>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

المقال المسىء للسيدة فيروز

14 ديسمبر 2015

بقلم : هناء فتحى




كيف ينجو الورد من وخز أشواكه فيه ولم تسلم السيدة «فيروز» من رشق السكين؟ فيروز التى لم يكن يجرؤ أحد أو يتجرأ على الدخول فى أطراف حرم مساحة حياتها الخاصة بينما كان صوتها هو سيرة وعطر حياتنا العامة.. فكيف تجرأت مجلة لبنانية فنية صغيرة أن يحمل غلافها وافتتاحيتها سبا وقذفا وعدوانا على (فيروزنا)؟ عدواناً لم تجرؤ عليه يوماً إسرائيل لما شدت بـ«زهرة المدائن»؟
هل انفجرت عقول بعضهم لما بوغتوا بهذه الطريقة الفريدة التى أقيم بها فى 21 نوفمبر الماضى احتفال عالمى بعيد الميلاد الـ80 لسيدة الغناء فى الأرض والسماء: فيروز.. فيروز طبعاً.. فقرروا أن يرشوا نفايات ألسنتهم وقلوبهم على تورتة ميلادها المنصوبة أفقيا: بطول قارات الأرض، ورأسيا: والتى قد وصل علوها عند حدود منتجع شدو الملائكة؟ نحن نعرف ونتعرف على الملائكة بفيروز وليس العكس ألم نصفها دائماً بصوت الملائكة؟ طيب هل سمع أحدكم مرةً صوت الملائكة؟ نحن نعتقد أنه يشبه صوت فيروز .
مجلة الشراع اللبنانية التى ظن رئيس تحريرها «حسن صبرا» بافتتاحيته -المرفوضة شعبيا - بأنه قد أتانا بسبق خطير.. أو أنه قد افتتح بوابة خزينة كنوزه الفالصو ليكشف لنا أسراراً إنسانيةً مختفيةً مشينةً عن السيدة فيروز.. أسراراً حتى وإن صحت - عادى وطز - لم يصحبها أى اهتمام أو تغيير فى مزاج محبيها أبداً.. فمالنا نحن ومال كونها سيدةً بخيلة.. أو أنها فى سنواتها الأخيرة باتت تعاقر الخمور وأشياء من هذا القبيل!
أعتقد أن الحكاية أكبر من كده.
وأظن أن السيد «حسن صبرا» بهذا المقال لم يفضح فيروز كما كان يأمل بل فضح نفسه وفضح اللى مشغلينه واللى ممولين المجلة دون أن يلحظ ذاك الفخ الذى أوقع نفسه فيه حينما مر بقلمه على عبارة عابرة جمعت بلا داع (بين السيدة فيروز وبين الرئيس السورى بشار الأسد) لكنها عبارة فضحت سبب ومغزى كتابة هذه المقالة فى هذا الوقتِ تحديداً.. وجعلتنا نفتش فى التاريخ الإنسانى والسياسى للسيد رئيس التحرير اللبنانى المقيم فى مصر منذ سنوات!
اقرأ معى:
«جاء غلاف المجلة بصورة لسيدة غناء الأرض ومعه 3 عناوين من مقالته الافتتاحية التى شغلت 6 صفحات بالشراع هى بالترتيب: 1- فيروز عدوة الناس،  2 -عاشقة المال والويسكى، 3 -متآمرة مع الأسد.
حسن صبرا الحاصل على ماجستير من «القاهرة» وصاحب أشهر سبق صحفى عام 1986 نشره فى «الشراع» عن صفقة الأسلحة الأمريكية لإيران فيما عُرف وقتها بفضيحة «إيران جيت» السبق الذى جعل صحيفة لوموند الفرنسية تمنحه لقب أحسن صحفى فى العالم.. طيب والسؤال هو لماذا وكيف انفرد وحده من كل صحفيى العالم بتقرير مخابراتى عالمى شديد الصعوبة والسرية وكان كارثة مدوية على أمريكا وأطاحت برئيسها؟ من سرب إليه هذا التقرير القذيفة؟ ولماذا؟
فشل حسن صبرا مرتين فى الحصول على مقعد نيابي بلبنان عامى1996 و2000 معلن فى مجلته وسائر وسائل الإعلام اللبنانية بأن (المخابرات السورية هى السبب فى عدم حصوله على مقعد برلمانى)!
حسن صبرا هو الصحفى ليس فقط صاحب الأشهر سبق فى العالم بل هو الصحفى صاحب أشهر صفعة على الوجه من كف رئيس دولة لبنان وقتها «إلياس الهوارى» عام 1998 إثر هجوم شنته «الشراع» على رئيس البلاد.
اربط ما بين هجوم حسن صبرا غير المبرر وغير الموفق على سيدة قلوبنا وإحساسنا فيروز وبين حصوله منفرداً على سبق «إيران - جيت» وبين صفعة «إلياس الهوارى» على خده لتحصل على إجابة سؤالك: لماذا كتب السيد رئيس التحرير هذا الكلام.. ومن أجل مَن؟

 







الرابط الأساسي


مقالات هناء فتحى :

