب!
عائلة ترامب والطريق إلى التوريث.. ياه!
وطن فاضى للإيجار
«سعاد» و«حليم»
عمر عبدالرحمن الذى استجاب لـ«ترامب».. فمات!
نساء بين «حسين فهمى» و«Ashton Kutcher»
«1984» فى أمريكا.. ليه؟
والمرأة أكثر عدلاً حين تتزوج بـ 4 رجال
تحية لك: Statue of Liberty
ترامب يفرض الجزية على المسلمين
لا «دينا حبيب» ولا «داليا مجاهد».. معلهش
الموت الأمريكى
2016 عملت علينا سينما
شرق أوسط جديد فوق أنقاض «كونداليزا رايس»
من «مجيد طوبيا» إلى شعب مصر
كان يغتصبها بجد.. مش تمثيل
السودان بين «عصا» البشير و «عصيان» مدنى
ولسوف يحكمهم «داعشى».. أو «نكاحية»
إنت بتستعمانا يا هولاند
هل سينقلب الأمريكيون على الشرعية؟
فرنسا: يا بلاد العطر والحرية وأبشع المذابح البشرية
10 حكايات عن الحزن
الأسلحة الأمريكية الفاسدة
يجرحنى ويداوينى
الجيش الأمريكى الحر.. ربما‎
لماذا لا يعلنون «الإسكندرية السينمائى» منطقة منكوبة؟
بحب «ريم بنا» وبكره إسرائيل
فيلم مسيحى مصرى.. أحمدك يارب
الخروج بفضيحة وجرسة وزفة بلدى
مـَن دخل بيت «ميركل بنت أبى سفيان» ليس بآمن
عن المحجبة التى نزعت «بوركينيها».. وخلعت
عن أصحابى فى الفيس بوك.. أكتب
إنهم يقطعون الرءوس.. أليس كذلك؟
ترامب مرشح السوفييت داخل أمريكا
«المنيا».. المدينة القاسية التى أعرفها جيدًا
سلام من العاريات فى مصر للعاهرات فى تركيا
فعلها ساركوزى فى «نيس».. هل يعتذر لليبيا؟
لا تعايرنى ولا أعايرك.. «دالاس» طايلنى وطايلك
مشاهد موت الأم: يسرا وصابرين
يا «عادل إمام».. إنت برضه؟
أفراح القبة.. أفراح أورلاندو
الفخرانى.. سارق الروح
رمضان الذى جاء فى موعده
مش بس علشان اسمك «سعاد»
على راسى ريشة فى هوا.. تا را را
بيت يطل على المقابر
«البيرنس» الذى مات... مثلنا
الحاج وجدى غنيم «روبتسون».. هاى هئ
انتخابات قذرة وشوارع نظيفة
نيويورك تعيش فى «الهسهس»
لأننا شعب «متحرش» بطبعه
التوريث فى الانتخابات الأمريكية
دستورهم.. وأسيادهم
حلمى وبرهان فى المتاهة
ماجدة الصباحى.. مشهد صامت
«جوناس» الأمريكية بتسلم ع «الربيع» العربى
وكلما قالت: «أحد أحد» منحها السيسى شربة ماء
2016.. خطايا ليالينا السابقات
«ساندى» والغناء داخل وخارج السياق
أهلا بابا نويل
الـCD اللى ماسكه «بوتين» على «أردوغان»
المقال المسىء للسيدة فيروز
..وعصابة الـ 30 حرامى
الليلة ﻻ تشبه البارحة
انتخابات أمريكية لحكم العرب
أنا شمتانة.. معلهش
صندوق أسود ثالث
اتحاد أوروبى جديد
القذافى حيا
الكارتون الأمريكى والسينما الروسية
الطريق إلى داعش
«أوباما» بطل «نورماندى تو»
عن الشيوعى الذى أعز اﻹسلام
تجلى «مريم» فى التغيير الأخير
مهرجان الإسكندرية السينمائى.. شوطة حلوة
يا ساويرس اشترى سوريا للسوريين
من شعب «طلعت ريحتكم» إلى شعوب «طلعت» روحكم
«شاكر» تكرار سيناريو بؤرة «رابعة»
يا «بنتاجون» أنا عندى كيماوى فى البيت
مصر مش تونس .. ودﻻلة: من منهما التى خلعت الحجاب أولًا
من مسلمى «بورما» إلى «مريم ملاك ذكرى».. فاهم حاجة؟
أوباما عند أهله
هيفاء وهبى.. شنقوها يا عينى
كان وحيداً
إحنا بنحارب جيش أوباما
اﻹعلامى الكبير أشرف سرحان: تذكرة عودة
أسامة عبد الله: دحلاب.. دحلاب
أشرف زكى نقيبا للفنانين.. فعلاً؟‎
للثعبان طريقان
سوسن جميل حسن
العدو الأمريكى يعتدى على نفسه كذلك‎
ربيع يناير ونسيم يونيو
اختار التحرير
(√)
التسول بالنقاب
لاتصالح
فتش عن الأم

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
كاريكاتير أحمد دياب
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss