>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

حينما يصفو اللقاء بالرسول الكريم

13 ديسمبر 2015

بقلم : د. ناجح إبراهيم




اقتربت ذكرى مولد النبى الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) وعندما يأتى موعد مولده فى كل عام لا بد أن أكتب شيئًا جديدًا عن حبيبى الأثير رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، إنه حبى الأول والأخير، إنه قيثارة روحي، إنه مصدر إلهامى، إنه سلواى فى الحياة، إنه الحب الأكبر الذى زرعه ربى ثم والدى رحمه الله فى قلبي، فقد كان والدى صوفى النزعة عن علم ودون شطط أو تطرف، وكان يصلى على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كل ليلة مئات أو آلاف المرات، وكان يردد أسماء الله الحسنى باستمرار ويعيش فيها بقلبه ومشاعره، وكان يمكث كل ليلة فى المسجد من المغرب إلى العشاء يحضر دروس العلم أو يتلو القرآن أو يذكر الله.
لقد كان أبى متيمًا بالنبى الكريم صلى الله عليه وسلم ثم انتقل هذا الأمر إليَّ  فقد ملك عليَّ حب النبى (صلى الله عليه وسلم) منذ صغرى شغاف قلبى، وكنت ومازلت أعشق الكلمات الرائعة التى يشدو بها المرحومان الجليلان النقشبندى ونصر الدين طوبار فى مدحهما للنبى (صلى الله عليه وسلم).
وقد تفكرت كثيرًا فى أمر حبى لسيدى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقلت فى نفسي: ليست لى خصلة من الخير أتقرب بها إلى الله مثل محبتى الجارفة للرسول (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه الأطهار منذ نعومة أظفاري، فلست من العباد حيث مشاغل الكتابة والطب والحياة وما أكثرها، ولست من الصوام حيث إن الصداع النصفى الذى يلازمنى هو العدو اللدود للصيام.
ولست من الزهاد، حيث إن تطلعات أسرنا وأولادنا فى الحياة تحول بيننا وبين ذلك، خاصة أنهم تعبوا وعانوا معنا كثيرًا فى فترات المحنة الصعبة التى مرت بنا فى حياتنا.
كما أن الزاهد الحقيقى لا يعرف إلا إذا ملك مالا يستطيع الإنسان مقاومة إغرائه مثل عمر بن عبدالعزيز وأمثاله ممن ملكوا الدنيا فزهدوا فيها، فقد كان يحكم نصف الكرة الأرضية ويستطيع هزيمة النصف الآخر، وكان فى ثوبه أربع عشرة رقعة. ولست، ولست، ولست، والحقيقة أننى لا أجد فى خصالى أفضل من هذا الحب الجارف والصادق لسيدى الرسول.
وقد كنت أكتب هذه المقالات السنوية عن حبيبى (صلى الله عليه وسلم) بقلبى قبل قلمي، وبمشاعرى قبل مدادي، وبروحى قبل حروفي، فما تكلمت ولا كتبت يومًا عن رسول الله إلا وفاضت مشاعري، وانطلق لسانى رغم قلة بلاغتي، وتألق قلمى رغم ضعف بيانى.
يا سيدى يا رسول الله بضاعتنا مزجاة وعملنا قليل وحظنا من رسالتك قليل وذنبنا عظيم وتقصيرنا فى حقك كبير وإسرافنا على أنفسنا لا حدود له، ورغم ذلك وغيره من غفلاتنا وسقطاتنا فإننا نحبك من كل قلوبنا.
يا سيدى يا رسول الله أنت أحب إلينا من أهلنا وأولادنا وأنفسنا والناس أجمعين، وستظل كذلك يا سيدى نجدد لك فى يوم مولدك صك الولاء والمحبة والمتابعة ما استطعنا إلى ذلك سبيلا.
يا سيدى رسول الله قد عقدنا قلوبنا على حبك وعلى الولاء العظيم لدينك العظيم ما دام فينا عرق ينبض، فيا سيدى يا رسول الله سامحنا على تقصيرنا وغفلتنا.
وها أنا ذا يا سيدى الكريم وسيد الأكرمين والأولين والآخرين أبدأ سلسلة هذا العام فى الحديث عن ذكركم العالى وذكرياتكم النبيلة وأمجادكم العظيمة وأخلاقكم الكريمة تشرفاً بالحديث عنكم وتزلفاً للقرب منكم والتأسى بكم والاستزادة من خيركم وبركم الذى لا ينفد أبداً، فعذراً سيدى إن جاوزت قدرى ولكنى أريد القربى وأطلب الهداية فى الدنيا بهديكم ونوركم، وأرجو الشفاعة يوم القيامة.







الرابط الأساسي


مقالات د. ناجح إبراهيم :

هل نحن صائمون حقا؟!
الحكمة أعظم زاد لشهر رمضان
كيف ذبحنا الأزهر.. وأحيا الإيرانيون «قم»
إلى مفجرى الكنائس !
سونى ويليامز.. يبشر ونحن ننفر
الحرية والإنسانية.. روافد التدين الصحيح
ملك الموت.. يزور أمهاتنا
خواطر من حنايا القلب
مسيحيو العريش.. لا تحزنوا
الخطاب الدينى فى ثوب جديد
الشعراوى.. كأنه يتحدث إلينا
ثورات العالم الثالث
تعلموا من الشيخ.. ولا تهاجموه
محمد والمسيح.. والغوص فى قلب الشريعة
اختر لنفسك يا سيدى
القشة التى قصمت ظهر الصحافة
الأذان فى الكنيست بدلاً من القدس
يارب .. تبت إليك
فوز ترامب.. وإرادة الشعوب
افتحوا باب الاجتهاد.. وتعلموا من الفاروق
بريطانيا وشكسبير
الدعوة والسياسة.. هل يلتقيان ؟!
محاولة اغتيال زكريا عبدالعزيز.. الخطأ القاتل
سفينة الموت بين النار والماء
أهل الدعوة.. هل يصلون للسلطة؟!
نداء الرسول فى عرفات
إسلام بلا ضفاف.. رحلة حج يوسف إدريس
افعل ولا حرج.. ويسر ولا تعسر
أنقذوا الأسرة المصرية؟!
عصر الميليشيات
تأملات حزينة
الانقلاب التركى.. قوة أم ضعف؟!
وداعاً رمضان
مائدة رمضان الإيمانية
المسجد الأقصى.. هل نسيناه؟
الكريم أهدانا شهر الكرم
إطلالة على أحداث المنيا
عذرًا فلسطين.. وصلاح الدين
صادق خان .. والخالة تاتشر
ولد يتيماً .. فعاش رجلاً
تأملات طبية فى القرآن الكريم
مستقبليات
فقه الواجب حينما يعانق الواقع
الشهرة على جثة الدين والوطن
التأوهات السبع فى ذكرى 25 يناير
الرشوة.. إلى متى؟
الميليشيات الشيعية تفجر مساجد السنة
هكذا تكلم الرسول
د.بدران الطبيب الزاهد.. وداعاً وسلاماً
تأملات من قلب الأحداث
القتل بالوظيفة
حينما تشنق داعش الإسلام
حينما تـُغرق الأمطار الحكم المحلى
تأملات برلمانية
حل المشاكل أم الدوران حولها؟
أسباب العزوف الانتخابى
أمة تهمل تاريخها
لا لخصخصة نصر أكتوبر
عبدالوهاب مطاوع.. وهوى القلوب
11 سبتمبر.. ودروس لم تتعلمها القاعدة
إيلان يودع دنيا الغيلان
داء الأمة الوبيل
مؤتمر الإفتاء هل يصلح ما أفسده الآخرون؟!
الحب الذى ضاع
«قناة السويس» محور حياة المصريين
ثورة 23 يوليو.. والإقصاء الداخلى
تأملات فى الدين والحياة
مضى رمضان بعد أن أسعدنا
أحداث سيناء.. رؤية تحليلية
فَاذْكُرُونِى أَذْكُـرْكُمْ
شكرًا لغباء القاعدة وداعش والميليشيات الشيعية
معبد الكرنك.. موعود بالعذاب والإرهاب
الدعوات الخمس التى أضرت الأمة الإسلامية
اللواء حسن الألفى ومكتبة طرة
إيران وأمريكا .. ونظرية الحرب بالوكالة
الطريق الثالث

الاكثر قراءة

مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
20 خطيئة لمرسى العياط
خطة وزارة قطاع الأعمال لإحياء شركات الغزل والنسيج
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر

Facebook twitter rss