لماذا يقسو الرجال غالباً؟
ميلانيا وترامب.. الحب بالعافية!‎
البلاد التى لا تعرف الحب
وماذا عن الذين استنصروا يا شيخ؟
براد بيت عاشقا
سيدات وسبايا البيت الأبيض
من سيعجل برحيل الرئيس الأمريكى أولا؟
كيف يسخر الإعلام الأمريكى من دونالد ترامب؟
التاريخ الجنسى للإنسان
زوجة السفير عداها العيب!
عائلة ترامب والطريق إلى التوريث.. ياه!
وطن فاضى للإيجار
«سعاد» و«حليم»
عمر عبدالرحمن الذى استجاب لـ«ترامب».. فمات!
نساء بين «حسين فهمى» و«Ashton Kutcher»
«1984» فى أمريكا.. ليه؟
والمرأة أكثر عدلاً حين تتزوج بـ 4 رجال
تحية لك: Statue of Liberty
ترامب يفرض الجزية على المسلمين
لا «دينا حبيب» ولا «داليا مجاهد».. معلهش
الموت الأمريكى
2016 عملت علينا سينما
شرق أوسط جديد فوق أنقاض «كونداليزا رايس»
من «مجيد طوبيا» إلى شعب مصر
كان يغتصبها بجد.. مش تمثيل
السودان بين «عصا» البشير و «عصيان» مدنى
ولسوف يحكمهم «داعشى».. أو «نكاحية»
إنت بتستعمانا يا هولاند
هل سينقلب الأمريكيون على الشرعية؟
فرنسا: يا بلاد العطر والحرية وأبشع المذابح البشرية
10 حكايات عن الحزن
الأسلحة الأمريكية الفاسدة
يجرحنى ويداوينى
الجيش الأمريكى الحر.. ربما‎
لماذا لا يعلنون «الإسكندرية السينمائى» منطقة منكوبة؟
بحب «ريم بنا» وبكره إسرائيل
فيلم مسيحى مصرى.. أحمدك يارب
الخروج بفضيحة وجرسة وزفة بلدى
مـَن دخل بيت «ميركل بنت أبى سفيان» ليس بآمن
عن المحجبة التى نزعت «بوركينيها».. وخلعت
عن أصحابى فى الفيس بوك.. أكتب
إنهم يقطعون الرءوس.. أليس كذلك؟
ترامب مرشح السوفييت داخل أمريكا
«المنيا».. المدينة القاسية التى أعرفها جيدًا
سلام من العاريات فى مصر للعاهرات فى تركيا
فعلها ساركوزى فى «نيس».. هل يعتذر لليبيا؟
لا تعايرنى ولا أعايرك.. «دالاس» طايلنى وطايلك
مشاهد موت الأم: يسرا وصابرين
يا «عادل إمام».. إنت برضه؟
أفراح القبة.. أفراح أورلاندو
الفخرانى.. سارق الروح
رمضان الذى جاء فى موعده
مش بس علشان اسمك «سعاد»
على راسى ريشة فى هوا.. تا را را
بيت يطل على المقابر
«البيرنس» الذى مات... مثلنا
الحاج وجدى غنيم «روبتسون».. هاى هئ
انتخابات قذرة وشوارع نظيفة
الجمال الأمريكى 
نيويورك تعيش فى «الهسهس»
لأننا شعب «متحرش» بطبعه
التوريث فى الانتخابات الأمريكية
دستورهم.. وأسيادهم
حلمى وبرهان فى المتاهة
ماجدة الصباحى.. مشهد صامت
«جوناس» الأمريكية بتسلم ع «الربيع» العربى
وكلما قالت: «أحد أحد» منحها السيسى شربة ماء
2016.. خطايا ليالينا السابقات
«ساندى» والغناء داخل وخارج السياق
أهلا بابا نويل
الـCD اللى ماسكه «بوتين» على «أردوغان»
..وعصابة الـ 30 حرامى
الليلة ﻻ تشبه البارحة
انتخابات أمريكية لحكم العرب
أنا شمتانة.. معلهش
صندوق أسود ثالث
اتحاد أوروبى جديد
القذافى حيا
الكارتون الأمريكى والسينما الروسية
الطريق إلى داعش
«أوباما» بطل «نورماندى تو»
عن الشيوعى الذى أعز اﻹسلام
تجلى «مريم» فى التغيير الأخير
مهرجان الإسكندرية السينمائى.. شوطة حلوة
يا ساويرس اشترى سوريا للسوريين
من شعب «طلعت ريحتكم» إلى شعوب «طلعت» روحكم
«شاكر» تكرار سيناريو بؤرة «رابعة»
يا «بنتاجون» أنا عندى كيماوى فى البيت
مصر مش تونس .. ودﻻلة: من منهما التى خلعت الحجاب أولًا
من مسلمى «بورما» إلى «مريم ملاك ذكرى».. فاهم حاجة؟
أوباما عند أهله
هيفاء وهبى.. شنقوها يا عينى
كان وحيداً
إحنا بنحارب جيش أوباما
اﻹعلامى الكبير أشرف سرحان: تذكرة عودة
أسامة عبد الله: دحلاب.. دحلاب
أشرف زكى نقيبا للفنانين.. فعلاً؟‎
للثعبان طريقان
سوسن جميل حسن
العدو الأمريكى يعتدى على نفسه كذلك‎
ربيع يناير ونسيم يونيو
اختار التحرير
(√)
التسول بالنقاب
لاتصالح
فتش عن الأم

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
الفارس يترجل

Facebook twitter rss