>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

مهام الحكومة بعد التعديل

27 مارس 2016

بقلم : عصام عبد الجواد




لم تكن حكومة المهندس شريف إسماعيل قد أكملت ثلاثة شهور من تشكيلها إلا وكان هناك الكثير من الهجوم عليها فى كل وسائل الإعلام ومن المواطنين الغلبانين الذين نادوا جميعًا بضرورة إجراء تعديل على هذه الحكومة بعد أن ظهر واضحًا أمام الجميع عدم التجانس بين الوزراء، خاصة فى المجموعة الأخطر وهى المجموعة الاقتصادية، كما ظهر واضحًا أيضًا عدم التنسيق بين الوزارات وبعضها وكأن كل وزارة جزيرة منعزلة، بالإضافة إلى أن هناك وزراء ظهر عليهم التباطؤ فى اتخاذ القرار، وعدد منهم ظهر تسرعهم فى التصريحات الإعلامية التى اهتموا بها على حساب أدائهم الحقيقى.
لدرجة أن المواطنين وأعضاء البرلمان طالبوا بضرورة إجراء تعديل وزارى على حكومة المهندس شريف إسماعيل التى كانت قد أحسنت توقيت التغيير قبل عرض برنامجها على البرلمان الذى كان سوف يهاجم الحكومة فى حالة عدم إجرائها هذه التعديلات، خاصة بعد أن شاهد الجميع الأداء المتدنى لبعض الوزراء الذين كان لا بد من إبعادهم عن الوزارة التى هى أشبه بوزارة حرب ولا يجدى أبدًا وجود وزراء يجيدون الشو الإعلامى فقط أو وزراء أياديهم مرتعشة.
فمطلوب من الوزراء الجدد أن يكونوا بحق دماء تتدفق فى شرايين العمل الوطنى، وأن تكون لديهم أفكار مبتكرة لانتشال البلاد مما هى فيه الآن، وعلينا أن نتطلع لما فعلته دولة الإمارات، وأن نستنسخ التجربة الإماراتية فى العديد من المجالات، خاصة فى مجال الاستثمار والاقتصاد والسياحة والتى جعلت دبى فى مجال السياحة تحتل المرتبة الثانية بعد مدينة مدريد الإسبانية فى قائمة المدن الأكثر جذبًا للسائحين، وتحولت دبى أيضًا لأكبر مدينة جاذبة للمؤتمرات العالمية فى العالم بأكثر من 500 مؤتمر عالمى، وغيرها من المجالات التى جعلت دبى خاصة والإمارات عامة من الدول المتقدمة فى زمن قصير من خلال الأفكار، المبتكرة، فأصبح دخلها يعتمد على أشياء كثيرة بعيدًا عن دخلها الأساسى من البترول، ويجب على الوزراء فى حكومة المهندس شريف إسماعيل أن يعاودوا النظر فى كثرة التصريحات والحوارات التليفزيونية، وأن يفكروا جيدًا قبل الظهور الإعلامى المستمر، فأحد الوزراء الجدد فى نفس يوم توليه الوزارة ظهر أكثر من 11 مرة فى 11 برنامجًا ليحكى قصته مع الوزارة التى تولاها وخططه للنهوض بها، وهى نفس التصريحات التى أدلى بها الوزير السابق الذى كان قبله مباشرة.
ونتمنى أن يكون بيان الحكومة أمام مجلس النواب واضحًا ومحددًا وموضوعيًا، بعيدًا عن الأساليب الإنشائية والشعارات.
وفى النهاية لا يزعجنى خطأ مسئول فالأخطاء واردة ولكن ما يؤلمنا ويؤلم الشعب كله هو التستر على هذا الخطأ، فعلى الوزراء العمل بجد وتقديم كل من يخطئ إلى يد العدالة وهى التى تحدد إن كان هذا الخطأ بحسن نية أم بسوء نية لأن كثيرًا من الأخطاء يتم تداركها على أنها بحسن نية وكلنا نعرف أن هناك من يتعمد ذلك من أجل مجاملة الآخرين، وعلى الإعلام أن يهدئ اللعب مع الحكومة ويعطيها الفرصة لكى تعمل ولو لمدة ستة أشهر بعدها نبدأ فى محاسبتها.







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
حاربوا الإرهاب بالاصطفاف
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
المفسدون فى الأرض
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
درع الوطن
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
حج آمن رغم أنف إيران
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
دلع المصريين
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
التسريب إسقاط لهيبة الدولة
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
مصر المقصودة
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
شرق التفريعة.. حلم يتحقق
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
نعم نستطيع
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
مستثمر «كعب داير»
الإرهاب والإعلام
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
30 يونيو الثورة على فيروس «سى»
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss